“بحيرة عذاب” وجهة مفضلة للطيور وعشّاق التصوير

أيدين، “الأناضول”: بفضل مناظرها الطبيعية وأصناف الطيور العديدة التي تحتضنها، تعدّ بحيرة عذاب، بولاية أيدين، جنوب غرب تركيا، وجهة مفضلة للطيور وعشاق الطبيعة والتصوير.
البحيرة التي تعرضت للجفاف قبل 13 عامًا، عادت فيها الحياة من جديد مؤخرًا، ليتم تصنيفها من قبل الحكومة التركية، ضمن قائمة “المناطق المائية ذات الأهمية الوطنية.” حتى قبل القرن الثالث الميلادي، كانت البحيرة عبارة عن خليج بحري على ساحل بحر إيجة، إلا أن تحولات بيئية جعلت من بحيرة “عذاب” موطنًا لتكاثر واستراحة العشرات من أصناف الطيور.
كما أن البحيرة وجهة مفضلة لأصناف مختلفة من الطيور، لقضاء موسم الشتاء فيها.
ويزيد من أهمية بحيرة عذاب وجودها قرب جبل “ياغباسان” مدينة “ميوس” القديمة.
وأقامت تركيا شرفة متحركة، تتيح للزوار مراقبة أنواع الطيور والنباتات في المنطقة، كما تقدم لهواة التصوير، فرصة لالتقاط الصور المميزة للمنطقة والطيور التي تحتضنها.
وقال بهاء الدين سوروجو، رئيس جمعية حماية النظام البيئي وعشاق الطبيعة (EKODOSD) إن البحيرة ثرية بأصناف مختلفة من الطيور.
وأضاف: إن المنطقة المحيطة بالبحيرة، ثرية أيضًا من الناحية التاريخية والأثرية، داعيًا إلى زيارتها لاكتشاف الجمال الطبيعي والتاريخي فيها.