كلية الطب والعلوم الصحية تشرع في عملية اعتماد برنامجها الطبي

حلقة تناقش معايير التعليم الطبي الأساسي

شرعت كلية الطب والعلوم الصحية (COMHS) بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا (NUST) في عملية اعتماد برنامجها الطبي من خلال تنظيم حلقة عمل تفاعلية عبر الإنترنت لمدة يومين، ويأتي ذلك في ظل سعيها الدؤوب نحو ضمان تحقيق التميز في تعليم المهن الصحية.
وناقشت الحلقة معايير التعليم الطبي الأساسي على النحو المحدد من قبل الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (WFME) في إطار توجيه وإشراف خبراء في تعليم واعتماد المهن الصحية، كما شهدت حلقة العمل مشاركة أكثر من 760 مشاركاً من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والخريجين والطلاب الذين أثروا المداولات بمناقشات هادفة ومتعمقة. وحضر الجلسة الافتتاحية للحلقة ممثلون عن الهيئة العمانية للإعتماد الأكاديمي (OAAA) والشركاء الأكاديميين لكلية الطب والعلوم الصحية من جامعة ويست فيرجينيا (WVU) بالولايات المتحدة الأمريكية.

د. علي البيماني


وأكد الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا، في معرض كلمته الافتتاحية بهذه الفعالية على أهمية عملية الاعتماد في المساهمة في تقديم كوادر عاملة على درجة عالية من الكفاءة ومؤهلة وعلى أهبة الإستعداد لخدمة الاحتياجات الصحية للأمة. وأشاد بجهود كلية الطب والعلوم الصحية (COMHS) في دعم جودة تعليم المهن الصحية من خلال إشراك أصحاب المصلحة وأنظمة التقييم الذاتي.

البروفيسور محمد الشافعي


وأوضح الدكتور محمد الشافعي عميد كلية الطب والعلوم الصحية (COMHS) الكيفية التي ستتبع تجاه إجراء تدريب على التقييم الرسمي للبرنامج الطبي مقابل المعايير المحددة من قبل الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (WFME) بهدف ضمان الجودة والتعزيز والتحسين المستمر. كما أشار إلى تشكيل مجموعات العمل المختلفة التي ستعمل على تطوير تقرير التقييم الذاتي خلال المرحلة الأولية من عملية الاعتماد.

الجدير بالذكر أن الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا هي جامعة فريدة من نوعها متعددة الحزم الجامعية وتطرح العديد من التخصصات وتقدم برامج مبتكرة مع التركيز على تطبيق المعارف بطريقة إبداعية تتوافق مع المتطلبات العالمية في العلوم والتكنولوجيا. وتقدم كلية الطب والعلوم الصحية (COMHS) برنامج دكتور في الطب (MD) الذي يدرس في ست سنوات يتنقل فيها الطالب بين دراسة المقررات التحضيرية للطب وقبل السريرية والمقررات السريرية التي تتوافق مع المعايير الدولية. وقد تم إدراج هذا البرنامج في دليل تعليم المهن الصحية لمنظمة الصحة العالمية (WHO) وفي دليل التعليم الطبي الدولي (IMED).