ظفار بجدارة واستحقاق.. يحقق النجمة التاسعة في مسابقة أغلى الكؤوس

علي الرواس: الفوز باللقب كان بجهود مخلصة من الجميع في موسم استثنائي

رشيد جابر: مستوى فني جيد في النهائي من الفريقين وأبارك لظفار الفوز باللقب

واصل نادي ظفار مسلسل تحقيق الانتصارات والوقوف على منصات التتويج في المسابقات الكروية المحلية، وذلك بعدما تمكن من الفوز بلقب كأس جلالة السلطان لكرة القدم للمرة التاسعة في تاريخه بعد فوزه على العروبة 4/5 بضربات الجزاء الترجيحية، في اللقاء الذي أقيم أمس  بالمجمع الرياضي بالرستاق، تحت رعاية صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، وبحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة بالإضافة إلى رئيس اللجنة الأولمبية العمانية ورؤساء الاتحادات والأندية الرياضية ورئيس وأعضاء الاتحاد العماني لكرة القدم وجماهير الفريقين، وقد تمكن نادي ظفار من إحراز ضربات الترجيح الخمس بواسطة: محمد المسلمي ومحمد المعشري وعبدالله فواز وصلاح اليحيائي وعمر المالكي، بينما أحرز للعروبة: سامي الحسني وخالد العلوي والمحترفان سولا وديوب وأخفق ثويني حديد في التسجيل.

جهود مخلصة من الجميع

وبعد تتويج ظفار باللقب أبدى الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس مجلس إدارة نادي ظفار سعادته الكبيرة بالفوز بلقب كأس جلالة السلطان لكرة القدم، مشير إلى أن الفوز بلقب المسابقة للمرة التاسعة تحقق بجهود مخلصة من الجميع من أعضاء مجلس الإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين ومن خلفهم جماهير النادي، مشيرا إلى أن هذا الموسم كان استثنائيا للفريق بعد حصوله على مركز الوصيف في دوري عمانتل وإحرازه لقب مسابقة الكأس والتي سعى لها من بداية الموسم. وأهدى علي الرواس الفوز باللقب لجميع مشجعي النادي من مختلف محافظات السلطنة، والى كل من تابع وساند الفريق خلف الشاشات ولجماهير النادي، مشيرا إلى أن القادم سيكون أفضل للفريق بفضل هذه الكوكبة من النجوم.

مباراة صعبة

من جانبه قال أبوبكر بن ناجي اليافعي نائب رئيس نادي ظفار: الفرحة لا توصف بالفوز بلقب كأس جلالة السلطان لكرة القدم، حيث إن إدارة النادي حددت منذ بداية الموسم أن الهدف هو الفوز بلقب مسابقة الكأس، والحمد لله تحقق هذا الهدف بفضل جهود المخلصين القائمين على النادي. وأهدى اليافعي لقب المسابقة للجهازين الفني والإداري وللاعبي الفريق ولجماهير النادي. وأشار أبوبكر اليافعي إلى أن المباراة كانت صعبة على الفريقين، وأنها مباراة أعصاب ولم يتوقع أن تصل لركلات الجزاء الترجيحية التي منحتهم إحراز اللقب التاسع، موضحا: أنهم سيبدأون مباشرة الإعداد المبكر للموسم الجديد وللدوري.

فرحة كبيرة

أما محمد بن عقيل باعلوي عضو مجلس إدارة نادي ظفار فقد وصف الفرحة بالفوز باللقب التاسع أنها فرحة كبيرة كونها تحققت في مناسبة العيد الوطني المجيد للسلطنة، وأهدى الفوز باللقب لإدارة النادي وللجهازين الفني والإداري ولجماهير النادي التي ذكر أنها تستحق هذا اللقب، وأشاد باعلوي في نفس الوقت بجهود لاعبي الفريق داخل أرضية الملعب والفوز بلقب المسابقة بركلات الجزاء الترجيحية.
بينما أعرب عضو مجلس إدارة النادي شريف بن محمد الحضري هو الآخر عن سعادته الطيبة بالفوز بلقب المسابقة الغالية والتي تحققت بفضل الجهود المخلصة من الجميع منذ بداية الموسم وحتى نهايته. وأهدى الحضري الفوز بالكأس التاسعة لكافة جماهير النادي، وأشار إلى أن الإدارة اشتغلت جيدا للحصول على هذا اللقب الغالي منذ بداية الموسم، وكان الحصول على لقب المسابقة أحد أهدافها الرئيسية، ولله الحمد تحقق ذلك الهدف.

