إطلاق هوية المجلس الاستشاري الطلابي للمبتعثين ببريطانيا

(لن تخفت أضواء نوفمبر، ولن يحول كورونا دون احتفالات الطلبة المبتعثين) هكذا أطلق الطلبة المبتعثون بالمملكة المتحدة فعالياتهم للاحتفال بالعيد الوطني المجيد الخمسين تحت شعار (ويستمر المجد)، قدر الله أن يكون الحفل لهذه السنة استثنائيا، دون قائد النهضة العمانية المباركة، -طيب الله ثراه- ثم إن أزمة الجائحة العالمية كورونا كوفيد-١٩وشروط الحجر المطبقة في المملكة المتحدة حالت دون تجمّع طلابي واقعي للاحتفال بهذه المناسبة العظيمة. ولكن أبى الطلبة المبتعثون إلا أن يعبروا عن مشاعرهم تجاه الوطن وتحدوا الظروف، وتكاتفوا لينظموا تجمعاً افتراضيا للاحتفاء بالعيد الوطني الخمسين. وقدم الحفل الطالبة حور الضبارية من جامعة كارديف متروبوليتان، والطالب زكريا السيابي من جامعة ليدز. وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب معاذ المعمري من جامعة ليدز ثم السلام السلطاني، واستعراض مقاطع تعبر عن العلاقة الوثيقة بين السلطنة والمملكة المتحدة، وصور للقائد الراحل السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه- وصور لجلالة السلطان هيثم بن طارق- حفظه الله ورعاه-، واستمع الطلبة إلى كلمة راعي الحفل سعادة الشيخ عبد العزيز بن عبدالله الهنائي، سفير السلطنة في المملكة المتحدة الذي أكد على حرص السلطنة على تطوير قطاع التعليم، والبحث العلمي تحت القيادة الحكيمة لجلالة السلطان هيثم بن طارق- حفظه الله ورعاه. كما أكد على اهتمام حكومة جلالته بقطاع الشباب، باعتبارهم ثروة الوطن، وموردها الذي لا ينضب. وهنأ جميع الطلبة الدارسين في المملكة المتحدة بمناسبة العيد الوطني الخمسين، ووجه لهم نصيحة بالاستفادة من كافة الفرص الموجودة ليس فقط على مقاعد الدراسة؛ وإنما استغلال فرص التدريب أيضا؛ لصقل مهاراتهم وعدم الاستسلام للصعوبات التي قد تواجههم. وألقى الطالب المنذر الحجري رئيس المجلس الاستشاري الطلابي العماني في المملكة المتحدة كلمة المجلس، حيث أكد على سعي المجلس في رسالته ليكون صوت الطالب، وتقريب أوجه التعاون بين الجمعيات الطلابية، ودعمها بكافة السبل الممكنة تحت مظلة الملحقية الثقافية. وشاهد الطلبة الفقرة المهداة من الجمعية الإعلامية للمجلس الاستشاري الطلابي التي بدأت ببث كلمة جلالة السلطان هيثم بن طارق، وتأكيده على أهمية دعم فئة الشباب، وعبر أعضاء الجمعية عن فرحتهم بهذه المناسبة العظيمة. أطرب الفنان حمد الحارثي الجمهور بعزفه وصوته الشجي. ثم رسمت الفنانة أساور الخايفية لوحة للسلطان الراحل قابوس بن سعيد- طيب الله ثراه. تلتها الفقرة الشعرية التي ألقاها الطالب قيس المعولي من جامعة ليدز. واستمتع الطلبة بمشاهدة فقرة استعراضية لمهارات كرة القدم مع أمير البلوشي، كما تم استعراض محتوى العدد الخامس من مجلة قطاف من إبداعات مبتعثي المملكة المتحدة في كافة المجالات الفنية والأدبية، وقد تم فتح باب المشاركة في هذه النسخة للطلبة من كافة دول الابتعاث. كما تم تدشين الموقع الرسمي للمجلس الاستشاري الطلابي للمملكة المتحدة بعد أن تم إطلاق الموقع التجريبي في السنة الماضية وتم استعراض مختلف أقسام الموقع ومحتوياته. وعرض مقطع استبياني عن أبرز العقبات التي واجهت الطلبة المبتعثين في المملكة المتحدة مثل: البحث عن المسكن الملائم ومواصلة الدراسة خلال أزمة كورونا، وكيف استطاع الطلبة التغلب على هذه الصعوبات بمساعدة الملحقية الثقافية بلندن، التي كانت ولا تزال الداعم الرئيسي للطلبة المبتعثين لتخطي كافة التحديات. وفي ختام الحفل تم إطلاق الهوية البصرية، والسمعية للمجلس الاستشاري الطلابي في المملكة المتحدة. وقد نال الحفل استحسان الطلبة المبتعثين الذين وجدوا فيه فرصة لمشاركة أقرانهم عبر مواقع التواصل والاحتفاء في ظل الظروف الراهنة، آملين أن يجتمعوا في العام المقبل في ظروف أفضل وأن يتخطى العالم هذه الأزمة عاجلاً. سائلين المولى جلت قدرته أن يعيد هذه المناسبة أعواما عديدة، وأن يحفظ جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم.