الذهب يتجه نحو الانخفاض للأسبوع الثاني .. والمستثمرون يتخلون عنه

(رويترز) – تتجه أسعار الذهب لتسجيل انخفاض للأسبوع الثاني على التوالي إذ تتعرض جاذبية المعدن الأصفر لضغوط من تجارب واعدة للقاح لكوفيد-19 وأنباء عن أن وزارة الخزانة الأمريكية تنهي برامج قروض طارئة. ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 1866.28 دولار للأوقية (الأونصة) وتراجع 1.1 بالمائة في الأسبوع. وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.3 بالمائة إلى 1867.90 دولار. وفي خطاب إلى جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، قال ستيفن منوتشين وزير الخزانة: إن 455 مليار دولار مخصصة للخزانة بموجب قانون (كاريس) ستُتاح للكونجرس لإعادة تخصيصها. وانخفضت الأسهم العالمية عقب تصريحاته. وربح الذهب، الذي يعتبر تحوطا في مواجهة التضخم وانخفاض العملة، 23 بالمائة منذ بداية العام، مستفيدا بشكل أساسي من إجراءات تحفيز غير مسبوقة جرى الكشف عنها لتخفيف أثر الجائحة. في غضون ذلك، أظهرت بيانات أن اللقاح الذي تعمل شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد على إنتاجه حقق استجابة مناعية قوية عند كبار السن، مما يهدئ بعض المخاوف التي أوقدها تصاعد الجائحة. وبالنسبة لبقية المعادن النفيسة، ارتفعت الفضة 0.1 بالمائة إلى 24.12 دولار للأوقية. وربح البلاتين والبلاديوم 0.4 بالمائة إلى 955.09 دولار و2333.69 دولار على الترتيب. و قال بنك أوف أمريكا إن المستثمرين أقبلوا على شراء الأصول عالية المخاطر الأسبوع الماضي، ليضخوا 27 مليار دولار في صناديق الأسهم إذ أدت تطورات إيجابية بشأن لقاح لكوفيد-19 إلى شراء نشط للأسهم في القطاعات الأكثر تضررا مثل البنوك والسفر والترفيه والنفط. وقال البنك استنادا إلى بيانات من إي.بي.إف.آر إن التدفقات الداخلة إلى الأسهم العالمية في الأسبوعين الماضيين زادت إلى 17.4 مليار دولار وهي الأكبر على الإطلاق. وقادت أسواق الأسهم الأمريكية والناشئة التدفقات. وحفز الإقبال على المخاطرة المستثمرين على سحب أربعة مليارات دولار من الذهب في أكبر تدفقات خارجة من المعدن الأصفر على الإطلاق. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية)