تراجع أسهم أوربا واليابان بعد هبوط وول ستريت

طوكيو – (رويترز) فتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض عقب خسائر حادة تكبدتها وول ستريت إذ يخشى المستثمرون جولة أخرى من الإغلاقات بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا. ونزل المؤشر ستوكس للأسهم الأوروبية 0.7 بالمئة ، فيما قادت القطاعات الشديدة التأثر بالنمو وهي النفط والغاز والبنوك والتعدين الخسائر في التعاملات المبكرة. ودفعت أنباء مشجعة بشأن لقاح لكوفيد-19 المؤشر ستوكس 600 لمستويات لم يُجلها منذ فبراير في وقت سابق من الأسبوع الجاري والأسواق الأمريكية إلى مستويات قياسية. وانخفض سهم المجموعة المتعثرة تيسن كروب 3.8 بالمئة بعد أن قالت إنها ستحتاج لخفض خمسة آلاف وظيفة أخرى لتخفيف أثر أزمة فيروس كورونا على أنشطتها. وهوى سهم طيران النرويج 15.7 بالمئة عد أن طلبت الشركة من محكمة أيرلندية الإشراف على إعادة هيكلة دينها الضخم مع سعيها لتجنب الانهيار. وتراجعت الأسهم اليابانية لثاني جلسة الخميس بعدما أصدرت العاصمة طوكيو أعلى تحذير بشأن فيروس كورونا إذ سجلت زيادة قياسية في حالات الإصابة اليومية مما أثار مخاوف بشأن تعزيز القيود على النشاط الاقتصادي المحلي. وانخفض المؤشر نيكي 0.36 بالمائة إلى 25634.34 نقطة عند الإغلاق فيما عوض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا خسائر مبكرة وأنهى الجلسة على ارتفاع 0.33 بالمائة إلى 1726.41 نقطة بدعم من أسهم القطاع الصناعي. وتجاوزت حالات الإصابة اليومية في طوكيو مستوى قياسيا وسجلت ما يربو على 500 وحذرت حاكمة المدينة من تدهور الوضع ما لم تتخذ إجراءات للسيطرة عليه. وكان سهم أستيلاس فارما الأسوأ أداء على المؤشر توبكس لأكبر 30 شركة أساسية إذ نزل 2.21 بالمائة يليه سهم مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية الذي أغلق منخفضا 1.52 بالمائة. وكانت الأسهم الأكثر ارتفاعا على المؤشر هي سهم داي ايتشي سانكيو الذي صعد 2.65 بالمائة يليه سهم إيتوتشو كورب وزاد 2.28 بالمائة