مسؤول بمنظمة الصحة يحذر أوروبا من موجة كورونا ثالثة أوائل العام المقبل

عواصم – (وكالات): توقع ديفيد نابارو مبعوث منظمة الصحة العالمية الخاص بفيروس كورونا موجة ثالثة من الجائحة في أوروبا في أوائل عام 2021، إذا كررت الحكومات ما قال إنه تقاعس عن القيام بما يلزم لمنع الموجة الثانية. وقال نابارو في مقابلة مع صحف سويسرية “لم تعمل (الحكومات) على إقامة البنية التحتية اللازمة خلال أشهر الصيف بعد السيطرة على الموجة الأولى”.
وأضاف نابارو وهو بريطاني الجنسية أخفق في الفوز بمنصب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في عام 2017، “الآن نواجه الموجة الثانية. إذا لم تعمل (الحكومات) على تجهيز البنية التحتية اللازمة فستكون لدينا موجة ثالثة في أوائل العام المقبل”.
وشهدت أوروبا انخفاضا لفترة وجيزة في معدلات الإصابة التي عاودت الارتفاع مرة أخرى حاليا، فسجلت ألمانيا وفرنسا أمس السبت معا ارتفاعا بواقع 33 ألف إصابة، كما تشهد سويسرا والنمسا آلاف الحالات يوميا، بينما سجلت تركيا رقما قياسيا بلغ 5532 إصابة جديدة.

إمريكا تسمح بـ”ريجينيرون”

سمحت الولايات المتحدةحيث يتسارع تفشي فيروس كورونا المستجدّ الذي أصاب 12 مليون شخص على أراضيها، باستخدام علاج مبتكر طوّرته شركة “ريجينيرون” وكان استُخدم خصوصًا لعلاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً بالوباء في العالم إذ سجلت فيها 255 ألفا و800 وفاة. ويتفشى فيها المرض بشكل خارج عن السيطرة وتزداد أعداد الإصابات اليومية فيها بشكل حاد (قرابة 164 ألفاً السبت وحده). وقد تجاوز مجموع الإصابات الـ12 مليون، وفق جامعة جونز هوبكنز.
في مواجهة هذه الأزمة، منحت الإدارة الأميركيّة للأغذية والعقاقير (إف دي إيه) السبت موافقة عاجلة لاستخدام علاج هو مزيج من الأجسام المضادّة طوّرته شركة التكنولوجيا الحيويّة “ريجينيرون”. ويُعرف عن هذا العلاج أنه استُخدم لعلاج ترامب الذي تفاخر به كثيراً بعد أن تعافى من المرض في أكتوبر.
بحسب الإدارة الأمريكيّة للأغذية والعقاقير، فإن علاج ريجينيرون، المسمّى ريجن-كوف-2، وهو مزيج من اثنين من الأجسام المضادّة تم تصنيع في مختبر، يُقلّل من إصابات كوفيد-19 التي تستلزم دخول المستشفى أو غرف الطوارئ لدى الأشخاص الذي يعانون أمراض ثانوية أو “أمراض مصاحبة”.
وأوضح مسؤول في إدارة الأغذية والعقاقير ستيفن هان أنّ “السماح بهذه العلاجات بالأجسام المضادّة الأحادية النسيلة قد يُتيح للمرضى تجنّب دخول المستشفى ويُخفّف العبء على نظام الرعاية الصحية لدينا”.

