جلسة حوارية لتطوير والارتقاء بالرياضة النسائية في السلطنة

نظمتها اللجنة العمانية لرياضة المرأة باللجنة الأولمبية العُمانية

تصوير- هدى البحرية

نظمت اللجنة العمانية لرياضة المرأة باللجنة الأولمبية العُمانية صباح اليوم بمقر الأكاديمية الأولمبية العُمانية جلسة حوارية بعنوان “تطوير الرياضة النسائية في السلطنة” في إطار سعي اللجنة للارتقاء بالرياضة النسائية وتحسين مشاركتها في مختلف المحافل من خلال وضع البرامج والخطط الاستراتيجية الفاعلة، وذلك بحضور السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية رئيسة اللجنة العُمانية لرياضة المرأة، والسيدة نائلة بنت حمد البوسعيدية رئيسة اللجنة العمانية لرياضة الصم، وسعادة بنت سالم الإسماعيلية نائبة رئيس اللجنة العُمانية لرياضة المرأة، وعدد من عضوات اللجنة والحضور من وزارة الثقافة والرياضة والشباب والاتحادات الرياضية، والمدربات واللاعبات العُمانيات ومن وسائل الإعلام المختلفة.

سناء البوسعيدية تقدم ورقة الارتقاء برياضة المرأة التنافسية


وقد تضمنت الجلسة على 3 محاور مثرية، حيث قدمت السيدة سناء البوسعيدية وسعادة الإسماعيلية المحور الأول بشقيه “الارتقاء برياضة المرأة التنافسية” و”علاقة اللجنة العمانية لرياضة المرأة بالاتحادات والأندية الرياضية”. تم خلال هذا المحور التطرق إلى الاختصاصات التي قامت بها اللجنة منذ إشهارها عام 2005م والتطورات التي طرأت على الأدوار التي نفذتها اللجنة وعدم اقتصارها على الإطار النظري فقط بل شملت الإطار التنفيذي كذلك، بالإضافة إلى الأهداف التي تسعى اللجنة لتحقيقها خلال المرحلة القادمة أبرزها التنافس وتحقيق الألقاب في مختلف المحافل الخارجية وليس التواجد والمشاركة فقط من خلال وضع الخطط الاستراتيجية القابلة للتنفيذ بالشراكة الفاعلة مع جميع الجهات والمؤسسات المعنية بالرياضة في السلطنة ومؤسسات القطاع الخاص للتغلب على التحديات الموجودة. كما تم التأكيد على أهمية وجود المرأة كعضوة في الاتحادات واللجان الرياضية للعمل معا على تطوير الرياضة النسائية وتفعيل مشاركاتها في البطولات الخليجية والعربية والدولية.

رياضة المرأة التنافسية

واختتم المحور الأول بالتطرق لسياسة اللجنة العمانية لرياضة المرأة في توحيد الأهداف والمهام والوظائف المتعلقة برياضة المرأة التنافسية مع جميع القطاعات التي تخدم الرياضة النسائية، واقتراح طرق لتعزيز رسالة الإعلام والمشاركة المناسبة للمؤسسات الإعلامية لتسخير إمكانيات الاستثمار في جميع الخطط والمشاريع والبرامج الخاصة بالرياضة النسائية، بالإضافة إلى تشجيع الكوادر الرياضية في المدارس والجامعات والاتحادات الرياضية والالتقاء بها والاهتمام برياضات المواهب النسائية بها وتطوير وإعداد وتأهيل الفرق في مختلف الألعاب الرياضية، وأخيرًا وضع خطط لضمان توفير القيادات النسائية الرياضية القادرة على تحمل المسؤولية في قيادة الحركة الرياضية النسائية.

إدارة الفعاليات والمؤتمرات

فاطمة الفزارية وحلقة التسويق الرياضي وادارة الفعاليات


وقدمت المحور الثاني فاطمة بنت إبراهيم الفزارية أخصائية نشاط رياضي بتعليمية شمال الباطنة رئيس مجلس إدارة شركة قناديل المساء لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات، حيث تطرقت إلى إدارة الفعاليات والمؤتمرات ودورها في تطوير رياضة المرأة وخلق مجتمع رياضي نسائي ممارس للرياضة، وخطوات إدارة وتنظيم البطولات الرياضية قبل وبعد البطولات، واستعرضت عدد من الأفلام المرئية حول الفعاليات التي نفذتها الشركة، والشراكة الفاعلة بينها وبين اللجنة العُمانية لرياضة الصم. أما المحور الأخير فقد قدمته ليلى بنت خلفان الرجيبية صحفية في جريدة الوطن، وتحدثت خلاله عن الإعلام الرياضي النسائي والنقلة النوعية التي شهدها في مختلف المجالات الإعلامية، والدور الذي يقومون به في البطولات والمناشط الخاصة برياضة المرأة والتحديات والعوائق الموجودة وآليات التغلب عليها.

استقطاب المواهب

وقد قدمت السيدة نائلة بنت حمد البوسعيدية رئيسة اللجنة العُمانية لرياضة الصم كلمة رحبت خلالها بالحضور شاكرة لهم استضافتها في الجلسة الحوارية، وقدمت نبذة عن لجنة رياضة الصم واختصاصاتها في رعاية احتياجات فئة الصم الرياضية وتشكيل منتخبات وطنية للصم في حالة وجود بعض المشاركات الخارجية لكرة القدم أو كرة السلة أو الكرة الطائرة أو البولينج والسباحة وغيرها، واستقطاب عدد أكبر ممكن من المواهب في الألعاب أعلاه وأيضا في الألعاب الإلكترونية نظرًا للإقبال الكبير من رياضيي الصم للمشاركة بها. وأكدت السيدة نائلة على أهمية المساهمة في دعم أنشطة اللجنة العُمانية لرياضة الصم من قِبل جميع المؤسسات الرياضية في السلطنة ومساعدتها في تحقيق أهدافها وبرامجها لتكوين منتخبات تنافس في المحافل الإقليمية والقارية والدولية. واختُتمت الجلسة الحوارية بفتح باب النقاش وطرح الآراء والمقترحات مع الحضور.