المصنعة يؤكد جاهزيته للمنافسة وفرض جدارته بدوري عُمانتل

كتب – طالب البلوشي
أكمل نادي المصنعة تحضيراته لانطلاق منافسات دوري عُمانتل بعد أن جدد الثقة في اللاعبين والجهاز الفني الذي تأهل بنادي المصنعة من جديد وأعاد له بريقه بعد سنوات خاضها المصنعة في دوري الدرجة الثانية والأولى، ليشهد هذا الموسم عودته كثالث المتأهلين من دوري الدرجة الأولى، ويخوض استعداده للموسم الجديد لقاءات ودية وضع من خلالها المدرب التونسي عبد الحليم الوريمي وبقية أعضاء الجهاز الفني النقاط على الحروف، مسجلا بذلك بداية جديدة لمرحلة قادمة لن تقل صعوبة عن مرحلة التأهل والعودة من جديد في ظل تقارب المستوى وخبرة الأندية الأخرى في منافسات دوري عُمانتل. وأبرم نادي المصنعة عقدا جديدا مع المحترف الإيفواري إسماعيل كوكو قادما من الدوري المغربي وتعاقد مع لاعب خط الوسط سامح الحسني قادما من نادي صحار، وعزز نادي المصنعة صفوف الفريق الأول من خلال عودة اللاعب نصيب الغيلاني من الإعارة، فيما جدد عقود كل من اللاعب المحترف جوزيف بيسا واللاعب محسن الخميسي والمهاجم حمود السعدي والحارس علاء الشيادي، كما شهد الفريق الأول تصعيد لاعبي الفريق الأولمبي، حيث التحق كل من اللاعب سمير البلوشي واللاعب إبراهيم السعدي بصفوف الفريق الأول، فيما حافظ النادي على العقود السارية مع اللاعب محمد العويسي واللاعب محمد اليحمدي واللاعب مصعب الشقصي واللاعب هيثم المقيمي واللاعب أحمد العويسي واللاعب أحمد اللمكي واللاعب ماجد السعدي واللاعب مهدي المشيفري واللاعب عبد الرحمن المشيفري واللاعب درويش السعدي واللاعب خالد اليحيائي والحارسين خالد المعمري وناجي السعدي. واستعد نادي المصنعة جيدا لخوض غمار المرحلة القادمة بعد أن إنهاء التعاقدات مع اللاعبين المحليين والمحترفين وأكمل بذلك صفوف الفريق الأول، ليتوجه بعد ذلك نحو خوض المباريات الودية، حيث التقى في مباراته الأولى بنادي صحم والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1 / 1، وفي المباراة الثانية تمكن المصنعة من الفوز على نادي الخابورة بنتيجة 2 / 1، قبل أن يختتم المباريات الودية بلقاء خسره أمام نادي الخابورة بنتيجة 0 / 1، ويغلق معها صفحة المباريات الودية ويبدأ صفحة جديدة من خلال التحضير الذهني والبدني ومعالجة الأخطاء التي دونها المدرب التونسي عبد الحليم الوريمي وبقية أعضاء الجهاز الفني قبل البداية الحقيقية في لقاء بطل الدوري نادي السيب. تحضيرات جدية ويخوض لاعبو نادي المصنعة بقيادة المدرب التونسي عبد الحليم الوريمي تدريبات يومية على ملعب النادي بولاية المصنعة وذلك تحضيرا للقاء الضيف نادي السيب في افتتاح النسخة الحالية من دوري عُمانتل، ويدرك الوريمي وهو يقود المصنعة في هذه المباراة مدى صعوبتها لكونها المباراة الأولى التي تضع كل فريق على الطريق السديد وتسهل له المرور بدوري الكبار، فبرغم أن متوسط أعمار اللاعبين في نادي المصنعة لا يتجاوز 24 عاما، إلا أن الثقة بدأت ظاهرة على اللاعبين خلال تدريبات الفريق الأخيرة والتي شهدت حضورا منتظما من اللاعبين وسط متابعة من إدارة النادي التي عقدت العزم على البقاء والمنافسة في دوري عُمانتل وذلك بعزيمة الشباب في خوض مباريات تحتاج إلى نفس طويل وخبرة عالية تؤهل نادي المصنعة لأن يكتب اسمه بحروف يصعب على الأندية الأخرى فك طلاسمها. التواجد الأخير عاد نادي المصنعة للتواجد في دوري عمانتل بعد مواسم شهدت هبوط نادي المصنعة إلى دوري الدرجة الأولى ومنها إلى الدرجة الثانية ليعود نادي المصنعة من جديد للمنافسة في دوري الدرجة الأولى من أجل العودة إلى وضعه الطبيعي بين أندية النخبة في السلطنة، وذلك بعد أن كان التواجد الأخير في دوري عُمانتل صعبا، وفي مباراة نادي المصنعة ونادي جعلان في ملحق التأهل والذي انتزع فيه نادي جعلان مقعده في دوري المحترفين، حيث خسر مباراة الإياب من الملحق بهدفين لهدف على أرض المجمع الرياضي في صور، وذلك بعد انتهاء مباراة الذهاب بين الفريقين والتي أقيمت على استاد السيب بالتعادل بهدف لهدف، لتتذوق معها جماهير نادي المصنعة مرارة الهبوط التي أطاحت بالفريق بعد ذلك إلى دوري الدرجة الثانية ولكنه عاد منها في 2018 / 2019 بتتويج ساهم في استمرار العزيمة لدى كتيبة المدرب التونسي عبدالحليم الوريمي في تخطي عقبة دوري الدرجة الأولى في الموسم 2019/ 2020، ولكن ظروف انتشار فيروس كورونا أجلت الصعود ولكنها لم تثن المصنعة عن الوصول من جديد والعودة إلى صفوف أندية دوري عمانتل.