النادي الثقافي يحتفي بالعيد الوطني الخمسين بأمسية شعرية

ضمت قامات شعرية عمانية –

كتبت: خلود الفزارية –
احتفى النادي الثقافي مساء أمس الأول في أمسية شعرية وطنية عبر منصات التواصل الاجتماعي شارك فيها كوكبة من الشعراء العمانيين الذين عبروا عن حبهم للوطن بقصائد حملت مشاعر الولاء والمحبة أهدوها للشعب العماني بمناسبة العيد الوطني الخمسين المجيد.
وشارك في الأمسية كل من الشاعر يوسف الكمالي، والشاعر حمود العيسري، والشاعرة بدرية البدرية فضلا عن الشاعر إبراهيم السالمي، وأدارت الأمسية الإعلامية عزيزة البلوشية. وأعرب الشعراء عن فخرهم بانتمائهم لتراب السلطنة، وعن اعتزازهم بالقيادة التي حملت السلطنة عبر مراسيها وقاد دفتها السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه-، والتي تواصل ازدهارها ورقيها بفضل القيادة السامية لجلالة السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه-، كما استرجعوا ذكرياتهم في نهضة البلاد، بشهادة لنهضة عمان الحديثة.

وجاء في إحدى قصائد يوسف الكمالي:
يمشي وحيدا بلا أهل ولا وطن
يقول لا بد للأحلام من ثمن
ثيابه الأرض يكويها بحرقته
ووجهه يطفئ الأنوار في المدن
من برد ما ناله في برد غربته
يعد شايا وشعرا دافئ الشجن
ومنذ سافر لم تغلق سفارته
أبوابها فهو البواب للوطن
يلقي السلام إلى أن تختفي يده
كأنها سرب طير غاب في فنن
يستلطف الطفل يغري الأهل يسأله
الغريب أين التقينا قبل تعرفني
ما بشر القوم بالإسلام بل قرأوا
في روحه أعذب الآيات والسنن

بعده ألقى الشاعر حمود العيسري نصا حمل عنوان «قلادة الولاء» جاء فيها:
ودع المجد ضيغم
وامتطى المجد ضيغم
ملك ملهم مضى
ورث الملك ملهم
كوكبان تجليا
فالسموات أنجم
نعم قابوس آهلا
نهتف نعم هيثم

وألقى الشاعر إبراهيم السالمي قصيدة حملت عنوان «عظيم المجد» جاء فيها:
عمان ستمضي بكم سيدي
منار السلام لمن يقتدي
ومسرى الأمان له قبلة
ضياء منير على المشهد
وأنت المعظم سلطانها
وهذي عمان بكم تهتدي
ومن نهضة في مسار العلا
إلى رفعة في ذرى الفرقد

واختتمت الأمسية بقصيدة للشاعرة بدرية البدرية «قبلة الشمس» قالت فيها:
بجلالك الوضاء جاء مكللا
حجر الحضارة واصطفاك مبجلا
يرنو لأول قبلة للشمس كي
يعلو على هام البرية منزلا
يا ابن السلاطين العظام حملتها
رايات عز في رؤاك تأملا