المشاريع الحكومية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تسير وفق الخطط والبرامج الموضوعة لها

إنجاز وتشغيل 23 مشروعا ضمن مشاريع البنية الأساسية خلال الفترة الحالية –

تزايد مستمر للمشاريع الاستثمارية .. ومشاريع تم إنجازها وأخرى قيد التنفيذ –
إبرام اتفاقيات حق انتفاع بالأراضي مع العديد من المستثمرين الإقليميين والدوليين –

كتب: ماجـــد الهطـــــالي :-

كشفت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عن نمو حجم الاستثمارات المحلية والأجنبية، وإنجاز وتشغيل 23 مشروعا من ضمن مشاريع البنية الأساسية خلال الفترة الحالية، ضمن مساعيها لتوفير وتفعيل منظومة البنية الأساسية من خلال العمل على تنفيذ وتشغيل مشاريعها بالمواصفات القياسية المعمول بها على الصعيد الدولي، ومنها: مشاريع شبكات الطرق بالمنطقة والتي تربط حدود المنطقة الاقتصادية من منطقة نفون إلى رأس مركز ومشاريع ميناء الدقم بحزمة المختلفة ومشروع شبكة المحطة المتكاملة للكهرباء والمياه ومشاريع سدود الحماية وشبكات التصريف السطحي.
وأكدت الإدارة أن المشاريع الحكومية في المنطقة تسير وفق الخطط والبرامج الموضوعة لها، أما المشاريع الاستثمارية فهي في تزايد مستمر وهناك مشاريع تم إنجازها وأخرى قيد التنفيذ بالإضافة إلى مستثمرين قدموا إلى المنطقة في حين أبرمت المنطقة اتفاقيات حق الانتفاع بالأرضي معهم.
وأعزت الإدارة النمو في حجم الاستثمارات إلى الحوافز والتسهيلات التي تقدمها إدارة المنطقة للمستثمرين، والذي ساهم في جذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية من خلال المشاريع المختلفة التي يمكن مشاهدتها قائمة على ارض المنطقة الاقتصادية، وفي منتصف يوليو من هذا العام أعلنت إدارة المنطقة عن تقليص فترة إنجاز معاملات المستثمرين عن الفترات المحددة باللوائح والتشريعات المعمول بها حالياً في خطوة تهدف إلى تسريع الاستثمار في المنطقة وجعل الدقم الوجهة الاستثمارية الأولى لمختلف الأنشطة الاقتصادية ومركز متكامل ومدينة عصرية توفر أعلى معايير جودة الحياة.

 

