اقامة 3 مصانع لإنتاج المصابيح والمفاتيح الكهربائية ومعدات التخييم

«خزائن» توقع اتفاقيات استثمارية جديدة –

أعلنت مدينة خزائن الاقتصادية عن توقيع ثلاث اتفاقيات استثمارية جديدة مع عدد من الشركات وذلك لإنشاء مصانع مختلفة بالمدينة. وقد وقعت مدينة خزائن الاتفاقية الأولى مع شركة الوجن المتحدة لبناء مصنع للمصابيح الكهربائية وملحقاتها فيما كانت الاتفاقية الثانية مع شركة إدارة الطاقة الرقمية لبناء مصنع للمفاتيح الكهربائية، أما الاتفاقية الثالثة فقد كانت مع شركة السمسمان للتجارة وذلك لبناء مصنع لمعدات الرحلات والتخييم.
وقع الاتفاقيات خالد بن عوض البلوشي الرئيس التنفيذي لمدينة خزائن الاقتصادية والرؤساء التنفيذيون للشركات المستثمرة بالمدينة، إذ قال: إن المدينة تشهد في الفترة الأخيرة إقبالا متزايدا من قبل المستثمرين والشركات بمختلف أنواعها وهذا يعكس الثقة المتنامية التي تتمتع بها مدينة خزائن كوجهة مثالية للمستثمرين من داخل السلطنة وخارجها خاصة بعد اكتمال المرحلة الأولى من أعمال البنية الأساسية وجاهزية المدينة لبدء الأعمال.
من جهته قال المهندس إبراهيم الكندي الرئيس التنفيذي لشركة الوجن المتحدة: إن قرار الاستثمار في مدينة خزائن الاقتصادية لبناء مصنع للمصابيح الكهربائية وملحقاتها كان قرارًا صائبًا نظرًا للمزايا التي تتمتع بها المدينة من موقع استراتيجي وقربها من الطرق والموانئ الرئيسة علاوة على الحوافز والتسهيلات المختلفة التي تقدمها المدينة ومن أهمها الإعفاء من رسوم الإيجار لفترات معينة وهو ما سيمكننا من التركيز بشكل أكبر على التكاليف الأخرى المرتبطة بمرحلة التأسيس. وقال عدنان عزام الرئيس التنفيذي لشركة إدارة الطاقة الرقمية: إن الشركة تهدف من خلال الاستثمار في مدينة خزائن إلى توسعة أعمالها في السلطنة واستهداف أسواق جديدة معبّرا عن قناعته باختيار مدينة خزائن الاقتصادية الواعدة كمقر لإنشاء مصنع المفاتيح الكهربائية لتوفر المساحات المطلوبة واكتمال البنية الأساسية والنمو المتوقع للمدينة خلال الفترة القادمة. فيما أعرب سمير الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة السمسمان للتجارة عن فخره بتوقيع اتفاقية لبناء مصنع لمعدات الرحلات والتخييم في مدينة خزائن الاقتصادية والتي يعوّل عليها لتعزيز التنويع الاقتصادي للسلطنة مشيرًا إلى أن المدينة توفر العديد من المزايا والحوافز والتسهيلات للمستثمرين من داخل السلطنة وخارجها وهو ما يؤهلها لتكون الوجهة المثالية للمستثمرين خلال الفترة القادمة.
وكانت خزائن قد طرحت في فترة سابقة من هذا العام، حزمة من الحوافز والتسهيلات لجذب المزيد من الاستثمارات بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، وتشمل هذه الحوافز الإعفاء من رسوم الإيجار لفترات محددة والإعفاء من بعض الرسوم الإدارية، ويمكن للمستثمرين والشركات المهتمة بالاستثمار في خزائن الاستفادة من هذه الحوافز حتى نهاية عام 2020م. وتعد مدينة خزائن الاقتصادية أكبر مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص في السلطنة وهي أحدث مدينة اقتصادية متكاملة يتم تطويرها في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، وتتمتع المدينة بموقع استراتيجي بالقرب من العاصمة مسقط، حيث تبعد نحو 30 دقيقة فقط من مطار مسقط الدولي، وحوالي ساعتين من ميناء صحار.
وسيتم ربط المدينة بسكة الحديد المستقبلية وهو ما سيجعل المدينة موقعًا مثاليًا للنقل متعدد الوسائط ويساهم في جعل خزائن مدينة اقتصادية متكاملة المرافق والخدمات.
وستضم المدينة الاقتصادية أحدث ميناء بري في السلطنة، وسوقًا مركزيًا للخضروات والفواكه ومناطق مخصصة للصناعات الصغيرة والمتوسطة والخدمات اللوجستية، إضافة إلى وجود وحدات سكنية متعددة المساحات تلبي كافة المستويات، ومرافق ترفيهية، ومنافذ بيع بالتجزئة، ومدارس دولية، ومراكز رعاية صحية حديثة – وهو ما سيسهم في إيجاد مجتمعات تتوافر فيها كافة الاحتياجات المعيشية والترفيهية للقاطنين في هذه المدينة الاقتصادية الواعدة.