90 دقيقة حاسمة .. تفصل مدربي الفريقين عن منصة أغلى الكؤوس

ظفار والعروبة يراهنان على النجوم والعناصر الواعدة –

كشف المدربان رشيد اليافعي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار وهيثم العلوي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي العروبة ظهر أمس في المؤتمر الصحفي الذي أقيم باستاد السيب عن آخر جاهزية الفريقين الفنية والبدنية لخوض المباراة النهائية لمسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي 2019 / 2020 في نسختها الثامنة والأربعين والذي سيجمع الفريقين اليوم الأحد على أرضية المجمع الرياضي بالرستاق، حيث استطاع نادي ظفار الوصول للمباراة النهائية لمسابقة الكأس وذلك بعدما تمكن من الإطاحة بنادي النهضة رغم تعادلهما إيابًا بدون أهداف في موقعة مجمع السعادة الرياضي وذلك في مرحلة الدور نصف النهائي من المسابقة، ويتطلع ظفار إلى معادلة الرقم القياسي المسجل باسم نادي فنجاء في عدد مرات التتويج بلقب الكأس الغالية والبالغة 9 مرات، حيث سبق أن توج ظفار باللقب 8 مرات من قبل حققها في أعوام 1977 و1980 و1981 و1990 و1999 و2005 و2007 و2012. بينما تمكن نادي العروبة هو الآخر من حجز بطاقة الصعود إلى أغلى المسابقات وأمجد الكؤوس للمرة التاسعة في تاريخه، بعدما نجح في إقصاء عبري بهدف وحيد في مواجهة إياب الدور نصف النهائي على الرغم من خسارته ذهابًا بهدفين مقابل هدف مستفيدًا من الهدف الثمين الذي سجله خارج ميدانه في مواجهة الذهاب الذي كان حاسمًا في قطع تذكرة تأهله إلى المباراة النهائية هذا الموسم، ويبحث العروبة عن لقبه الخامس بعد أعوام 1993 و2001 و2011 و2015.

رشيد جابر:جاهزون لحصد اللقب الغالي وتعويض خسارة دوري عمانتل

أكد رشيد جابر اليافعي مدرب الفريق الأول لنادي ظفار لكرة القدم أن فريقه أكمل جاهزيته وأن اللاعبين تدربوا بكل روح عالية جدا، وأن التفاؤل ساد معسكر الفريق منذ البداية، والاستعدادات بدأت منذ أغسطس الماضي لخوض الفريق مباريات بطولة الدوري والبطولة الآسيوية والكأس الغالية. وقال المدرب في المؤتمر الصحفي الذي أقيم ظهر أمس باستاد السيب: الحضور في التدريبات اليومية كان جيدا ذهنيا من اللاعبين والمعنويات مرتفعة والروح عالية لدى عناصر الفريق بهدف التعويض لخسارة لقب بطولة الدوري بالفوز بلقب بطولة الكأس الغالية، وكن المدرب رشيد جابر كل التقدير لفريق العروبة الذي يعد من الفرق الجيدة التي تقدم مستويات فنية جيدة وتملك مجموعة لاعبين شابة جيدة، والدليل وصولها لنهائي المسابقة الغالية، ويبقى طموح الفريقين قائما في الفوز بالكأس، مشيرا إلى إنه لا يوجد شيء يسمى على الورق كما يقال وأن الكفة تميل أكثر لصالح ظفار للفوز باللقب، حيث ذكر أن المباراة 90 دقيقة تكون فيها حسابات فنية من الجهاز الفني للفريقين، ومن يجتهد أكثر داخل الملعب ويؤدي المباراة بشكل فني جيد ولاعبوه يستغلون الفرص بشكل جيد أمام مرمى الفريق المنافس سيكسب اللقب.
وكشف مدرب ظفار عن جاهزية فريقه للقاء من كافة النواحي وأن جميع العناصر حاضرة وبقوة وعلى أتم الاستعداد، حيث سيفتقد الفريق إلى مجهودات مهاجمه الدولي المنذر العلوي بسبب عامل الإصابة، فيما بقية العناصر جاهزة ولديها روح العزيمة والإصرار لقول كلمتها في اللقاء، وتمنى التوفيق للفريقين وأن يظهر بصورة فنية جيدة في لقاء اليوم وأن يكون نهائيا مميزا، وأن يكون الفوز حليفا لفريقه على الرغم من صعوبة اللقاء ضد فريق العروبة. موضحا أن فريقه لا يبحث عن معادلة فريق فنجاء بالفوز بعدد البطولات والوصول للبطولة التاسعة بل ما يهمه هو الفوز بالمباراة وتحقيق اللقب الغالي الذي هو هدف الفريقين في الأخير لتحقيق حلم جماهيرهم الوفية في النهاية.

