ندوة بالرستاق تناقش أهمية الإرشاد الأكاديمي للطلبة

استعرضت تجارب بعض الجامعات والتحديات وأهم المقترحات

نظمت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية ندوة علمية عن بعد بعنوان “الإرشاد الأكاديمي الافتراضي في ظل جائحة كوفيد١٩: الاستراتيجيات والتحديات والآفاق”، شارك فيها جامعات نزوى والبريمي والشرقية وظفار وجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بالمصنعة، وتضمنت الندوة التي حضرها عدد من الأكاديميين والطلبة تقديم (6) أوراق عمل تناولت تجارب بعض الجامعات في الإرشاد الأكاديمي والتحديات وأهم الحلول والمقترحات.
وافتتحت الندوة بكلمة للدكتور أحمد بن حميد البادري عميد كلية التقنية والعلوم التطبيقية بالرستاق أكد فيها على قيمة الإرشاد الأكاديمي كأهم مدخلات منظومة التعليم الجامعي فهو حلقة الوصل المهمة نحو توجيه الطلبة لتحقيق أفضل أداء خلال عمليات التعليم والتعلم وهو إحدى الخدمات التي تؤثر إيجابًا في نمو الطالب معرفيًّا وأكاديميًّا ونفسيًّا ومهنيًّا مشيرًا إلى تأثير جائحة كورونا على أنماط تقديم خدمة الإرشاد الأكاديمي للطلبة في ضوء ظروف الجائحة، مما دفع المؤسسات إلى أستخدام أساليب جديدة في التواصل مع الطلبة وإرشادهم بما يحقق أهداف عملية التعلم، متمنيًا أن تتيح الندوة استعراض التجارب وتبادل الأفكار في الفرص المتاحة.
وقدمت أوراق العلم التي تم تقسيمها على جلستين تضمنتا استعراض التجارب في الإرشاد الأكاديمي الافتراضي في جامعات الشرقية والبريمي وظفار، بينما قدمت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بالرستاق ورقة بعنوان التحديات الأكاديمية في الحياة الجامعية المقترحات والحلول قدمها د. بدر السناني وأحلام الهنائية وليلى اليحيائية، كما شاركت نسرين الحجرية من جامعة الشرقية بورقة بعنوان “الإرشاد أولا” وقدمت ابتهال السعدية ورقة بعنوان “الإرشاد الأكاديمي في البرنامج التأسيسي”
وتهدف الندوة إلى إتاحة الفرصة للقائمين على المؤسسات التعليمية الجامعية للاطلاع على تجارب عدد من مؤسسات التعليم العالي في كيفية تحقيق أهداف الإرشاد الأكاديمي الالكتروني في ظل ظروف الجائحة، وكيفية مساعدة الطلبة في تحقيق تقدم مناسب حسب الخطط الدراسية، ومن المتوقع أن تساهم أوراق العمل بالندوة في وضع تجارب يمكن الاستفادة منها في تجويد عمليات الإرشاد بمؤسسات التعليم العالي والتعرف على التطبيقات والبرامج التي تستخدم في عملية الإرشاد الأكاديمي.