غدا «الاثنين» .. انتهاء موسم صيد الروبيان في مياه السلطنة

ضرورة تسجيل المخزون بعد نهاية الموسم

ينتهي صباح الغد الاثنين موسم صيد ثروة الروبيان في سواحل السلطنة للعام الجاري 2020، والذي كان قد بدأ مطلع شهر سبتمبر الماضي ومدة الموسم ثلاثة أشهر، ومع نهاية الموسم تدعو وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه الصيادين والتجار وجميع الشركات والمؤسسات والفنادق والمطاعم والأفراد الذين يتعاملون في مجالات شراء وبيع وتداول وتصدير الروبيان إلى تسجيل مخزون الروبيان لديهم بعد نهاية الموسم، علما بأنه لن يسمح بتداول أو تصدير أي كميات من ثروة الروبيان بعد نهاية الموسم في نهاية شهر نوفمبر الجاري، ما لم تكن مسجلة لدى الوزارة.
كما تنوه الوزارة أيضًا للصيادين بالالتزام بعدم صيد ثروة الروبيان خلال فترة الإخصاب والتكاثر والنمو الطبيعي، والتي تبدأ في شهر ديسمبر من كل عام وتستمر حتى اليوم الأخير من شهر أغسطس من العام الذي يليه.
وقد شهد الموسم الحالي إنتاجية جيدة وأسعار في متناول يد المستهلكين في مختلف الأسواق المحلية وما زال العمل الإحصائي جاريًا لتحديد كميات ثروة الروبيان التي تم صيدها إلى نهاية الموسم وقد صاحب فترة موسم صيد ثروة الروبيان جهود إرشادية لتوعية الصيادين وجهود رقابية بتكثيف العمل الرقابي في سواحل محافظات جنوب الشرقية والوسطى وظفار بهدف استدامة هذه الثروة الوطنية واستغلالها بكفاءة.
وتجدر الإشارة إلى أن ثروة الروبيان تنتمي إلى فصيلة القشريات ومن الأصناف السمكية ذات الطلب المرتفع ويتم تسويق المصيد من الروبيان في الأسواق المحلية ويصدر قسم منه إلى الأسواق الخارجية أما أهمية الروبيان الصحية للإنسان فيتمثل في قيمته الغذائية كونه مصدرًا أساسيًا للبروتين ويمكن اعتباره غذاء بديلًا لبروتين اللحوم، كما يمتاز الروبيان باحتوائه على كمية قليلة جدا من الدهون ويحتوي الروبيان أيضا على الفيتامينات والأحماض الدهنية التي تدخل ضمن مكونات الصناعات الطبية.