اتفاقية تدريب 300 شخص من ذوي متلازمة داون لتنمية وصقل المهارات الذاتية

– رائد السابعي: نسعى إلى تعزيز فهم قضايا ذوي الإعاقة وضمان حقوقهم في مختلف الجوانب
– فاطمة البلوشية: استثمار المنصات الافتراضية خلال جائحة كورونا في توصيل الخدمات
كتبت – نـوال الصمصامية
تصوير- شمسة الحارثية
وقعت اليوم الخميس الجمعية العمانية لمتلازمة داون بالتعاون مع الأولمبياد الخاص العماني اتفاقية الشراكة والتدريب مع تحدي عمان، وذلك لتدريب ٣٠٠ شخص من ذوي متلازمة داون على المناصرة الذاتية والتعبير عن حقوقهم وصقل شخصياتهم وتحقيق الاعتماد على النفس، من خلال تنفيذ الحلقات التدريبية داخل مراكز تحدي عمان أو التدريب الخارجي في الطبيعة العمانية المتنوعة، وذلك بحضور صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد رئيس مجلس إدارة الجمعية.
وقد أوضح رائد بن محمد السابعي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية لمتلازمة داون في تصريح لـ(عمان) أن الجمعية تسعى من خلال هذه الاتفاقية إلى إشراك ذوي متلازمة داون في الفعاليات المحلية والدولية والأنشطة الرياضية، بالإضافة إلى إدخال مجموعة من الرياضات الحديثة مثل “التكوندوا الكوري العلاجي” والذي يعد الأول على مستوى الخليج، وغيرها من الرياضات التي من شأنها أن تخدم تطلعات الجمعية في خدمة جميع ولايات السلطنة من خلال استثمار فروع الأولمبياد الخاص العماني في المحافظات. وأردف السابعي أنه تم اختيار ٣ ديسمبر لتوقيع هذه الاتفاقية لأنه يصادف اليوم الدولي لذوي الإعاقة، وهو يوم عالمي خصص منذ عام ١٩٩٢من قبل الأمم المتحدة، يهدف إلى زيادة فهم قضايا ذوي الإعاقة وضمان حقوقهم في مختلف الجوانب الاجتماعية والثقافية والصحية والتعليم الدامج وحقهم كذلك في التدريب بما يتيح لهم توفر فرص التوظيف تتوافق مع رغباتهم وقدراتهم المؤهلة وفق أحدث الممارسات العالمية في مجال ذوي الإعاقة.
وقد مهدت لهذه الاتفاقية مجموعة من الحلقات التدريبية أشرفت على تنفيذها بالتعاون المتبادل في مجال التطوير وتبادل الخبرات بين الجمعية العمانية لمتلازمة داون ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وبحضور نخبة من تحدي عمان الاتورد باوند والأولمبياد الخاص العماني. من جانبها أشارت فاطمة بنت محمد البلوشية رئيسة اللجنة الفرعية للجمعية لمحافظتي شمال الباطنة والبريمي إلى أن الجمعية العمانية لمتلازمة داون خلال جائحة كورونا تفردت عن غيرها من الجمعيات ومؤسسات القطاع الخاص بضمان استمرارية العملية التعليمية والتأهيلية دون انقطاع من خلال استثمار المنصات الافتراضية والتي بدورها ساعدت في توصيل الخدمات إلى الولايات مختلفة وعدم اقتصارها على ولايات معينة.
وتسعى الجمعية العمانية لمتلازمة داون ومجلس إدارتها برئاسة صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد رئيس مجلس إدارة الجمعية دائما للوقوف على أحدث الممارسات العالمية في مسار العملية التعليمية الدامجة بما يخدم ذوي متلازمة داون في كافة محافظات السلطنة، ومن باب توسيع الخدمات المقدمة من حلقات وفعاليات وتدريب وتأهيل، قامت الجمعية بفتح اللجنة الفرعية لمحافظتي شمال الباطنة والبريمي. وما يميز الجمعية عن غيرها من الجمعيات التي تقدم خدمات تأهيلية وتعليمية مشابهة أنها تقدم لذوي متلازمة داون من العمانيين وغيرهم من الجنسيات مجانا دون مقابل.
الجدير بالذكر أنه تم إشهار الجمعية العمانية لمتلازمة داون بمسقط (جمعية خيرية، تطوعية، غير ربحية) التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية وفقا للقرار الوزاري رقم 2014/241 الصادر بتاريخ 2014/12/1. وتهدف هذه الجمعية إلى تحقيق العديد من الأهداف أبرزها تنفيذ مجموعة من البرامج التوعوية عن المتلازمة وتوضيح آلية تعامل المجتمع معها للتقليل من حدوثها، كما تتعاون الجمعية مع المؤسسات الإقليمية والعالمية. وتعمل الجمعية أيضا على إشراك الأطفال المصابين بالمتلازمة وأولياء أمورهم في المجتمع وتقديم الدورات التدريبية والتأهيلية والتعليمية لتساعدهم على النمو الطبيعي، إلى جانب تنفيذ البرامج التوعوية للعاملين في القطاع الطبي؛ لتطوير أساليب للكشف المبكر والعلاج المتطور للآثار المترتبة عليها.