تعادل إيجابي ودي بين الخابورة وصحم

الخابورة – سعيد الهنداسي

انتهى اللقاء الودي الذي جمع الخابورة وصحم على ملعب الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكلا الفريقين في إطار استعداد الفريقين لبطولة دوري عمانتل بالنسبة لصحم ولدوري الدرجة الأولى بالنسبة للخابورة. بدأ اللقاء حماسيا على غير المتوقع من جانب الفريقين ورغبة واضحة من كلا الفريقين لهز شباك الخصم مع أفضلية نسبية لنادي الخابورة في هذا الشوط وعلى الرغم من فقدان الخابورة للاعبه المحترف بوفيا في أول 10 دقائق من المباراة وخروجه مصابا ودخول علي الزدجالي بديلا، إلا أن النزعة الهجومية كانت حاضرة وهذا ما تأكد حيث شهدت الدقيقة 13 تسجيل أولى أهداف الخابورة واللقاء عن طريق لاعبه سعيد الغداني في الدقيقة 13 من عمر الشوط الأول، وهذه كانت نتيجة منطقية عطفا على الأداء والانتشار الذي كان حاضرا من لاعبي فريق الخابورة خاصة في ظل المساندة من لاعبي خط الوسط مبارك البريكي وزيد الخابوري في تحركاته ومراوغاته وتمريراته الحاسمة ومحمود الزعابي في انطلاقاته ليجد المهاجم سعيد الغداني نفسه أمام مرمى حارس صحم ويسجل الهدف الأول الذي انتهى عليه هذا الشوط الذي لم يشهد ردة فعل حقيقية من صحم.
في الشوط الثاني اختلف الأمر كليا خاصة من جانب صحم خاصة من لاعبي خط المنتصف يتقدمهم القائد عبدالعزيز الشموسي الذي كانت تحركاته تربك دفاعات الخابورة وتسبب خطورة على حارس المرمى مع روح الشباب والانطلاقات والمراوغات الخطيرة من اللاعب شهاب المعمري الذي لم يجد دفاعات الخابورة حلا لإيقافه سوى ارتكاب الأخطاء التي لم يتردد حكم اللقاء في احتسابها مع وجود عبدالله المشايخي وعلي الهاشمي وسالم رجب في المقدمة.
ومع هذا الضغط المتواصل كان لا بد من نتيجة وهز الشباك وهذا ما تحقق من خلال إحدى الكرات التي تبادلها لاعبو صحم تصل إلى القائد عبدالعزيز الشموسي الذي لم يخيب الظن هذه المرة ويتوج اجتهاده بتسديدة تسكن شباك حارس الخابورة معلنا عن هدف التعادل في الدقيقة 60 من عمر المباراة.
بعد تسجيل هدف التعديل أصبح اللعب في منتصف الملعب مع اعتماد كلا الفريقين على المرتدات وكان على ما يبدو ارتضيا بالتعادل وأن مان عاب على الخابورة عدم استفادته من الكرات الثابتة التي احتسبها له حكم المباراة حيث لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى الخابورة وكاد سعيد الغداني أن يسجل هدفا ثانيا للخابورة بعد أن ارتطمت تسديدته القوية في عارضة مرمى حارس صحم ويرد عليه عبدالعزيز الشموسي في الدقيقة 80 بعد أن وجد نفسه مواجها للمرمى إلا أن تسديدته اعتلت الخشبات الثلاث، ليعلن حكم اللقاء بعد ذلك بانتهاء اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما. شهد اللقاء رئيسا الفريقين مع أعضاء مجلس الإدارة وكان من الملاحظ على نادي صحم لعبه المباراة بدون أي محترف أجنبي وغياب لاعبه محسن جوهر الذي لم تتضح وجهته حتى الآن.