“علاج واعد”

قال الرئيس التنفيذي لشركة ريجينيرون ليونارد شلايفر إنّ هذا القرار يشكّل “خطوة مهمة في مكافحة كوفيد-19، إذ سيتمكّن المرضى المعرّضون لمخاطر عالية في الولايات المتحدة، من الحصول على علاج واعد في وقت مبكر من مسار العدوى”.
تحاكي هذه الأجسام المضادّة الجهاز المناعي الذي تخلقه الإصابة بالمرض، من خلال عرقلة بلوغ الفيروس ذروته في جسم المصاب أي عرقلة نيل المرض من الخلايا البشرية واختراقها.
ويُعتبر فعّالاً أكثر في المرحلة الأولى من الإصابة بالفيروس، عندما تكون لا تزال لدى الأجسام المضادة فرصة السيطرة على المرض وليس في المرحلة الثانية من الإصابة، عندما لا يعود الفيروس نفسه الخطر إنما التفاعل المفرط للجهاز المناعي الذي يضرب الرئتين وأعضاء أخرى.
وعلاج “ريجينيرون” هو ثاني علاج بالأجسام المضادة الاصطناعية يحصل على “ترخيص استخدام بشكل عاجل” من الإدارة الأمريكيّة للأغذية والعقاقير. ومُنحت موافقة استخدام علاج مماثل طوّرته شركة “ايلي ليلي” الأمريكية في التاسع من نوفمبر.
ووقعت شركة ريجينيرون عقوداً عدة مع الإدارة الأمريكية من بينها عقد تصل قيمته إلى 450 مليون دولار، لتصنيع كمية كبيرة من الجرعات في الولايات المتحدة. وأعلنت الحكومة في أواخر أكتوبر شراء 300 ألف جرعة من علاج شركة “ليلي” مقابل 375 مليون دولار، أي 1250 دولار للجرعة الواحدة.
وتُضاف الموافقة التي مُنحت لشركة ريجينيرون إلى الأنباء السارة على صعيد اللقاحات، مع معدّل فعالية يصل إلى 95% للقاحين طوّرهما تحالف فايزر-بايونتيك وشركة موديرنا.

“حملة تلقيح غير مسبوقة”

أعلن وزير الصحة الإيطالي روبيرتو سبيرانزا أن بلاده حيث أودى الوباء بحياة أكثر من 48 ألف شخص، ستبدأ في أواخر يناير “حملة تلقيح غير مسبوقة” بدءاً من فئات السكان الأكثر عرضةً.
وتسبب الوباء بوفاة 1,373 مليون شخص على الأقل في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في أواخر ديسمبر 2019، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.
وسُجّلت 57,5 مليون إصابة رسمياً في العالم.

الرئيس الإندونيسي يدعو لوصول عادل للقاحات

دعا الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو إلى وصول عادل للقاحات فيروس كورونا لكل دولة، طبقا لما ذكرته وكالة “أنتارا نيوز” الإندونيسية للأنباء أمس ووجه دعوته في خطابه أمام قمة مجموعة العشرين لعام 2020، التي عقدت افتراضيا، عبر (الفيديو كونفرانس) من قصر بوجور الرئاسي، في جاوة الغربية مساء أمس السبت. وقال الرئيس الإندونيسي إن اقتصاديات مجموعة العشرين يتعين أن تركز على شيئين، وسط استمرار وباء فيروس كورونا، أولا: هناك حاجة لتمويل التعافي الصحي. ثانيا: هناك حاجة لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي. في هذا الصدد، طلب مؤتمر الأمم المتحدة حول التجارة والتنمية دعم تمويل بقيمة 5ر2 تريليون دولار، حتى تتغلب الدول النامية على الانكماش الاقتصادي ، حسب المكتب الصحفي لأمانة الرئاسة في بيان صحفي صدر أمس السبت. وتابع الرئيس الإندونيسي إن الوصول إلى لقاحات الفيروس يجب أن يكون متاحا لجميع الدول بدون استثناء. وأضاف أن هناك حاجة لالتزام سياسي لدول مجموعة العشرين لحشد التمويل العالمي للتعافي الصحي. وتابع أن الانتعاش الاقتصادي العالمي يتطلب اهتمام دول مجموعة العشرين، بما في ذلك إعادة هيكلة ديون الدول ذات الدخل المنخفض.