فايز الرشيدي: مباراة صعبة للفريقين ونأمل تحقيق اللقب التاسع

حارس مرمى فريق ظفار فايز الرشيدي قال في المؤتمر الصحفي إنه وجميع زملائه اللاعبين جاهزون لخوض لقاء اليوم أمام فريق العروبة الذي كنّ له كل التقدير واعتبره من الفرق الجيدة فنيا وتوجد معه مجموعة لاعبين شباب على مستوى عال جدا، معتبرا ان المواجهة ستكون صعبة جدا على الفريقين، وانهما استعدا جيدا لخوض اللقاء المنتظر الذي ذكر انه يعد شرفا كبيرا لأي لاعب ان يشارك في المباراة الختامية في بطولة الكأس الغالية والتي هي شرف لكل لاعب يحلم بالوصول لنهائي البطولة ومن ثم الفوز بها، وشرف في الوقت نفسه لأي مدرب ان يقود فريقه فيها. واضاف الحارس فايز الرشيدي أنه اذا ما وصلت المباراة لأوقات إضافية وركلات الجزاء الترجيحية فإنه جاهز لها وان الجهاز الفني قد اشتغل على هذا الجانب في الايام الماضية تجنبا لحدوث حسابات اخرى بالمباراة. وتمنى الرشيدي التوفيق لفريقه في لقاء الغد وان يحقق البطولة التاسعة له في مسابقة الكأس، كما تمنى ان يقدم لاعبو الفريقين مباراة جيدة المستوى الفني تليق باسم المسابقة الغالية التي تتطلع لها جميع الفرق المشاركة للظفر باللقب.

أحمد المخيني:تعاهدنا على الظهور الفني المشرف وتحقيق الفوز

قال قائد فريق العروبة لكرة القدم أحمد بن سليم المخيني إن مشاركة أي لاعب في نهائي الكأس الغالية يعتبر حلما وشرفا كبيرا، وبالنسبة له مناسبة طيبة ان يمثل فيها ناديه العروبة في مسابقة أغلى الكؤوس. واضاف انه بصفته قائد الفريق تعاهد مع بقية زملائه ، وعقب نيلهم شرف الوصول لها بعد الفوز على عبري في مباراة الدور قبل النهائي، تعاهدوا على الظهور الفني المشرف والعمل على تحقيق الفوز والخروج من اللقاء بنتيجة الفوز، كون المباراة لا تقبل نتيجتها القسمة على اثنين، حيث لابد من فائز فيها والذي يمثل بالنسبة لهم هدفا قادما يبحثون عنه، وان فريقه العروبة يلعب بروح فريق الشباب واعتبر الفوز حقا مشروعا للفريقين اللذين يتطلعان لنيل اللقب الغالي هذا الموسم، وأبدى اللاعب أحمد سليم تفاؤله الكبير في أن يحقق فريقه الفوز بالبطولة ويلعب بروح الشباب المكافح من البداية وحتى نهاية المباراة، خاصة وأن المعنويات عند إخوانه اللاعبين مرتفعة جدا هذه المرة في إسعاد الجماهير وتعويضهم بالنزول لدوري الدرجة الاولى بالموسم القادم.

هيثم العلوي: لا يوجد ضغط على اللاعبين ومتفائلون بتحقيق اللقب

مدرب فريق العروبة لكرة القدم هيثم العلوي أكد بأن تحضيرات فريقه لخوض نهائي الكأس اليوم أمام ظفار كانت جيدة بالفترة الماضية وحتى اليوم، ولقد تواصلت مباشرة بعد فوز الفريق على عبري في مباراة الدور قبل النهائي. واضاف انه كان هناك عمل تكاملي من قبل الجميع ادارة وجهازين فني واداري ولاعبين خلال الفترة الماضية وجهود طيبة متواصلة من الجميع، وتمنى بدوره ان تتكلل تلك الجهود المخلصة بالنجاح وان يحقق الفريق الفوز بالكأس الغالية للمرة الخامسة في تاريخه.
واضاف انه لا يوجد ضغط على اللاعبين أبدا وابدى تفاؤله الكبير في ان يحقق فريقه اللقب، موضحا ان لديه لاعبين لديهم روح القتال داخل ارضية الملعب، وصحيح انه على الورق الكل يقول ان ظفار هو الاقرب للفوز بالكأس كونه يمتلك مجموعة جيدة صاحبة الخبرة وتمثل المنتخب الوطني، لكنه في نفس الوقت لم يقلل من إمكانيات لاعبيه وقدراتهم في تجاوز مباراة الغد والفوز في اللقاء. مشيرا الى أن ذلك حق مشروع للفريقين اللذين تمرسا على الوصول لنهائي البطولة الغالية في السنوات الماضية ويعرفان بعضهما البعض.
وعن الغيابات المؤثرة لفريقه في اللقاء، قال المدرب هيثم العلوي إن الفريق مكتمل الصفوف تقريبا باستثناء غياب اللاعب عبدالله صالح لظروف خاصة واللاعب يونس مبارك بسبب خضوعه لعملية جراحية مؤخرا بسبب الاصابة، عدا ذلك فالفريق جاهز والمعنويات مرتفعة لديهم حاليا وهدفهم تحقيق البطولة وقبلها الظهور الفني المشرف والخروج منها بنتيجة ايجابية في نهايتها. واضاف مدرب العروبة أن الغياب الجماهيري عن اللقاء سيكون مؤثرا جدا على اداء الفريقين، حيث ذكر انها تعتبر الرقم واحد داخل الملعب، وبدوره كان يتمنى تواجدها في لقاء الغد، ولكن تلك هي قرارات اللجنة بشأن الإجراءات الاحترازية للمباراة. وحول إهدار مهاجمي الفريق لمجموعة من الفرص أوضح المدرب هيثم العلوي أن الجميل في الأمر أن لاعبي فريقه يصلون كثيرا لمرمى الفريق المنافس، معتبرا ذلك شيئا جيدا.