الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء تقر إنشاء «لجنة الشعر الفصيح»

أقرت الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء إنشاء لجنة الشعر الفصيح لتشكل إضافة نوعية إلى مثيلاتها من اللجان الأخرى بالجمعية والمتمثلة في لجنة الدراسات والفكر، والجمعية التاريخية. ويأتي هذا الإقرار الثقافي مستندًا إلى المقترح المقدم لمجلس الإدارة، والموقع من قبل 54 شاعرًا وشاعرة، بشأن إنشاء لجنة للشعر الفصيح، لتكون ضمن اللجان التنفيذية للجمعية، وذلك بهدف الاهتمام بالشعر العماني والتعريف به محليًا وعالميًا. وستعمل اللجنة على بناء قاعدة بيانات للشعراء ودواوين الشعر العماني وتحديثها ونشرها، واقتراح القواعد والنظم اللازمة لحماية الشاعر العماني ودعم مشاركاته، وتمثيل مصالح أعضاء اللجنة أمام إدارة الجمعية والمؤسسات الحكومية وتوثيق عرى التواصل والمشاركة بين اللجنة ومثيلاتها عربيًا ودوليًا، وإصدار مطبوعات شعرية ونقدية والنشر في وسائل الاتصالات المختلفة، وتبادل المعلومات والمؤلفات مع الجمعيات والمجالس المتخصصة في شؤون الشعر ونقده، وإقامة البرامج التدريبية وحلقات العمل لصقل المواهب الشعرية والمهارات النقدية، والاهتمام بترجمة الشعر ونشره، وتقديم المشورة في الشأن الشعري والنقدي للجهات المعنية أو التي تنظم أنشطة شعرية، إلى جانب إقامة الملتقيات والأمسيات الشعرية والمسابقات الشعرية والمحاضرات الأدبية والنقدية، وإجراء الدراسات والبحوث حول الشعر ونقده، وما يراه أعضاء اللجنة مناسبًا لأعمالها بالتنسيق المسبق مع إدارة الجمعية، كما ستقوم اللجنة باختيار إدارة لها من بين أعضائها الفاعلين ممن تنطبق عليهم الشروط حسب لائحة اللجنة والنظام الأساسي للجمعية، وسيمثل مجلس الإدارة في الإشراف على اللجنة نشاطاتها، عضو مجلس الإدارة الشاعر عبدالعزيز بن حمد العميري.