الكويت: 322 إصابة جديدة

أعلنت وزارة الصحة الكويتية أمس تسجيل 322 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات المسجلة في إصابة جديدةالبلاد إلى 140056 حالة. كما تم تسجيل ثلاث حالات وفاة، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة المسجلة حتى أمس إلى 866 حالة. وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة الدكتور عبدالله السند، في البيان الصحفي اليومي، إن عدد الحالات في العناية المركزة بلغ 86 حالة. وعن حالات الشفاء، قال السند إنه تم تسجيل 618 حالة شفاء من الإصابة خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع بذلك عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في البلاد إلى 132178 حالة.

المانيا: حشد 600 شرطي

أعلنت الشرطة الألمانية بالعاصمة برلين أمس أنه يتم الاستعانة بنحو 600 فرد شرطة خلال مظاهرة منتظرة أمس بالعاصمة برلين، وذلك بحسب الشرطة على حسابها على “تويتر”. يشار إلى أن نحو خمسة آلاف شخص سجلوا أنفسهم للمشاركة في مظاهرة تسمى بـ “مسيرة صامتة” من المقرر أن تبدأ في حي “برنتسلاور برج” ببرلين. ويندرج ضمن مطالبهم أن يكون هناك مزيد من حرية تقرير المصير في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” والحد من التقييدات المفروضة لمواجهته من قبل القواعد التنظيمية للحكومة الاتحادية. يذكر أن مدينة لايبتسيج شرقي ألمانيا شهدت احتجاجات من مناهضي سياسة الحكومة المتبعة لمكافحة وباء كورونا، وشهدت مظاهرات مناوئة لتلك الاحتجاجات أيضا أمس السبت. واحتشد آلاف الأشخاص أمام بوابة “براندنبورجر تور” التاريخية في برلين الأربعاء الماضي للتظاهر أيضا ضد إجراءات الحكومة لمكافحة وباء كورونا. وبحسب بيانات الشرطة، شهدت تلك المظاهرات الأربعاء الماضي 365 حالة احتجاز مؤقت وأصيب 77 فرد شرطة خلالها.

روسيا: 401 حالة وفاة

سجلت السلطات الصحية الروسية 401 حالة وفاة و24581 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. ونقل موقع قناة “آر تي العربية” عن غرفة العمليات الخاصة بمكافحة انتشار فيروس كورونا أن إجمالي الإصابات المؤكدة بكورونا في روسيا ارتفع إلى مليونين و 89329 إصابة وارتفع إجمالي الوفيات إلى 36179 حالة. وتماثل 18008 مرضى للشفاء من العدوى في روسيا منذ أمس، ليبلغ إجمالي عدد المتعافين مليونا و 595443 شخصا. ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز، تأتي روسيا في المرتبة الخامسة عالميا من حيث عدد الإصابات بكورونا، بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل وفرنسا.

إيران تسجل 475 وفاة

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أمس تسجيل 475 حالة وفاة و 13053 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأعلنت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع بذلك إلى أكثر من 854 ألف حالة. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 44 ألفا و 802 حالة. وأشارت إلى أن 5796 من المصابين في وضع صحي حرج، فيما تجاوز عدد المتعافين 603 آلاف حالة، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا). ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز فإن إيران تأتي في المرتبة الـ15 عالميا من حيث إجمالي عدد الإصابات المسجلة بكورونا. وبدأت الحكومة الإيرانية أمس فرض تدابير واسعة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في البلاد.

