290.3 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط في الشهور العشرة الأولى من العام

238.7 مليون برميل إجمالي الصادرات

شركات تسويق المنتجات النفطية تركز على تطوير الاستراتيجيات والأعمال والمحافظة على النقد في الفترة المقبلة

النفط العمانية
: التوجه نحو الاقتصاد الأخضر والتحول الرقمي أهم أهدافنا

المها
: نأمل تعافي قطاع الطيران في الربع الأخير من العام

شل
: نسعى إلى احتواء آثار جائحة كورونا

كتبت- شمسة الريامية

بلغ إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في الشهور العشر الأولى من العام 290.3 مليون برميل بمعدل يومي يقدر بحوالي 952.1 ألف برميل وذلك وفقا لبيانات نشرها المركز الوطني للإحصاء.
وأوضحت البيانات أن إجمالي كميات النفط الخام المنتج بلغ 234.8 مليون برميل، بينما بلغ إجمالي المكثفات النفطية 55.5 مليون برميل. فيما بلغ إنتاج النفط والمكثفات النفطية في أكتوبر وحده 29.2 مليون برميل، إذ أنتج 22.3 مليون برميل من النفط الخام، و6.9 مليون برميل من المكثفات النفطية.
أما متوسط سعر نفط السلطنة بنهاية أكتوبر الماضي فقد بلغ 46 دولارا للبرميل بمقارنة ب64.1 دولار في نفس الفترة من عام 2019.
وبلغ إجمالي صادرات النفط الخام 238.7 مليون برميل بنهاية أكتوبر الماضي، وتصدرت الصين قائمة الدول المستوردة للنفط العماني، إذ بلغت وارداتها 210 ملايين برميل، جاءت بعدها الهند واستوردت 11 مليون برميل، أما كوريا الجنوبية فقد بلغت وارداتها 4.996 مليون برميل، واليابان 2.605 مليون برميل.
وتسعى بشركات تسويق المنتجات النفطية في الفترة المقبلة على تطوير أعمالها وحماية العاملين بها والمساهمين إضافة إلى تركيزها على كفاءة الأعمال والمحافظة على النقد، وتطوير الاستراتيجيات والمقاييس، إذ تراجعت مبيعات هذه الشركات بنهاية الربع الثالث من العام نظرا لتراجع مبيعات قطاعي الطيران والتجزئة بسبب القيود المفروضة على الحركة والتنقل والناجمة من تفشي فيروس كورونا، وبلغت مبيعات النفط العمانية للتسويق بنهاية سبتمبر 332 مليون ريال مقارنة ب438 مليون برميل مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وتسعى النفط العمانية تطوير أعمالها والتوجه نحو الاقتصاد الأخضر حيث انتهت مؤخرا من أعمال بناء المحطة الخضراء الثانية على مستوى السلطنة في جامعة السلطان قابوس مع تطبيق تقنية جديدة لاسترداد البخار الناتج من عملية التزود بالوقود لتقليل الآثار البيئية لهذه العملية.
وانطلاقا من حرصها على غرس ثقافة الاستدامة داخل وخارج محطاتها، وقعت النفط العمانية اتفاقية مع الشركة القابضة لخدمات البيئة “بيئة” إطلاق مبادرة إعادة تدوير علب المياه البلاستيكية.
وفيما يتعلق بعملية التحول الرقمي، فقد أطلقت النفط العمانية خدمة “بسمة بلس الافتراضية” وهي عبارة عن نظام جديد للدفع عند تعبئة الوقود بحيث يستطيع الزبائن دفع قيمة الوقود عن طريق الهواتف الذكية باستخدام تطبيق “عالم أرامكو” الرقمي المبتكر.
كما سجلت مبيعات المها لتسويق المنتجات النفطية بنهاية الربع الثالث من العام تراجعا بنسبة 28% إلى 352.5 مليون ريال مقارنة ب254 مليون ريال في نفس الفترة من العام الماضي.
وقالت المها: إن الربع الثالث من العام شهد تعافي الاقتصاد بشكل طفيف بعد تقليل القيود المفروضة لاحتواء جائحة كورونا، مع الرغم من استمرار القيود على السفر الجوي، موضحة أن قطاع الطيران من القطاعات المتأثرة من انتشار فيروس كورونا، ولذلك استئناف الرحلات الجوية في الفترة المقبلة بإمكانه تحسين الأداء في الربع القادم.
وسجلت شل العمانية للتسويق انخفاضا في إيراداتها في الأشهر التسعة من العام إلى 276 مليون ريال مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وبلغت إيرادات الشركة في الربع الثالث 87 مليون ريال مقارنة ب136 مليون ريال في نفس الفترة من عام 2019، مؤكدة على مواصلتها العمل على تقليل تبعات جائحة كورونا.
أما فيما يتعلق بإنتاج المصافي بالسلطنة، فقد انخفض إنتاجها بنسبة 9.7% بنهاية أكتوبر الماضي، إذ بلغ إنتاج وقود السيارات (91) 7.987 مليون برميل، كما أنتج 10.509 مليون برميل من وقود السيارات (95)، و28.495 مليون برميل من الديزل، و 6.248 مليون برميل من وقود الطائرات، و5.172 مليون برميل من غاز البترول المسال.
وبلغت مبيعات وقود السيارات (91) 6.474 مليون برميل، أما مبيعات وقود السيارات (95) فقد بلغت 9.264 مليون برميل، بينما بلغت مبيعات المصافي من الديزل أكثر من 11 مليون برميل، و1.479 مليون برميل من وقود الطائرات، و2.274 من غاز البترول المسال.