محاضرة حول إدارة ومبادئ المنشآت الرياضية بالسلطنة

نظمت وزارة الثقافة والرياضة والشباب ممثلة في المديرية العامة للأنشطة الرياضية محاضرة بعنوان «إدارة المنشآت الرياضية» قدمها سعود بن بدر أمبوسعيدي مدير دائرة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وتناولت الحلقة عدة محاور وهي مقدمة في إدارة المنشآت وأيضا تعريف وتصنيف المنشآت الرياضية، ومبادئ إدارة المنشآت الرياضية وكذلك آليات تشغيل المنشآت الرياضية وإدارتها في السلطنة.
وأشار سعود أمبوسعيدي إلى أنه منذ عام 1896م أصبح هناك اهتمام أكبر بالمنشآت الرياضية وخاصة في أوروبا التي احتضنت أغلب الدورات الأولمبية الحديثة، كما أن هيئات الدولية لإدارة المنشآت تتمثل في الجمعية الدولية لإدارة المنشآت التي تأسست في 1980، والشبكة الأوروبية لإدارة المنشآت التي تأسست في عام 1993، والمعهد البريطاني للإدارة المنشآت التي تأسست أيضا في عام 1993، وأخيرا جمعية إدارة المنشآت الأسترالية 1988.
كما تطرق سعود أمبوسعيدي إلى تعريف إدارة المنشآت الرياضية والتي تعرف بالقيام بصيانة ورعاية المباني الرياضية ويشمل ذلك صيانة المرافق الرياضية والتدفئة والتهوية والتكيف والكهرباء وأنظمة الصوت والإضاءة والتنظيف والحراسة الأمنية والعمليات العامة من خلال دمج العاملين والمكان والعمليات والتكنولوجيا، الموارد المالية المتوفرة لتحقيق رضا المستفيدين من هذه المنشأة.
وتصنف المنشآت من حيث الملكية إلى أربعة أنواع وهي عامة والتي تدار من خلال هيئة حكومية تقوم بتعيين مسؤول لإدارتها، كما تقوم بتقديم تسهيلات عالية الجودة للمستفيدين على أساس احتياجاتهم، والمنشأة الخاصة التي تعمل كشركة مستقلة ربحية أو غير ربحية تكون تحت مظلة أو مؤسسات أو أفراد، أما النوع الثالث فتطوعي وغير ربحي منشأة غير ربحية تقوم بأعمال رياضية تدار من قبل أفراد أو مؤسسات من المجتمع تعتمد بشكل كبر على الدعم الحكومي والهبات والتبرعات، والمنشأة الرابعة ائتمانية والتي تمتلك منشآت متخصصة أو عامة ربحية أو غير ربحية تدار من قبل سلطة محلية ذات ثقة يستفيد منها المجتمع المحلي.
كما تطرق أمبوسعيدي إلى مبادئ إدارة المنشأة الرياضية والتي تتلخص في جانبين، التجربة والمتعلقة بالموقع وسهولة الوصول ونظام حجوزات المرافق والأمان، ورسوم استخدام المرافق وساعات العمل والبرامج والأنشطة، وأيضًا الجودة والأمان والاستدامة وتتلخص في خطة الصيانة ومعايير السلامة، وأيضًا الاستخدام المتعدد من المرافق.
وأوضح سعود بن بدر أمبوسعيدي أن إدارة المنشآت الرياضية ليس بالأمر البسيط وخاصة عندما يتعلق بمنشأة تشهد إقبال الكثير من المستفيدين من جميع الفئات، وأيضا المنشأة الحكومية التي قد يكون يترتب على صيانتها الكثير، وأضاف أمبوسعيدي: إن إدارة أي منشأة رياضية لا بد أن يكون هناك قسمان، قسم للتشغيل وآخر للصيانة، فقسم التشغيل يقوم بعدة مهام وأبرزها حجز مرافق المنشأة وأيضًا العضويات والانتساب وكذلك تفعيل المرافق والاقتراح للتطوير والتحسين، أما قسم الصيانة فهو المعني بالصيانة العامة للمرافق وأيضًا الإصلاح وتطوير وفق الملاحظات وكذلك تجهيز المرافق وفق الاحتياجات.