حلقة عمل تتناول «اكتشاف حالات الإساءة الجنسية ضد الأطفال»

استعرضت كيفية تدريب الصغار لحماية أنفسهم

نظمت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلةً بالمديرية العامة للتنمية الأسرية يوم أمس حلقة عمل تدريبية بعنوان «اكتشاف حالات الإساءة الجنسية ضد الأطفال» بمركز رعاية الطفولة بالخوض، استهدفت الأمهات البديلات في دور رعاية الأطفال وذلك بهدف تعريفهن على مراحل النمو الجنسي للأطفال وأهم السلوكيات المتوقع حدوثها خلال هذه المرحلة، ومساعدة المربي على المشاركة بفاعلية في توعية وتدريب الأطفال على المهارات اللازمة لتجنيبهم التعرض للتجارب المسيئة جسديا، والتي لها طابع التحرش الجنسي بكل مستوياته المادية والجسدية واللفظية، وكذلك تقديم خطوات مدروسة لتثقيف الطفل حول جسده وحماية نفسه وتعليمهم سبل الوقاية والمواجهة بدون التأثير عليه نفسيا، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية دور كل فرد في مجتمع دار الرعاية التابع لوزارة التنمية الاجتماعية بأنه شريك في منع التحرش الجنسي بالأطفال.

وتتضمن الحلقة التي تستمر على مدى يومين عددًا من المحاور المهمة كالنمو الجنسي للأطفال وتوقعات كل مرحلة لهذا النمو، ومفهوم التحرش الجنسي بالأطفال، وكذلك سبل حماية هذه الفئة، بالإضافة إلى التعرف على أساليب تدريب الأطفال ليكون شركاء في حماية أنفسهم، كما أن الحلقة تتوقع بخروج المشاركات بعدد من المكاسب المهمة في مجال حماية الأطفال كمعرفة التعبير عن المفاهيم الأساسية المتعلقة بالتحرش الجنسي بالأطفال، ووصف أهمية التوعية المبكرة على التقليل من حوادث الاعتداء المختلفة لهذه الفئة، وكذلك التمييز بين السلوك الطبيعي للطفل والسلوك المثير للشك، ومعرفة اهم القواعد التي يجب أن يتعلمها الطفل لتحميه من التعرض للتحرش، إلى جانب وضع خطوات عملية لتدريب الأطفال على كيفية التصرف إذا تعرضوا لمحاولات الاعتداء.

ابتسام اللمكية


وقالت ابتسام بنت محمد اللمكية رئيسة قسم متابعة آليات الحماية بوزارة التنمية الاجتماعية: يأتي تنظيم هذه الحلقة بهدف صقل مهارات وقدرات العاملين في مجال الأطفال وغرس المعلومات والخبرات التي تمكن العاملين في مجال حماية الأطفال إلى اكتشاف حالات الإساءة الجنسية لدى هؤلاء الأطفال وكيفية التعامل معها بشكل مهني، وكذلك تدريب الأطفال على حماية الجسد والوقاية من التحرش، مشيرةً إلى أن ذلك يسهم في ضمان حقوق الأطفال وتوفير البيئة الآمنة والمستقرة للنمو السليم لهم.

صفية العبرية


وأشارت صفية بنت عبدالله العبرية أخصائية إرشاد وتوجيه أسري بوزارة التنمية الاجتماعية إلى أن الإساءة الجنسية تعتبر أحد أخطر أنواع الإساءة التي قد يتعرض لها الطفل المحروم من الرعاية الأسرية في المجتمع العماني، إذ تأتي هذه الحلقة لتوضح مؤشرات الإساءة الجنسية وآثارها الضارة على الطفل والمراهق ووضع الحلول المناسبة لاكتشاف المؤشرات مبكرًا، وتؤكد أن هذه الحلقة تهدف إلى إكساب المشاركات القدرة والمهارات اللازمة للتعامل مع هذه الحالات وما قد ينجم عنها من مشاكل نفسية واجتماعية، وذلك باستخدام التقنيات والأساليب التي تحد من الإساءة الجنسية للطفل.