نادي العفية للتوستماسترز يعقد خطبة “العظماء لا يرحلون”

صور-سعاد بنت فايز العلوية
عقد نادي العفية للتوستماسترز اجتماعه الـ(٤٦) عبر برنامج زووم حيث جاء محور الاجتماع بعنوان (خمسون عاما يا وطني) بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخمسين. بدأ الاجتماع بتقديم من عريفة الاجتماع التوستماستر آمنة المديلوي، التي بدورها عرفت الحضور المشتركين والضيوف بفقرات الاجتماع والهدف منه. وقدم التوستماستر أحمد الإسماعيلي خطبته ضمن مشاريع الخطب المعدة والتي جاءت بعنوان ( العظماء لا يرحلون) تحدث فيها عن مسيرة السلطان قابوس -طيب الله ثراه- وكيف كانت عمان قبل عام ١٩٧٠، ثم تحدث بعدها عن الخطاب السامي لجلالته بعد توليه مقاليد الحكم، واختتم خطبته بمشاعر الفقد التي صاحبت يوم إعلان وفاة المغفور له بإذن الله السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ. ومما جاء فيها: (.. وعندما جاء فجر السبت الحزين ١١ يناير ٢٠٢٠، بهت من سمع الخبر وبكى عليه العمانيون، ولكن العظماء لا يتركون أوطانهم عبثا بل أوصى بأن يتولى الحكم من بعده السلطان هيثم بن طارق ـ حفظه الله). َقد تضمن الاجتماع كلمة في حب الوطن قدمتها التوستماستر جميعة بنت يعقوب السنانية الحاصلة على المركز الأول في مسابقة التوستماسترز في السلطنة عن مجال الخطب المعدة. واستكمل الاجتماع فقراته بفقرة الخطب الارتجالية التي أدارتها التوستماستر منار الراسبي، والتي تناولت جميعها مواضيع ارتجالية متنوعة، حيث قدم الخطب الارتجالية كل من التوستماستر أسماء أفضل من المملكة العربية السعودية بعنوان ( جمال الحب في العطاء )، و التوستماستر أرين الشمراني من السعودية (لا تخشى العقبات فخلفها تقع الفرص العظيمة)، والتوستماستر حسين الرمضان من السعودية (أهل الكرم كنز لا يفنى). وبعدها عرض مشاركة للشاعر أحمد بن سليم العلوي الذي قدم قصيدة وطنية، والطالبة ثويبة بنت سعيد المنورية التي قدمت فقرة شعرية أيضا. واختتم الاجتماع بمشاركات وطنية مسجلة لعدد من الأطفال. الجدير بالذكر أن نادي العفية للتوستماسترز قد تأسس في شهر أكتوبر من العام المنصرم.