وأوضحت الإدارة أن الجهود المبذولة بشكل عام، ومن خلال التسهيلات والحوافز التي منحتها الحكومة والتي صدرت في 26 ديسمبر 2013 بالمرسوم السلطاني رقم (79/2013) الذي يكفل إصدار نظام المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الذي يتضمن الحوافز والتسهيلات التي تقدمها إدارة المنطقة للمستثمرين، ساهمت في تنويع الاستثمارات والمستثمرين بالمنطقة، فبالإضافة إلى الاستثمارات المحلية لدينا اليوم استثمارات ومشروعات تنفذها شركات من دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا وأوروبا، متوقعة أن يساهم هذا التنوع في الاستثمارات في إيجاد خبرات عمانية متخصصة في العديد من المجالات المتعلقة بالموانئ والصناعات البتروكيماوية والصناعات السمكية والمجالات السياحية والتجارية وغيرها.
كما أن المنطقة قامت بإدراج جميع الخدمات للمستثمرين في دليل واحد يوضح اشتراطات الحصول على الخدمات ومدة إنجازها والرسوم المقررة لكل خدمة. كما يتضمن الدليل معلومات ومزايا الاستثمار في المنطقة وخطوات الاستثمار، وانسجاما مع الجهود التي تبذلها السلطنة في جذب واستقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية تقدم وتفعل المنطقة خدماتها الإلكترونية من خلال منصاتها المختلفة إضافة إلى التواصل المباشر على رقم الواتساب (71144433) الذي يستقبل طلبات المستثمرين ويحولها إلى الدوائر المختصة التي تقوم بالتواصل مع المستثمرين وتقديم الخدمات الأزمة لهم.
وعن المشاريع التي يجري تنفيذها في المنطقة، أوضحت الإدارة أن من أبرزها مشروع إنشاء ميناء الصيد البحري (متعدد الأغراض) بالدقم، ومشروع إنشاء محطه صرف صحي بالدقم، الذي يتكون من تصميم وبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي لمدينة الدقم، وتبلغ القدرة الإجمالية 5000 متر مكعب يوميا والتي سيتم بناؤها على مرحلتين، وكذلك إنشاء مشروع شبكة توزيع المياه بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ويتكون المشروع من تصميم وبناء خزان مياه بسعة 500 متر مكعب في منطقة الصناعات الخفيفة مع عمليه المعالجة بالكلور وشبكة مياه لمنطقة الصناعات الخفيفة، ويشمل المشروع تصميم وبناء محطة ضخ معززة للمرحلة الأولى ومن مخطط شبكة حديقة الصخور، وخط المياه الرئيسي لمشروعي الحافلات (كروه) و(المنطقة الصينية)، كما أن إنشاء الطريق المؤدي إلى ميناء الدقم ومنطقة الصناعات الثقيلة، من ضمن المشاريع الجاري تنفيذها في المنطقة، ويتكون هذا المشروع الذي يربط الطريق الوطني رقم 32 (طريق الدقم – محوت) بالطريق القائم بالقرب من ميناء الدقم. والذي يبلغ طول الطريق 1 حوالي 2.7 كم. أما الطريق المؤدي إلى الرصيف النفطي فهو طريق مزدوج ويربط الطريق 1 بالرصيف ويبلغ طول الطريق 5 حوالي 3.3 كم. كما يتضمن المشروع إضاءة الشوارع بنظام (LED) ومن المقرر أن تُشيد الطرق على أرض محسنة بسبب وجود تربة سبخة. بالإضافة إلى أعمال التحسينات الأرضية وهي جزء من المشروع. حيث تم اقتراح نظام الصرف لتصريف مياه الأمطار من خلال قناة متصلة بشبكة الصرف الرئيسية. بالإضافة إلى طريق خدمي لنقل منتجات مصفاة الدقم. وأيضا مشروع إنشاء ازدواجيه طريق السلطان سعيد بن تيمور (الطريق الوطني-32 جنوب)،من ضمن المشاريع البنية الأساسية قيد التنفيذ، ويتكون المشروع من إعادة إنشاء طريق مزدوج وهو امتداد لطريق السلطان سعيد بن تيمور باتجاه الجنوب ويبلغ طوله حوالي 16 كم. وأيضا يشمل المشروع تنفيذ طريق خدمي يبلغ طوله حوالي 11 كم.
وقالت الإدارة إن من ضمن المشاريع في مرحلة التصميم، تصميم وإشراف تنفيذ طريق راس مركز – مطار الدقم، والذي يتكون المشروع من تصميم والإشراف على تنفيذ طريق مزدوج يربط مطار الدقم بمنطقه رأس مركز وهو عبارة عن طريق مزدوج وخدمي بطول إجمالي يبلغ 129 كم وسوف يتم تنفيذه على عده مراحل، وتصميم والإشراف على تنفيذ الطرق الداخلية لحديقة الصخور، الذي يقع على بعد 9 كم جنوب غرب ميناء الدقم و 13 كم شمال مطار الدقم. ويحده الطرق القائمة من ثلاث جهات؛ شارع الطياري من الشمال، طريق صاي من الجنوب والطريق 32 من الغرب، بالإضافة إلى أنه يحده «وادي» واسع من الشرق، ويتكون المشروع من تصميم والإشراف على تنفيذ شبكة طرق داخلية يبلغ طولها حوالي 13 كم، كما يتضمن مواقف للسيارات خصصت لها مساحة 34.000 متر مربع.
وأفادت إدارة المنطقة الاقتصادية بالدقم أن ازدواجية شارع السلطان سعيد بن تيمور المرحلة الأولى والمرحلة الثانية (الطريق الوطني _ 32 شمال)، قيد تصميم والإشراف، حيث تبدأ المرحلة الأولى من تقاطع الطريق رقم 1 ويمتد شمالا حتى تقاطع طريق 3 في مناطق الصناعات الثقيلة، ويبلغ طول الطريق حوالي 15 كم مزدوج وحوالي 25 كم خدمي، وتبدأ المرحلة الثانية من نقطه نهاية طريق المرحلة الأولى باتجاه الجنوب إلى منطقه نفون (نهاية حدود المنطقة الاقتصادية) بطول إجمالي يبلغ حوالي 11 كم.
وتشرف الإدارة حاليا على تصميم تنفيذ الطرق الداخلية للمناطق الصناعية الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، والمشروع عبارة عن تصميم شبكة طرق داخلية في مناطق الصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة على مدى مرحلتين، وتشمل المرحلة الأولى المناطق الشمالية والوسطى وأقصى الجنوبية ويبلغ طول المرحلة الأولى حوالي 32 كم من الطرق المزدوجة وحوالي 68 كم من الطرق الخدمية. وتشمل المرحلة الثانية شبكه طرق بإجمالي طول يبلغ حوالي 80 كم، وأيضا وتصميم والإشراف على تنفيذ الطريق الساحلي، والمشروع عبارة عن تصميم طريق ساحلي في منطقه الدقم يربط المنتجعات الحالية بميناء الصيد البحري وهو عبارة عن طريق مزدوج بطول إجمالي يبلغ 14 كيلومتراً وأيضا يشمل تصميم طريق خدمي يخدم منطقة الأعمال المركزية بطول حوالي 2 كم في الدقم.