اللقب تعويض عن الدوري

سعيد بن علي جعبوب عضو مجلس إدارة نادي ظفار شاطر زملاءه أعضاء المجلس الرأي بقوله: إن الفرحة لا توصف بالفوز باللقب الغالي الذي تحقق عن جدارة واستحقاق، وقدم التهنئة لإدارة النادي وللجهازين الفني والإداري واللاعبين ومن خلفهم جماهير النادي الوفية التي ذكر أنها تستحق إحراز هذا اللقب وتعويضهم خسارة لقب دوري عمانتل، وتمنى حظا أوفر لنادي العروبة الذي قدم مباراة كبيرة وكان ندا قويا لفريق ظفار من بداية اللقاء وحتى نهايته وان الجميع استمتع بأداء طيب فني من جانب لاعبي الفريقين.
بينما أعرب زين الحداد المنسق الإعلامي بنادي ظفار عن سعادته الطيبة بفوز الفريق باللقب التاسع في مسيرة النادي، موضحا: أن الفريق خطط وسعى لهذا اللقب وبذلت الإدارة كل ما في وسعها لأجل حصول الفريق على اللقب، وهنأ الحداد إدارة النادي والجهازين الفني والإداري ولاعبي الفريق، وأشاد زين الحداد بفريق العروبة وذكر انه قدم مباراة كبيرة وكان ندا قويا لظفار والدليل وصول المباراة النهائية إلى ركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسم الحظ فيها لفريق ظفار في النهاية.
أما نجم ظفار واللاعب الدولي السابق هاني الضابط، فقد هنأ بدوره رئيس النادي الشيخ علي الرواس والإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين وجماهير النادي بمناسبة فوز الفريق الأول وتحقيقه اللقب التاسع في مسابقة الكأس الغالية، وقال الضابط : المباراة كانت مثيرة جدا من الطرفين في أشواطها الأربعة وان قوة الإثارة كانت حاضرة في ركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسم الحظ في النهاية لفريق ظفار.

مستوى فني جيد

قال مدرب الفريق الأول بنادي ظفار رشيد بن جابر اليافعي: الحمد لله على تحقيق لقب مسابقة الكأس الغالية والمباراة كانت جيدة المستوى الفني من الفريقين، وهنأ لاعبي فريقه على الفوز بها، مشيرا إلى أن لاعبي العروبة كان تركيزهم عاليا جدا في المباراة النهائية، وكان يتوقع أن تنتهي المباراة في وقتها الأصلي وان لا تمتد للأوقات الإضافية والى ركلات الجزاء الترجيحية التي أنصفت لاعبي فريق ظفار. وأضاف المدرب: إن إهدار لاعبي فريقه لمجموعة من الفرص الكثيرة في شوطي المباراة أعطت مساحة كبيرة في أن تمتد المباراة لأوقات إضافية، مقدما شكره للاعبين على الجهود والمستوى الفني الجيد الذي ظهروا عليه في اللقاء. وأهدى مدرب ظفار الفوز بكأس المسابقة للشيخ علي الرواس رئيس النادي الذي ذكر أنه بذل كل ما في وسعه لخدمة النادي ماديا ومعنويا، وكان إحراز لقب مسابقة الكأس أحد أهدافه الرئيسية منذ بداية الموسم.

لقب غالٍ

علي فايل الأبرك مدير الفريق الأول لكرة القدم أعرب هو الآخر عن سعادته الكبيرة بفوز الفريق الأول باللقب التاسع، مشيرا إلى انه لقب غال على جماهير نادي ظفار، وأهدى مدير الفريق الفوز بالكأس الغالية لرئيس النادي الشيخ علي الرواس، ولأعضاء مجلس الإدارة وللجهازين الفني والإداري واللاعبين ولجماهير النادي التي ذكر أنها تستحق هذا اللقب الغالي. وتحدث عن المستوى الفني للمباراة الختامية، حيث ذكر أنها كانت قوية ومثيرة من الفريقين خاصة في شوطها الثاني وبعد حالتي الطرد لكل فريق، وأشار إلى أن ركلات الجزاء الترجيحية أنصفت فريقه الذي استعد لهذه البطولة مبكرا وكانت أحد أهدافه الأساسية.

