تجربة مشتركة ناجحة في ختام معسكر المنتخبين الأول والأولمبي

برانكو يجهز برنامج يناير المقبل للتصفيات الآسيوية


لقطة جماعية تجمع المنتخبين الأول والأولمبي


كتب – ياسر المنا

اختتم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم والمنتخب الوطني الأولمبي برنامج المعسكر الداخلي الذي استمر لمدة أسبوعين وشهد سلسلة من التدريبات التي جرت وفقا للبرنامج الذي أعده الجهازان الفنيان الكرواتي برانكو إيڤانكوفيتش مدرب المنتخب الأول ومواطنه داريو باسيتش مدرب الأولمبي. وتخللت برنامج المنتخبين الأول والأولمبي أيضا تجارب مشتركة ومع بعض أندية دوري عمانتل والدرجة الأولى.
وجاء ختام برنامج الفريقين بتجربة ودية ثانية امس الأول أقيمت على أرضية استاد السيب الرياضي حقق المنتخب الوطني الأول الفوز على المنتخب الوطني الأولمبي بأربعة أهداف مقابل هدف، حيث أحرز أهداف منتخبنا الوطني الأول كل من عبدالعزيز المقبالي وصلاح اليحيائي وخالد الهاجري وعبدالعزيز الغيلاني، في حين أحرز عصام المخزومي هدف المنتخب الأولمبي.
وشهدت التجربة الودية الأخيرة في مشوار الإعداد المشترك للاستحقاقات المقبلة حرصا من الجهازين الفنيين على منح الفرصة لعدد كبير من اللاعبين وذلك من خلال عملية الاستبدال التي كانت مفتوحة. ومثل تسجيل أربعة أهداف من أقدام خط هجوم الأحمر في شباك المنتخب الأولمبي ارتياحا جيدا عند الكرواتي برانكو الذي ظل يركز في هذا التجمع على اللمسة الأخيرة وبناء قوة هجومية من خلال تجانس وتفاهم اللاعبين من حيث جودة صناعة اللعب ودقة التمرير والتسديد سواء من خارج منطقة الجزاء، أو داخلها أو من الكرات العكسية.
وبالرغم من أن الظروف حرمت المنتخب الوطني الأول لكرة القدم من إقامة معسكر خارجي وخوض تجارب مع منتخبات آسيوية ذات مركز متقدم في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم، إلا أن برانكو عبر عن كامل الرضاء لما نفذه من برنامج ومشاركة عدد كبير من اللاعبين في التدريبات خاصة نجوم فريق ظفار الذين لم يشاركوا في التجمعات السابقة بسبب مشاركتهم في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

برنامج المنتخب

وعلم (عمان الرياضي) أن المدير الفني للمنتخب الوطني جهز برنامجه الثاني والذي سيكون في فترة أيام الفيفا ويتوقف أيضا على موعد انطلاقة دوري عمانتل في الموسم الكروي الجديد. ويشتمل برنامج برانكو المقبل وفق خطته ورغبته على أن تتاح له الفرصة لأداء ثلاث تجارب قوية أو تجربتين على الأقل مع منتخبات آسيوية في منطقة غرب القارة وذلك قبل حلول موعد التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا.
وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد أصدر برمجة مباريات الأحمر في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا. وسيخوض المنتخب الوطني الأول مواجهتين في مارس المقبل أمام أفغانستان بتاريخ 25 مارس 2021 وأمام المنتخب القطري في مسقط في 30 مارس من نفس الشهر وستكون المحطة الأخيرة في مشوار التصفيات في 8 يونيو 2021 بمواجهة منتخب بنجلاديش في العاصمة دكـا.
ويحتل المنتخب الوطني المركز الثاني في المجموعة بفارق نقطة عن منتخب قطر. وتمثل التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا أول مباريات رسمية يخوضها الأحمر تحت قيادة المدرب الكرواتي برانكو الذي تم التعاقد معه خلفا للهولندي كومان في بداية العام الحالي وجاء انتشار فيروس كورونا ليؤجل ظهوره الرسمي إلى مارس المقبل.

التأهل المباشر

ويشتد الصراع بين المنتخب الوطني ونظيره القطري على صدارة المجموعة الخامسة والتأهل المباشر لنهائيات أمم آسيا. ورغم أن منتخب قطر حجز بطاقة التأهل المباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بصفته الدولة المضيفة، إلا أن الفريق الذي يشرف على تدريبه الإسباني فيليكس سانشيز ينافس من أجل الحصول على بطاقة التأهل إلى كأس آسيا 2023، حيث يطمح في الدفاع عن اللقب الذي توج به عام 2019. ويتصدر منتخب قطر ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة من خمس مباريات، في حين يمتلك المنتخب الوطني 12 نقطة من أربع مباريات.
وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد قرر في وقت سابق إقامة المباريات المتبقية في التصفيات بنظام المجموعات، إلا أنه وبقرار من لجنة المسابقات يكون قد عاد لتكملة المباريات بنظام المنافسة المتبع وفق لوائح الاتحاد الآسيوي. ويمثل حصد نقاط المباريات الثلاث المتبقية في التصفيات غاية المنتخب الوطني ومدربه برانكو، حيث يمثل جمع ١٢ نقطة هو الهدف الذي يتم العمل والتخطيط لتنفيذه وخاصة الفوز في مباراة قطر التي يعني الفوز فيها الاقتراب بنسبة كبيرة من الحصول على بطاقة العبور إلى نهائي الكأس القارية والدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات قطر ٢٠٢٢.
وتتكون تشكيلة المنتخب الوطني والتي استدعاها برانكو من: فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وعبدالله فواز وحارب السعدي وصلاح اليحيائي وأحمد الخميسي ويزيد المعشني ومعتز صالح وأحمد الرواحي وعيد الفارسي وأمجد الحارثي وزاهر الاغبري وخالد البريكي وعبدالعزيز الغيلاني وعبدالعزيز المقبالي وعلي البوسعيدي وعمر الفزاري وعصام الصبحي وعلي الرشيدي وأحمد الكعبي وفهمي سعيد وإبراهيم المخيني وأرشد العلوي ومحمد البوسعيدي وعمران الحيدي وعبس الهشامي وخالد الهاجري ومحسن جوهر.