ميناء الدقم

وحقق ميناء الدقم ـ أهم الموانئ العمانية التي يعول عليها لقيادة قاطرة التنويع الاقتصادي بالسلطنة ـ نموا في إيراداته في العام الجاري مقارنة بعام 2019م، حيث بلغت قيمة البضائع المتداولة عبر الميناء 379 مليون ريال من بداية العام الجاري وحتى سبتمبر الماضي، واستقبل الميناء خلال هذه الفترة 607 سفن.
وبلغت قيمة البضائع المتداولة عبر الميناء في العام الماضي 174 مليون ريال واستقبل 498 سفينة، و154.4 مليون ريال في عام 2018م، واستقبل 332 سفينة، و135.6 مليون ريال في عام 2017م، واستقبل الميناء خلالها 278 سفينة.
وردا على كيف تنظرون إلى أداء وحركة الميناء خلال الفترة الماضية وبعد الإعلان الرسمي عن جاهزية عمليات التشغيل التجارية بالميناء بنسبة 100 بالمائة؟ قالت إدارة شركة ميناء الدقم ان الميناء شهد نموا مطردا وارتفاعا بأحجام حاويات التصدير، وتأمل الإدارة في استمرارية النمو في كافة أعمال الميناء كالمناولة في محطة الحاويات والمواد السائبة، مشيرة إلى الميناء سيصبح ميناء مؤهلا للتعامل مع العمليات الكاملة بحلول نهاية عام 2020 ، ووفقًا للجدول الزمني الأولي.
وأكدت إدارة شركة ميناء الدقم سعيها المستمر للبحث عن شركاء مناسبين في مجالات مختلفة مثل العمليات وشحن البضائع والخدمات اللوجستية، موضحة أن اختيار الشركاء يعد أمرًا بالغ الأهمية كون أن نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص يغير طبيعة الموانئ لتصبح جهة ممكنة لقطاع الخدمات اللوجستية. وقد بدأنا في الاقتراب من القطاع الخاص بشكل استراتيجي فيما يتعلق بالاستثمارات الكبيرة ، مع التزامات طويلة الأمد.
وأوضحت إدارة ميناء الدقم أن الميناء حقق نموا بنسبة 112٪ للسفن التي استقبلها الميناء و30٪ للحمولة الإجمالية للسفن في النصف الأول من عام 2020 ، في حين سجل الميناء نموا في عدد السفن التي استقبلها بنسبة 15%، و 14% للحمولة الإجمالية للسفن بالصنف الأول من عام 2019م.
وأوضحت شركة ميناء الدقم أن تشغيل السفن بالميناء يقوم في الوقت الحالي برافعتين متحركتين في المرفأ بطاقة معالجة تصل إلى 125 طنًا متريًا، ومن المتوقع استلام رافعات STS و RTG خلال العشرين شهرًا القادمة من أجل دعم تطوير محطة الحاويات، والتعامل مع سفن الحاويات الكبيرة جدا مثل الـ « ULCS «.
وأشارت إدارة الميناء إلى أنه في الوقت الحالي ، مع إجمالي طول رصيف الميناء يبلغ 2.2 كم ، و 35 هكتارا أرضيا وقدرة تشغيلية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ، فإن ميناء الدقم قادر على التعامل مع ما يصل إلى 200 ألف حاوية مكافئة، وبمجرد استلام الميناء رافعات من نوع لـ STS ، ستزيد السعة إلى 800 ألف حاوية مكافئة / سنويًا ، و5 ملايين طن من تصدير المواد السائبة الجافة ، ومليون طن من بضائع المشروع والبضائع السائبة والثقيلة.

