السلطنة تستعرض تجربتها في تعزيز الحماية الاجتماعية وتخفيف تداعيات “كورونا”

منتدى المالية العربي يناقش تطورات الاقتصاد والتحديات الراهنة

شارك معالي ناصر بن خميس الجشمي أمين عام وزارة المالية، والدكتور قيس بن عيسى اليحيائي نائب الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني في أعمال الدورة الخامسة من منتدى المالية العامة في الدول العربية، والذي ينظمه صندوق النقد العربي وصندوق النقد الدولي ، عبر الاتصال المرئي بمشاركة أصحاب المعالي وزراء المالية في الدول العربية ومحافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، وبحضور عدد من المسؤولين والمختصين بوزارة المالية والبنك المركزي العماني.
وناقش المنتدى في دورته الخامسة التطورات والتحديات الراهنة التي تواجهها الدول العربية ومن بينها آثار انخفاض أسعار النفط وجائحة كوفيد-19 على اقتصادات الدول العربية. وقد اشتمل المنتدى على جلستين، ناقشت فيه الجلسة الأولى تطورات الاقتصاد الكلي وآفاقه، وتحديات السياسة المالية العامة وأثرها على منطقة الدول العربية، في حين ركزت الجلسة الثانية على متطلبات تعزيز الحماية الاجتماعية.
وتحدث معالي أمين عام وزارة المالية في المنتدى حول تجربة السلطنة في تعزيز منظومة الحماية الاجتماعية ودورها في تخفيف التداعيات الناتجة عن الأزمة الراهنة التي يمر بها العالم.
وأشار معاليه في كلمته بأن منظومة الحماية الاجتماعية في السلطنة ترتكز على حزمة متنوعة من البرامج منها برامج الاستثمار في رأس المال البشري من خلال مجانية التعليم والرعاية الصحية وبرامج التأمينات الاجتماعية ونظام صناديق التقاعد وصولا إلى برامج المساعدات الاجتماعية والتي تهدف إلى تأمين سبل العيش اللائق للفئات الأكثر تعرضاً للمخاطر. كما سلط معاليه الضوء على جهود السلطنة في تعزيز منظومة الحماية الاجتماعية وتأمين الاستدامة المالية لها في ظل الأوضاع الراهنة الناتجة عن جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط ومنها إصدار نظام الأمان الوظيفي ومبادرة إنشاء مظلة فعالة وموحدة لنظام الحماية الاجتماعية، ومبادرة “تعزيز مساهمة منظومة التمكين في الاقتصاد الوطني” ومبادرة “حوكمة برامج المسؤولية الاجتماعية وتنمية المجتمعات المحلية”.