ليلى النجار: الحماية الاجتماعية تمكين وتكافل وعدالة اجتماعية

مسقط/ تُعد الحماية والرعاية الاجتماعية من الأولويات التي تحظى بالاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – خلال الفترة المُقبلة من نهضة عُمان المتجددة، بما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية عُمان 2040، التي تعزز مبادئ التمكين والتكافل والإنصاف والعدالة الاجتماعية، أكدت ذلك معالي ليلى بنت أحمد النجار وزيرة التنمية الاجتماعية، وقالت: إن الحكومة تحرص على تمكين وتأمين أسباب العيش الكريم لذوي الدخل المحدود والفئة المستفيدة من معاش الضمان الاجتماعي، من خلال سد فجوات التغطية الحمائية المتأثرة بشكل مباشر وغير مباشر بالعوامل الاقتصادية والإصلاحات المالية المختلفة وهذا ما نعمل عليه، وذلك باتخاذ إجراءات تحقق الاستدامة المالية مع الحرص على توجيه جزء من عوائد السياسات المالية المضمنة في خطة التوازن المالي إلى نظام الحماية الاجتماعية، وذلك ما أكد عليه جلالة السلطان المعظم – أعزه الله – في خطابه بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة.
وقالت معالي وزيرة التنمية الاجتماعية: إنه من هذا المنطلق نؤكد على أهمية تكامل العمل والتعاون بين مؤسسات المجتمع المدني مع القطاعين العام والخاص على إرساء وتعزيز منظومة الحماية الاجتماعية والعمل على تكامل برامجها المختلفة، وتحسين آليات الاستهداف، وسد ثغرات التغطية الحمائية المتعلقة بكافة البرامج، وتكامل الربط الإلكتروني للبيانات، وذلك في سبيل تحقيق الأهداف الاستراتيجية والمؤشرات الاجتماعية المستهدفة ضمن أولوية الرفاه والحماية الاجتماعية في رؤية عُمان ٢٠٤٠، مشيرة إلى أن الرؤية المستقبلية للقيادة الحكيمة لمولانا السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – تهدف إلى إرساء ما يمكّن المجتمع في مواطنته وقيمه لينعم بحياة كريمة مستدامة الرفاه، وذلك في ظل العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع العُماني، وما من شأنه تمكين مكوناته كالأسرة والطفل والاهتمام بالشباب ودعم المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين وتوفير سبل الحماية لذوي الدخل المحدود.