تعاقدات ومباريات ودية تصقل أندية محافظة ظفار للموسم الكروي الجديد

صلالة – عادل البراكة
باتت أندية ظفار والنصر والاتحاد جاهزة لخوض منافسات موسم ٢٠٢٠ /٢٠٢١، والذي سيفتتح بدوري عمانتل غدا الخميس، وذلك من خلال الحصص التدريبية اليومية والمواجهات الودية التي كانت محطات إيجابية للأجهزة الفنية للوقوف على جاهزية جميع اللاعبين في ظل الانتدابات الجديدة من اللاعبين المحترفين والمحليين. حيث أكمل الفريق الكروي الأول بنادي ظفار جاهزيته من خلال الحصص التدريبية اليومية بعدما أنهى مشوار الموسم الماضي بلقب كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم، وكانت المحطة الأبرز للفريق بقيادة المدرب الوطني رشيد جابر اليافعي الذي وقف على جاهزية جميع اللاعبين بعد التجديد لأبرز اللاعبين والتعاقد مع كل من المهاجمين خالد الهاجري من نادي بهلا والأردني عدي القرا قادما من الفيصلي الأردني ومع الدولي الموريتاني ‏ياسين الشيخ الولي. ويعتبر فريق ظفار اكثر الفرق جاهزية بدنيا وفنيا وذهنيا بحكم المشاركات الإيجابية في استحقاقات الموسم المنتهى الذي حقق من خلاله وصافة الدوري ولقب كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم، وتعرف الجهاز الفني على إمكانيات اللاعبين من خلال الجولات الثلاث الأخيرة لدوري عمانتل ومباريات الكأس، ولاشك أن مجلس إدارة النادي برئاسة الشيخ علي بن احمد الرواس ومنتسبي النادي يطمحون في تحقيق إنجازات من خلال استحقاقات الموسم الحالي. وأمام الفريق الكروي الأول بنادي ظفار تحد من خلال استحقاقات الموسم الحالي، حيث سيفتتح مشوار الدوري بمواجهة الوافد الجديد فريق نادي الاتحاد الذي تمكن من الصعود من دوري الدرجة الأولى، ولن تكون المواجهة سهلة بحكم المنافسة بين فرق المنطقة بالرغم من أفضلية ظفار من حيث الإمكانيات والعناصر، إلا أن المواجهة ستكون صعبة في ظل رغبة الاتحاد في إثبات الوجود وتحقيق أول انتصار في الدوري. النصر الفريق الكروي الأول بنادي النصر هو الآخر يسعى إلى الظهور بالمستوى الأفضل من خلال استحقاقات الموسم الحالي بعدما خرج من استحقاقات الموسم الماضي دون أن يحقق إنجازا بعدما تمكن من احتلال المركز الخامس بدوري عمانتل والوصول إلى نصف نهائي الكأس. إدارة نادي النصر برئاسة الشيخ عامر بن علي الشنفري فضلت استمرار الجهاز الفني والإداري للفريق بقيادة المدرب الوطني أكرم بن محمد حبريش والتجديد لأبرز عناصر الفريق وتعزيز صفوف الفريق بكل من باسم الرجيبي قادما من مرباط والمحترف اليمني عبدالواسع المطري قادما من النهضة والتعاقد مع سامي مبارك باعوين قادما من نادي صلالة، ومع الدوليين البنيني ارسين لوكو قادما من نادي ماتومبا بيمبي الكنغولي والمدافع الدولي الفلسطيني ميشيل تيرمانيني قادما من نادي مصر المصري، ومازلت تسعى إلى انتدابات أخرى خلال الفترة القادمة، ولاشك أن استمرارية الجهاز الفني والإداري للفريق سوف تخلق الاستقرار المطلوب في ظل تواجد أغلب عناصر الفريق الأساسيين. التحضيرات التي خضع لها الفريق خلال الفترة الماضية بعد انتهاء الموسم الماضي، من خلال الحصص التدريبية اليومية وخوض مواجهات ودية هدف منها الجهاز الفني إلى معرفة إمكانيات الفريق وخلق التجانس المطلوب بين عناصر الفريق قبل بدء استحقاقات الموسم الجديد. فريق النصر سوف يخوض أولى مواجهات الدوري أمام فريق صحم غدا الخميس على ملعب مجمع صحار، حيث التقى الفريقان الموسم الماضي في ثلاث مواجهات في الدوري، تمكن صحم من الفوز بهدف في مباراة الذهاب والتعادل الإيجابي بهدف في الإياب، كما التقى الفريقان في دور الـ١٦ لمنافسات الكأس، تمكن من خلالها النصر من تحقيق الفوز بركلات الجزاء، ولاشك أن الأمور مختلفة هذا الموسم حيث يعتبر موسما استثنائيا في ظل الجائحة وفي ظل وجود عناصر جديدة في صفوف الفريقين. الاتحاد من جانبه الفريق الأول بنادي الاتحاد الوافد الجديد إلى دوري عمانتل يحمل طموحات كبيرة أهمها الظهور بالمستوى الأفضل وتحقيق النتائج الإيجابية من خلال استحقاقات الموسم الجديد، بعدما قدم موسما إيجابيا خلال الموسم الماضي، خاصة في استحقاق دوري الدرجة الأولى وكسب من خلاله الرهان للعودة إلى مصاف أندية دوري عمانتل. مجلس إدارة نادي الاتحاد برئاسة الشيخ المهندس حسين بن سالم باعمر راهن على الفريق بعد عودة نشاط القدم، وذلك من خلال التعاقد مع المدرب الوطني أحمد بن سالم بيت سعيد وجهازه المعاون الفني والإداري واختيار العناصر التي أكدت على رهان مجلس الإدارة بالرغم من التحديات التي واجهها الفريق الموسم المنتهى. إدارة النادي فضلت استمرار الجهاز الفني والإداري للفريق والتجديد لأبرز العناصر والتعاقد مع كل من طارق سعيد الذهلي من نادي السلام وخالد اسكندر بيت نصيب وعبدالله زاهر المغني من النصر ومجدي شنشون الصوري من مرباط والمحترف الهولندي من أصول مغربية بلال امر زاغيو، وترحيل مجموعة من لاعبي الفريق الأولمبي، وستكون أمامهم تحديات ومهمة صعبة في مختلف الاستحقاقات أبرزها دوري عمانتل.