منافسة كبيرة في انطلاق البطولة المفتوحة للبولينج

كتب – طالب البلوشي

شهدت منافسات البطولة المفتوحة للبولينج والتي تنظمها اللجنة العُمانية للبولينج مشاركة واسعة ومنافسة كبيرة في انطلاقها بعد توقف لعد أشهر بسبب جائحة كورونا، وتقام هذه البطولة بنظام المحاولات والذي يستمر حتى يوم  السبت، وفي نفس اليوم تبدأ منافسات الدور الأول للبطولة. وتشهد البطولة منذ انطلاقتها منافسة كبيرة من خلال مشاركة واسعة تضم مختلف الفئات السنية عبر ثلاث محاولات يومية موزعة بين الفترة الصباحية والمسائية وذلك لضمان مشاركة أكبر فئة من اللاعبين وبصورة تضمن وجود التباعد الجسدي ونظام التعقيم بعد كل فترة.

وتقام البطولة بنظام المحاولات وتأخذ نتيجة أفضل ( 2 ) محاولتين من أصل 20 محاولة متاحة للمنافسة وكل محاولة هي عبارة عن 3 أشواط، يتأهل منها 12 لاعبا إلى الدور الثاني ويلعبون 6 أشواط للتأهل إلى الدور الثالث، فيما يتأهل لاعب واحد فقط من المحاولات الإضافية، حيث يشترط على اللاعبين استكمال 5 محاولات للمنافسة في هذا الشوط، بينما يتأهل اللاعب الحاصل على أعلى نتيجة في مرحلة المحاولات إلى المرحلة الثالثة وينتظر تأهل 5 لاعبين من المرحلة الثانية، حيث تجرى منافسات الدور الثالث من خلال 4 أشواط تحدد الحاصلين على المراكز الأولى، وتجرى منافسات البطولة من خلال الدور نصف النهائي بعد تأهل 3 لاعبين يلعب فيها صاحب المركز الثالث مع صاحب المركز الثاني مباراة من شوط واحد، فيما يتأهل صاحب المركز الأول مباشرة إلى المباراة النهائية مع الفائز من مباراة صاحب المركز الثالث وصاحب المركز الرابع وتجرى المباراة النهائية من شوطين يتوج بها الفائز بلقب البطولة.

وقد رصدت اللجنة المنظمة للبطولة المفتوحة جوائز مالية للحاصلين على المراكز الأولى من المركز الأول وحتى المركز السادس، حيث يحصل صاحب المركز الأول على كأس البطولة بالإضافة إلى جائزة مالية وجائزة عينية، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على درع المركز الثاني وجائزة مالية ويحصل صاحب المركز الثالث على درع المركز الثالث وجائزة مالية وسيحصل أصحاب المراكز من الرابع إلى السادس على جوائز مالية.
وحول المنافسات قال جابر بن محمد الشبيبي نائب رئيس اللجنة العُمانية للبولينج: تأتي هذه البطولة بعد توقف لفترة طويلة، ولا يخفى على الجميع أن لعبة البولينج تحتاج لممارسة مستمرة من أجل المحافظة على مستوى اللاعبين ولم تدخر اللجنة جهدها ولم ينقطع تواصلها مع اللاعبين، حيث اعد المدرب خطة وقام بتنفيذها عبر تقنية الاتصال المرئي والتي تضمنت تمارين منزلية ودروسا نظرية. وأضاف: تأتي هذه البطولة وفق البروتوكول الطبي المتبع للمنافسات الرياضية والتي يتم تطبيقها بصورة طبيعية لم تحد عن ممارسة اللعبة بشكلها الطبيعي والمعتاد، بالإضافة إلى ذلك فإن البطولة ومنذ انطلاقتها وهي تشهد مشاركة كبيرة ومستوى فنيا متقدما، حيث استعد الجميع لهذه البطولة منذ فتح النشاط الرياضي وهم يتدربون بشكل منفرد وسط إشراف من مدرب المنتخب هم كيولي الذي أكد على أهمية هذه البطولة في استعادة المستوى الفني للاعبين.