“التربية” توقع اتفاقية رقمنة المناهج الدراسية مع شركة بي. بي

 إنشاء منصة رقمية سهلة الاستخدام تشمل جميع الصفوف
الشيبانية: إيجاد محتوى تعليمي تفاعلي لكل المناهج والتوسع في استخدام التطبيقات الذكية
وقعت اليوم وزارة التربية والتعليم مع شركة بي. بي. مذكرة تمويل مشروع رقمنة المناهج الدراسية في السلطنة؛ الذي يهدف إلى تحويل المناهج الدراسية إلى قوالب رقمية تفاعلية وجاذبة. وقد وقع الاتفاقية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، والمهندس يوسف العجيلي رئيس شركة بي. بي. عمان، بحضور عدد من مديري عموم المديريات العامة بديوان عام الوزارة وعدد من مسؤولي شركة بي. بي. عمان.
ويتضمن مشروع الاتفاقية التركيز على رقمنة مناهج الرياضيات والعلوم، قبل الانتقال إلى المواد الدراسية الأخرى، وتستغرق مدة تنفيذه خمس سنوات، ويتوقع أن يستفيد منه أكثر من 600 ألف طالب وطالبة، و55 ألف معلم ومعلمة في السلطنة من خلال إنشاء منصة رقمية سهلة الاستخدام لجميع مناهج وزارة التربية والتعليم لجميع الصفوف من الأول حتى الصف الثاني عشر.
وصرحت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بأن هذه الاتفاقية مع شركة بي. بي. عمان تأتي لدعم وتعزيز توجه الوزارة نحو رقمنة التعليم مع إيجاد محتوى تعليمي تفاعلي لكل المناهج الدراسية، وتتيح هذه الاتفاقية للوزارة التوسع في استخدام التطبيقات الذكية التي تقدم المحتوى التعليمي التفاعلي للمناهج الدراسية في مجال التعليم والتعلم في مكان واحد لكافة الفصول والمواد الدراسية، ولا شك أن ذلك يأتي مواكبًا للمستجدات الرقمية الحديثة ويعزز الجهود التي تبذلها الوزارة منذ فترة في توفير المحتوى التعليمي عبر المنصات التعليمية المختلفة بما يتماشى وتوجيهات مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- بتخصيص هذا العام عامًا للتعليم المدمج، كما أن ذلك من شأنه أن يسهم في استكمال بناء استراتيجية التعليم الإلكتروني المستقبلية والشاملة للتعليم، ويتكامل في ذات الوقت مع رؤية عمان 2040 نحو استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية، وتوفير التعليم الشامل وتعزيز البحث العلمي لدعم المجتمع والمواهب الوطنية وتنمية قدرات الطلبة ومهاراتهم الأساسية في التعلم الذاتي والابتكار والاستكشاف.
وصرح رئيس شركة بي. بي. عمان المهندس يوسف بن محمد العجيلي بأن هذه المبادرة تؤكد التزامنا تجاه السلطنة ليس فقط من خلال توفير الطاقة بشكل مستدام، وإنما من خلال الاستثمار في المجتمع والاقتصاد أيضًا، ويسعدنا -من خلال تمويل هذا المشروع الفريد- دعم رقمنة التعليم في عمان، فالتعليم هو الركيزة الأساسية لطموحات السلطنة المستقبلية. وإن التعليم عنصر أساسي في برنامج الاستثمار الاجتماعي في شركة بي. بي. عمان منذ إطلاقه في عام ٢٠١٤، الذي ساعد على بناء العديد من المهارات والقدرات العمانية، كما سيضمن هذا المشروع توفير البنية الأساسية للمدارس في السلطنة والتي تدعم متطلبات التعلم عن بعد وتتماشى مع التطورات العالمية”.
ويهدف المشروع إلى تحويل المناهج الدراسية من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر إلى مناهج تعليمية تفاعلية رقمية، وتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات عمل المعلم، وتوظيف التعليم الإلكتروني من خلال إيجاد محتوى رقمي تفاعلي بين الطلبة والمعلمين، وتعزيز المشاركة بين المعلمين أنفسهم في التعلم عن بعد والتفاعل مع المحتوى المقدم، وتسهيل عملية المتابعة الخاصة بالعملية التعليمية المتصلة بالدروس الرقمية وفق مختلف مستويات المتابعة، وتعزيز الاستفادة والاطلاع على تقارير التعلم المسجلة إلكترونيا التي يتم من خلالها التفاعل المباشر مع المحتويات التعليمية الرقمية.