فرحة اللاعبين

لاعبو ظفار أبدوا فرحتهم الكبيرة بالفوز بلقب مسابقة الكأس، حيث قال قائد الفريق علي بن سالم بيت النحار: إن الفرحة لا توصف بالفوز باللقب الغالي التاسع الذي ذكر انه يمثل بالنسبة له الشيء الكثير هو وزملاؤه اللاعبين، وأهدى علي سالم إحراز اللقب لرئيس النادي ولإدارته وللجهازين الفني والإداري وللاعبين جميعا الذين ذكر انهم قدموا مباراة كبيرة مع فريق العروبة الذي أوضح انهم لعبوا بروح الشباب وكانوا ندا قويا، وان المباراة كانت صعبة أمامهم والدليل وصولها لركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف والتي حسمت لصالح فريق ظفار وأهدى الفوز باللقب لكافة جماهير النادي الوفية.
حارس ظفار ومنتخبنا الوطني الأول فايز الرشيدي أبدى سعادته بمساهمته مع بقية زملائه بالفريق في الفوز بكأس البطولة التاسعة والتي ذكر أنها تحققت بجهود رجالات ظفار المخلصين من إدارة ومحبين ومنتسبين للنادي، وبفضل جهود الجهازين الفني والإداري وإخوانه اللاعبين داخل أرضية الملعب والتي تكللت في النهاية بالظفر باللقب الغالي الذي أهداه لرئيس النادي ولبقية الأعضاء ولجميع محبي النادي، وتحدث الرشيدي عن المباراة، حيث ذكر انها كانت مباراة صعبة جدا من البداية وان فريق العروبة كان ندا قويا طوال مجرياتها وفي ركلات الجزاء الترجيحية قال: إنه كان متأكدا من تصديه لإحدى الركلات، وبتوفيق من المولى عز وجل.
بينما وصف مدافع الفريق والمنتخب الوطني الدولي محمد المسلمي فرحة الفوز باللقب التاسع بالكأس الغالية أنه شعور لا يوصف، وقد تحقق ولله الحمد في الأخير بفضل الجهود التي قامت بها الإدارة برئاسة الشيخ علي الرواس والقائمون في الإدارة والجهازان الفني والإداري واللاعبون الذين لم يقصروا مع الفريق منذ بداية الإعداد لهذه البطولة والى أن تحققت في النهاية. وأهدى المسلمي اللقب لكافة جماهير النادي الوفية التي سجلت حضورها المجيد خلف الفريق هذا الموسم، ومن حقها أن تفرح وأن لقب الكأس هو بمثابة تعويض عن فقدانها للقب دوري عمانتل هذا الموسم.
عبدالسلام بن عامر المخيني مدافع الفريق هنأ زملاءه اللاعبين ومن خلفهم إدارة النادي وجميع القائمين على الفريق والجهازين الفني والإداري على الفوز باللقب، وأشاد بجهودهم الطيبة في المباراة الختامية للبطولة، وانهم كلاعبين لم يتوقعوا أن تصل المباراة لركلات الجزاء الترجيحية، وكان بإمكانهم إنهاء اللقاء في الوقت الأصلي للمباراة لو نجح المهاجمون في ترجمة الفرص التي سنحت لهم في الشوطين الأول والثاني باللقاء المثير في أحداثه.
لاعب الفريق صلاح اليحيائي بدوره قال: إن الفوز بلقب مسابقة الكأس هو شعور رائع جدا واعرب عن سعادته بالمساهمة مع زملائه اللاعبين في إحراز الكأس هذا الموسم، كما أن المباراة مع العروبة كانت جيدة المستوى الفني في أشواطها الأصلية والإضافية، والدليل وصولها لركلات الجزاء الترجيحية التي لم تحسم إلا بها، وهنأ إدارة والجهازين الفني والإداري ولاعبين نادي ظفار على الفوز باللقب.
اللاعب أحمد الخميسي مدافع ظفار والذي تم طرده في الشوط الثاني بسبب عامل الخشونة، قدم اعتذاره في بداية حديثه لكافة القائمين على الإدارة وللجهازين الفني والإداري وللاعبي وجماهير النادي على ما بدر منه في اللقاء، وما كان يتمنى أن يحدث ذلك وقال: إن كرة القدم هي أخطاء ومن الضروري أن نتعلم منها، وهنأ اللاعبين على الفوز باللقب الغالي.
مهاجم الفريق والذي خرج مصابا في الشوط الثاني قاسم سعيد قال : إن الفرحة لا توصف بالفوز باللقب التاسع في مشوار النادي بمسابقة الكأس والذي أهداه لإدارة النادي وللجهازين الفني بقيادة المدرب القدير رشيد جابر اليافعي ولزملائه اللاعبين، وأضاف قاسم سعيد: إن المباراة كانت صعبة وان الفريق المنافس لعب بروح وعزيمة الشباب وجارى فريقه في أكثر من مناسبة واستمتع الجميع بمستوى فني عال من جميع لاعبي الفريقين على الرغم من حالتي الطرد باللقاء.
لاعب الوسط المتألق ونجم الفريق والمنتخب الوطني الدولي حارب السعدي قال في بداية حديثه: الحمد لله على الفوز الرائع الذي حققه الفريق الأول عن جدارة واستحقاق، وتمنى حظا افر لفريق العروبة الذي ذكر أنه قدم مباراة كبيرة طوال مجريات اللقاء المثير وخاصة أن المباريات النهائية في مسابقة الكأس لا تقبل نتيجتها القسمة على اثنين، وأهدى السعدي الفوز باللقب التاسع لإدارة النادي وللجهازين الفني والإداري للفريق وللاعبي وجماهير النادي الوفية.