الجزائر: فرض المزيد من القيود

استبعد وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد، أمس، فرض المزيد من القيود، بالرغم من اعترافه بأن بلاده تشهد موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا. وقال بن بوزيد للإذاعة الجزائرية الحكومية :”صحيح أن أرقام الإصابات المرتفعة تستدعي القلق، لكن التحرك وتشديد الإجراءات سيكون حسب الوضعية الوبائية في كل منطقة. الوضعية الصحية العامة مقلقة بعد تجاوز عدد الإصابات اليومية الألف لكن تشديد الإجراءات مستبعد حاليا”. بيد أن بن بوزيد شدد على أن عدد الأسرة المخصصة للمصابين بكورونا في المستشفيات كافية، وأن الأمر لا يستدعي فتح مستشفيات ميدانية. وأوضح أنه جرى توفير أكثر من 18 ألف سرير و1500 سرير إنعاش لاستقبال مرضى كورونا. وبلغت نسبة شغل أسرة الإنعاش 39% . واعترف وزير الصحة بأن مستشفيات مدن الجزائر العاصمة وتيزي وزو وسطيف تشهد ضغطا كبيرا بخلاف مشافي محافظات أخرى لم تسجل سوى استقبال عديد قليل جدا من المرضى أو لم تستقبل أي مريض. وسجلت الجزائر حتى أمس الأول أكثر من 73 ألف إصابة بكورونا و2258 وفاة، مقابل 48 ألفا حالة شفاء، بحسب الأرقام الرسمية لوزارة الصحة.

فرنسا تعتزم تخفيف الإغلاق

تعتزم الحكومة الفرنسية تخفيف الإجراءات، التي يتم تطبيقها لمواجهة فيروس كورونا على ثلاث خطوات، مع انحسار العدوى، فيما ستبقي على بعض القيود لاحتواء الوباء، طبقا لما ذكرته وكالة “بلومبرج” للأنباء أمس. وقال المتحدث باسم الحكومة، جابرييل آتال في مقابلة مع صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” إنه سيتم تطبيق الخطوة الأولى لتخفيف الإجراءات ، في (حوالي) الأول من ديسمبر ، تليها الخطوة الثانية قبل عطلات نهاية العام والخطوة الثالثة من يناير القادم. وستظل إجراءات الإغلاق وقيود السفر سارية لبعض الوقت، بينما ستظل أماكن، كان قد تم إغلاقها مثل المطاعم والحانات، تواجه قيودا. وتابع أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي من المقرر أن يلقي خطابا يوم الثلاثاء المقبل سيحدد بالتفاصيل استراتيجية الحكومة خلال الأسابيع المقبلة. ويواجه ماكرون غضبا من جانب أصحاب المتاجر الصغيرة “غير الضرورية ” الذين يريدون إعادة فتحها في أقرب وقت ممكن. .

أفغانستان: 203 حالات إصابة

سجلت وزارة الصحة العامة الأفغانية أمس 203 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، من أصل 1307 عينات ، تم اختبارها في الساعات الـ24 الماضية. وسجلت الوزارة أيضا 12 حالة وفاة و512 حالة شفاء من الفيروس في نفس الفترة، طبقا لما ذكرته قناة “طلوع نيوز” التلفزيونية الأفغانية أمس. وأشارت بيانات الوزارة إلى أن إجمالي عدد حالات الإصابة بالفيروس بلغ حتى الآن 44 ألفا و706 حالات وإجمالي عدد حالات الوفاة بلغ 1687 وحالات الشفاء 35 ألفا و934.
وحتى الآن، تم اختبار 139 ألفا و112 عينة في المراكز الحكومية وهناك 6927 حالة نشطة في البلا، حسب بيانات الوزارة.

العراق: 33 وفاة

أعلن العراق، أمس وفاة 33 شخصا جراء فيروس كورونا، فيما سجلت السعودية 19.
وأفادت وزارة الصحة العراقية بتسجيل 33 وفاة و1.766 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 2.412 مريضا.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى535.321؛ منها 11.958وفاة، و465.452 حالة تعاف.

السعودية: 19 حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة تسجيل 19 وفاة و224 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 489 مريضا.
وذكرت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 355.258، منها 5.780 وفاة، و343.371 حالة شفاء.
وحتى عصر أمس تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 58 مليونا و620 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و388 ألفا، وتعافى ما يزيد على 40 مليونا و580 ألفا، وفق موقع “ورلدوميتر”.