الحوض الجاف

وقالت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إن شركة الحوض الجاف تمضي بوتيرة متسارعة نحو تعزيز موقعها العالمي كإحدى الشركات العالمية في صيانة السفن، حيث إن معدل القبول والرضا من قبل الزبائن في ازدياد؛ الأمر الذي ساهم في تعزيز مركز الشركة حول العالم من خلال أكثر من 35 دولة تستفيد من خدمات الحوض الجاف بالدقم.
في حين تستهدف الشركة الوصول إلى استقبال ما مجموعه 200 سفينة سنوياً ابتداء من العام المقبل (2021) بعدما استقبلت 130 سفينة في عام 2018 و156 في عام 2019، وبلغ عدد السفن التي استقبلتها الشركة منذ بداية العام الجاري حتى نهاية أكتوبر الماضي 106سفن، واستقبلت خلال الفترة الحالية سفنا قادمة من اليونان ومن الهند والخليج العربي وهذا النجاح يضاف إلى الجهود الحثيثة المبذولة من فريق الإدارة العليا وفريق التسويق لكسب ثقة الزبائن واستقطابهم لتحقيق نجاحات تضاف إلى سجل الشركة.
وحقق الحوض نجاحات عديدة من العام الجاري، قامت الشركة بصيانة أكثر من 6 سفن تعطلت في عرض البحر وتم استبدال قطع حديد تراوحت بين 250 و 400 طن، كما تم استبدال عدد من مقدمات السفن لمجموعه 3 سفن. بالإضافة إلى تركيب (unit scrubber ) و(BWTS) لأصحاب سفن لهم قيمتهم السوقية في عالم السفن مثل الشركة العمانية للنقل البحري (MSC) و(Dynacom) و(Maersk) وغيرها.
أما في ما يخص تنويع الأعمال فتشهد الفترة الحالية التركيز على أعمال صيانة السفن التجارية وتنفيذ أعمال الهياكل الحديدية لحقول النفط والغاز البحرية والبرية وصيانة السفن العسكرية، كما تتضمن خطة الشركة أيضاً استقطاب المزيد من الزبائن من منطقة الشرق الأوسط وخاصة منطقة الخليج إذ إن معظم زبائن الشركة من أوروبا.

