اتحاد الكرة يطرح “قميصا” خاصا للمنتخب الأول بشعار العيد الوطني الـ 50

كتب – ياسر المنا
أعلن مجلس إدارة اتحاد الكرة العماني عن توثيق العيد الوطني الـ50 الذي تعيش السلطنة فرحة الاحتفاء به هذه الأيام وذلك من خلال طرح قميص خاص بالمنتخب الوطني الأول لكرة القدم يحمل شعار العيد الـ50 للسلطنة في إشارة للاحتفال واحتفاء اتحاد كرة القدم بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة.
وأعلن مجلس إدارة اتحاد الكرة عن طرح القمصان الحمراء المعروفة للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم بشعار العيد الوطني للجماهير ومحبي الأحمر وذلك من أجل اقتناء قميص المناسبة الوطنية عبر تطبيق (أكيد) وذلك بداية من اليوم. وتندرج مبادرة اتحاد كرة القدم أيضا في إطار التسويق وكسب الدعم المعنوي للأحمر الذي تنتظره تحديات كبيرة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا التي ستنطلق في مارس المقبل، وتأتي في ظروف استثنائية قد تحول دون حضور الجماهير لمباريات المنتخب الوطني الأول لكرة القدم وخاصة مواجهة المنتخب القطري في مسقط والتي تمثل أهمية كبيرة في سباق صدارة المجموعة الخامسة بين الفريقين والتأهل مباشرة إلى نهائيات أمم آسيا والدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم والتي يضمن المنتخب القطري مقعده فيها باعتباره المستضيف.
ويؤكد مسؤول في مجلس إدارة اتحاد الكرة العماني أن طرح شعار للمنتخب الوطني الأول بمناسبة العيد الوطني هو تفاعل واجب وتوثيق لمناسبة عظيمة ومكانة رفيعة في قلوب ونفوس أبناء السلطنة بمختلف القطاعات ومن بينهم الرياضيون وجماهير كرة القدم. ورغم الظروف التي حرمت المدير الفني للمنتخب الوطني برانكو من إقامة معسكر خارجي وخوض تجارب مع منتخبات آسيوية ذات تصنيف متقدم في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم والاكتفاء بمعسكر داخلي خلال الشهر الجاري واستمر لمدة أسبوعين وشهد سلسلة من التدريبات المتنوعة وثلاث تجارب محلية مع المنتخب الوطني الأولمبي ونادي مسقط. وكان الكرواتي برانكو قد أظهر كامل الرضاء عما قدمه نجوم الأحمر في المعسكر الداخلي والذي اتسم بالجدية والانضباط والالتزام بالتعليمات.
وسعى الكرواتي برانكو للاستفادة من فترة المعسكر الداخلي في إتاحة الفرصة أمام جميع اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة وذلك للتعرف على اهم الأسماء التي يمكنه الاعتماد عليها في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا التي تمت برمجتها في مارس من العام المقبل.
وأشرك المدرب الكرواتي برانكو إيفانكوفيش جميع الأسماء التي تم اختيارها في القائمة وذلك من أجل الوقوف على مستواهم ضمن خطته للتعرف على قدرات جميع اللاعبين الذين اختارهم في القائمة. وضمت القائمة كلا من: فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وعبدالله فواز وحارب السعدي وصلاح اليحيائي وأحمد الخميسي ويزيد المعشني ومعتز صالح وأحمد الرواحي وعيد الفارسي وأمجد الحارثي وزاهر الاغبري وخالد البريكي وعبدالعزيز الغيلاني وعبدالعزيز المقبالي وعلي البوسعيدي وعمر الفزاري وعصام الصبحي وعلي الرشيدي وأحمد الكعبي وفهمي سعيد وإبراهيم المخيني وأرشد العلوي ومحمد البوسعيدي وعمران الحيدي وعبس الهشامي وخالد الهاجري ومحسن جوهر.
ومن المرجح أن تشهد الفترة المقبلة معسكرا خارجيا مطلع العام المقبل قبل حلول موعد التصفيات وخوض تجارب مع منتخبات آسيوية ذات مراكز متقدمة في تصنيف الفيفا وذلك لإتاحة الفرصة كاملة أمام جميع اللاعبين لتقديم ما يؤكد قدرتهم الفنية على الاحتفاظ والاستمرارية والمشاركة في تحديات التصفيات المقبلة التي يمثل النجاح فيها أهمية كبيرة للحصول على جرعات معنوية لمواصلة المشوار بقوة في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وتحقيق الحلم المنشود ويترجم القدرة على الإنجازات التاريخية.