المحافظة على الفريق

من جانبه قال الشيخ حمد بن سالم المخيني عضو شرف نادي العروبة: لاعبو العروبة لم يقصروا خلال المباراة النهائية ولكن قدر الله وما شاء فعل، ونبارك لنادي ظفار هذا التتويج ونتمنى لمجلس إدارة نادي العروبة المحافظة على هذا الفريق ومزيدا من التعاقدات خلال الفترة المقبلة، وقد شهد اللقاء حضورا جماهيريا بسيطا منا يدعو للتفاؤل خلال المرحلة المقبلة، بعد أن تزول هذه الجائحة، كما أنه ليس هناك خاسر في نهائي مسابقة، فالجميع متوج، ووصول العروبة لهذا النهائي سيكون دافعا للعودة لدوري عمانتل خلال الموسم المقبل.
من جانبه قال مدرب نادي العروبة هيثم العلوي: نبارك لنادي ظفار هذا اللقب ونتمنى التوفيق للعروبة خلال السنوات المقبلة، كما أن وصول العروبة لضربات الجزاء الترجيحية يدل على أن الفريق قدم أداء جيدا وكنا قريبين من التتويج بلقب الكأس ولكن في النهاية هناك فريق واحد يفوز، وأشكر جميع اللاعبين على هذا الأداء والشكر لكل من دعم الفريق خلال الفترة الماضية من جهاز فني وإداري، ولابد من العمل خلال الفترة القادمة بجهد أكبر ونحن راضون على الأداء في النهائي.
بينما قال عبدالله بن جميل المخيني مدير الفريق الأول بنادي العروبة: الفريق قدم مباراة كبيرة أمام فريق ظفار صاحب البطولات وبلا شك أن ظفار أيضا يملك نجوما وعددا من اللاعبين، كما أن لاعبي العروبة قدموا أداء طيبا في أمسية ختام مسابقة الكأس، ونتمنى أن يقدم العروبة خلال الموسم المقبل أداء جيدا وأن يعود لمكانه الطبيعي في دوري عمانتل.
أما عمر ناصر رجب فقال: الفريق قدم أداء جيدا أمام فريق ظفار الذي يملك عناصر جيدة، إلا أن العروبة استطاع مجاراة ظفار بجدارة وكان ينقصنه اللمسة الأخيرة أمام المرمى، ونتمنى التوفيق في المسابقات المقبلة وعلينا بذل المزيد من العمل.