تنفيذ البرنامج الإنمائي التأسيسي لمساعدي مديري المدارس المنتدبين بتعليمية ظفار

رفع مستوى جودة الممارسات لدى القيادة المدرسية

صلالة – عامر الرواس

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار والمتمثلة بدائرة تنمية الموارد البشرية البرنامج الإنمائي التأسيسي لمساعدي مديري المدارس المنتدبين بتعليمية ظفار عبر برنامج ميكروسوفت تيمز والذي يأتي حرصا على أهمية برامج الإنماء المهني للقيادات المدرسية لتجويد العمل حيث رعى افتتاح اللقاء محمد بن عقيل الكاف المدير العام المساعد لشؤون التخطيط وتنمية موارد البشرية وتقنية المعلومات وبحضور الدكتورة فاطمة بنت أحمد الغسانية مديرة دائرة تنمية الموارد البشرية، والمسؤولين التربويين بقسم تطوير الأداء المدرسي.
وهدف البرنامج إلى رفع مستوى جودة الممارسات لدى القيادة المدرسية والمستوى المهني في التعامل مع إدارة الأزمات وخصوصا في ظل جائحة ( كوفيد 19 ) الحالية والتمكن من توظيف المؤشرات بما يتناسب مع جودة العمل وتعريف المنتدبين على برامج العمل المعد لمتابعة الأداء وتوضيح الأدوار والمسؤوليات المشتركة لكل من مساعد ومدير المدرسة بالإضافة إلى إكساب المساعدين المنتدبين المهارات الجديدة في مجال إجادة العمل الإداري وفق المهام الوظيفية وتمكين الإداريين في مجال توثيق الأعمال والإنجازات.
وأكد المدير العام المساعد أن هذا اللقاء يأتي بهدف تمكين إدارات المدارس من الارتقاء بالمستويات التحصيلية للطلاب بناءً على مؤشرات علمية وتزويد المشاركين بأسس واتجاهات التجديد التربوي الحديث في الإدارة المدرسية والسعي إلى تجويد العمل الإداري من خلال الارتقاء بأداء مديري المدارس، وتبادل الخبرات والتجارب المحلية بينهم وإطلاعهم على أهم المستجدات التربوية الحديثة في الإدارة المدرسية، وإتاحة الفرصة لإدارات المدارس والتربويين من تكوين منظومة اتصال وتواصل وتبادل نماذج من التجارب الدولية والمحلية في مجال الإدارة المدرسية الفعالة.
من جانبها قالت الدكتورة فاطمة بنت أحمد الغسانية مديرة دائرة تنمية الموارد البشرية بأن هذا العام عام استثنائي حيث تم تصنيف المدارس تصنيفات مختلفة ولكن العمل الإداري ثابت لا يتغير والعمل بالمدارس التي تعمل عن بعد لها موجهات إدارية تم تعميمها على كافة مدارس المحافظة ويجب على مساعدي مديري المدارس أن يكونوا على بينة بالتوصيف الوزاري لإدارات المدارس ويكونوا على بينة بكل ما يتعلق بالمجتمع المدرسي ويتعامل مع كافة الفئات المختلفة ، المعلمين والطلاب، وأولياء الأمور وحراس المدارس وسائقي الحافلات المدرسية واللجان الوزارية والتركيز على مسارين مهمين وهما: المسار التعليمي والمسار السلوكي من خلال تنفيذ البرامج الداعمة والمتابعة في ذلك، ويأتي تنفيذ هذا البرنامج التدريبي لدعم مساعدي مديري المدارس وتزويدهم بالعديد من الخبرات والمعارف.
وفي اليوم الأول من اللقاء قدم سالم المهري مشرف إدارة مدرسية الورقة الأولى تناولت أهم الأساليب الإشرافية وهي إحدى الكفاءات الفنية لمديري المدارس لتطوير أداء المعلمين في ممارساتهم المهنية وتجويد عملية تعليم الطلاب وتحقيق مستويات تحصيلية جيدة.
وتناولت الورقة الثانية “تفعيل المجالس واللجان المدرسية” قدمها سالم العوائد مشرف إدارة مدرسية عن المستجدات الجديدة في المجالس واللجان المدرسية وآلية تفعيلها لتحقيق أهداف المدرسة خلال العام الدراسي من خلال فرق عمل فاعلة بالمدرسة حسب مهام وأدوار المجالس واللجان المدرسية.