ميناء الصيد البحري

وأشارت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إلى أن نسبة الإنجاز في مشروع ميناء الصيد البحري وصلت 86% ومن المتوقع أن يتم إنجاز الأعمال البحرية بالميناء خلال شهر ديسمبر القادم حسب المخطط الزمني للمشروع، وموضحة أن الميناء يعد متعدد الأغراض يجذب قطاعات مختلفة ومنها «الأسماك – اللحوم و الخضروات – المواشي والأغنام-المنتجات المجففة و المعلبة» والذي يجري العمل على تنفيذ الأعمال الإنشائية والمرافق التابعة له مثل الشوارع الداخلية والشارع الذي يربط منطقة الصناعات السمكية والغذائية بالميناء ، وبينت الإدارة أنه تم إنجاز جميع الأعمال في كاسر الأمواج الثانوي في حين تتبقى نسبة بسيطة من الأعمال في كاسر الأمواج الرئيسي، كما تم إنجاز أعمال الحفر في حوض الميناء وقد تم تجريف وتعميق الميناء إلى عمق 10 أمتار لاستقبال السفن ذات الأحجام الكبيرة والتي نرتقب قدومها من أعالي البحار، حيث إن تم تصنيف الميناء بأنه سيكون أكبر ميناء صيد بالسلطنة يمتلك حوض بهذا العمق. كذلك تم إنجاز الرصيف التابع لجهاز الشرطة ويتبقى بعض الأجزاء البسيطة الأخرى ومن المتوقع إنجازها خلال الأشهر القادمة لاستكمال أعمال رصيف الصيد البحري.
وأوضحت الإدارة أن موقع ميناء الصيد البحري «متعدد الأغراض» ومجمع الصناعات السمكية والغذائية بالمنطقة، يهدف إلى توفير البنية الأساسية التي تهيئ المنطقة للاستفادة من الثروة السمكية المتوفرة بها أو في المناطق القريبة منها، واستغلال الموقع المتميز لميناء الصيد البحري والمخزون السمكي الوفير بالدقم، والاستفادة من البنية الأساسية لميناء الصيد المزود بكواسر للأمواج وزيادة في العمق، وقرب مجمع الصناعات السمكية من مطار الدقم الذي زود بمبنى للشحن الجوي، والمساهمة في تنشيط قطاع الأسماك بالسلطنة، والتنويع في مصادر الدخل القومي، وسيضاعف فرص العمل للعُمانيين، وتدعيم قطاع إعادة التصدير، ونقل التكنولوجيا الحديثة، وإيجاد قيمة مضافة للثروة السمكية الموجودة في بحار عمان.
وعن مرافق الميناء أشارت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إلى أن مشروع ميناء الصيد البحري «متعدد الأغراض» يضمن جملة من المرافق ككاسر أمواج رئيسي بطول 2,2كم، وكاسر أمواج ثانوي بطول 1.1كم، وإجمالي أطوال الأرصفة البحرية حوالي 1.2 كم، والمساحة المخصصة للمرافق 248.931 متر مربع، ومساحة ردم خارجية 163 ألف متر مربع، وأرصفة حفر الواصل بطول 50م لمساحة 11.5 ألف متر مربع ، ورصيف سياحي ومنطقة بمساحة 75 ألف متر مربع، وطريق رئيسي وطريق داخلي بطول إجمالي يبلغ 5.2 كم، وسوف يقدم الميناء مستقبلا خدمات للصيادين المحليين وسفن الصيد التجارية وسفن المواشي والسفن المتخصصة بنقل المواد الغذائية بالإضافة إلى بعض المرافق السياحية.

مصفاة الدقم

وأكدت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن العمل مستمر على قدم وساق وفق الجدول المخطط له للمرحلة الأولى من مشروع مصفاة الدقم بالرغم من تأثيرات الجائحة التي ألقت بظلالها على أعمال العديد من الشركات في مختلف أنحاء العالم وأجبرتها على إيجاد خطط بديلة للتقليل من تأثيرات الجائحة على أعمالها، وبلغت نسبة الإنجاز بالمشروع للمرحلة الأولى 72% بنهاية أكتوبر الماضي ، وقد أسهم التزام العاملين بالمشروع من ذوي المهارات العالية والبالغ عددهم 21 ألف عامل في الموقع التابعين للشركات الثلاث المنفذة لعقود الهندسة والتوريد والبناء في الوصول إلى هذه النتيجة المتميزة.
ويعتبر مشروع مصفاة الدقم من المشاريع الإستراتيجية التابعة لمجموعة أوكيو بشراكة استراتيجية مع شركة البترول الكويتية العالمية والذي يهدف إلى تعزيز قطاع المصافي والبتروكيماويات في السلطنة ودولة الكويت الشقيقة ودعم الاقتصاد المحلي في البلدين الشقيقين ، بالإضافة إلى المساهمة في تعزيز الطاقة التكريرية للسلطنة الى نصف مليون برميل يوميا بافتتاح هذا المشروع بنهاية العام 2022 بإذن الله.