لجنة كُتاب جنوب الشرقية تستذكر الوطن في الشعر العماني

صور – سعيد بن أحمد القلهاتي
نفذت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء ممثلة في لجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية محاضرة بعنوان “الوطن في الشعر العماني.. ملامحه وأبعاده” من تنظيم وإعداد فريق اللغة والأدب باللجنة، قدمت المحاضرة الدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسية، وبإدارة الدكتور علي بن حمد الفارسي وذلك على برنامجي زووم zoom واليوتيوب you Tube.
بدأت الدكتورة سعيدة الفارسية قائلة: “لعلنا لا نجانب الصواب إذا قلنا أنَّ معظم شعراء عمان تناولوا الشعر الوطني، ونُرجِعُ ذلك لظروف عمان قبل وبعد النهضة بالإضافة إلى تنوع بيئات عمان لكونه وطنا ثريا بالجمال متنوع الملامح، ولن يخطئ الرائي الملامح والهوية العمانية في الشعر الوطني. إنَّ هذه القراءة تهدف إلى كيفية توظيف هذه الملامح توظيفا فنيا جماليا عبر الأبعاد المختلفة”.
مؤكدة أن الملامح تنقسم إلى قسمين “ملامح مادية” و”ملامح معنوية”، ويمكن القول عن الملامح المادية إنها تتمثل في ثيمات الجبال والبحار والرمال والكهوف والحصون والقلاع والأفلاج والنخيل وكذلك السفن والخناجر والسيوف والعمامة، وأما الملامح المعنوية فهي تكمن في التاريخ والشخصيات البطولية التاريخية وصفات الشعب العماني وصفات سلطانه كالتسامح والمروءة والحلم والنجدة وطيب الأخلاق والتقوى والتدين والشجاعة وهذه في حقيقة الأمر أراها صفات معنوية ذات قيمة كبيرة تم توظيف أغلبها في الشعر العماني.
ومما قالته الدكتورة: “إنَّ هناك أبعادا وجدانية وأبعادا شبه ملحمية وأبعادا تاريخية وأبعادا شبه الأسطورية، والبعد الوجداني وهو الأساس في كل شعر وطني والذي يظهر من خلال تحليل قصيدة عطر الطين لإبراهيم السالمي، والبعد الوجداني الصوفي في قصيدة (وطني) لناصر البدري، وأيضا البعد الوجداني الرومانسي للشاعر عبدالله العريمي في قصيدته (عمان خارطة الأعمار)، ويتضح البعد التاريخي لتاريخ صور في حورية البحر لناصر البلال والبعد شبه الأسطوري من واقع تحليل قصيدة مقهى على بحر مطرح لإبراهيم السوطي”.
وناقشت المحاضرة العديد من الموضوعات المرتبطة بالشعر الوطني.