سوريا تودع وزير خارجيتها المحنك وليد المعلم

دمشق-أ ف ب: توفي وزير الخارجية والمغتربين ونائب رئيس مجلس الوزراء السوري وليد المعلم، أحد أبرز وجوه السلطة في سوريا، فجر أمس عن عمر ناهز 79 عاماً من دون الكشف عن سبب الوفاة.وأعلنت رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية في بيان مشترك نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، “ببالغ الحزن والأسى” وفاة المعلم الذي “عرف بمواقفه الوطنية المشرفة في مختلف ساحات العمل السياسي والدبلوماسي”.ونعت موسكو، أبرز حلفاء دمشق خلال سنوات النزاع المستمر منذ العام 2011، “صديقاً مخلصاً وشريكاً موثوقاً”. والمعلم، دبلوماسي مخضرم، عُين وزيراً للخارجية في 2006 خلفاً لفاروق الشرع، ويشغل منذ العام 2012 منصب نائب رئيس مجلس الوزراء. وشكّل خلال سنوات النزاع واجهة للنظام، ولطالما اعتبر خلال مؤتمراته الصحفية الطويلة الحرب التي تشهدها بلاده “مؤامرة” خارجية. وعُرف بمواقفه الساخرة من الغرب الذي فرض عقوبات على سوريا والمسؤولين فيها. وكان آخر ظهور علني له يوم الأربعاء الماضي خلال افتتاح مؤتمر عودة اللاجئين الذي نظمته دمشق بدعم روسي. وبدا متعباً وفي حالة صحية سيئة استدعت مساعدته من شخصين على دخول قاعة الاجتماعات.وقال رئيس الحكومة السوري حسين عرنوس إن بلاده فقدت “دبلوماسياً مخضرماً دافع باقتدار عن وطنه سوريا في المحافل الدولية والإقليمية ومختلف ساحات العمل السياسي”. وأعربت وزارة الخارجية في السلطنة ، البلد الخليجي الوحيد الذي أبقى على علاقات دبلوماسية مع سوريا وزاره المعلم خلال سنوات النزاع، عن “تعازيها ومواساتها” بوفاته. ونعى نائب وزير الخارجية الروسية ميخايل بوغدانوف “دبلوماسياً محنكاً” يعرفه منذ 35 عاماً. وقال إن المعلم “كان يعلم مدى أهمية العلاقات الروسية السورية”.وأضاف “فقدنا شريكاً موثوقاً وصديقاً مخلصاً”، مضيفاً “كان شديد الذكاء ويتسم بحس الفكاهة، ولديه معرفة عميقة في السياسة الدولية والوقائع في الشرق الأوسط”.وقدم وزير الخارجية الايراني محمّد جواد ظريف تعازيه بوفاة المعلم، الذي “لعب دوراً مهماً في خدمة والدفاع عن مصالح بلاده الوطنية وأمنه”.كما قدم الرئيس اللبناني ميشال عون تعازيه في برقية الى نظيره السوري بشار الأسد.واقتصرت زيارات المعلم الخارجية خلال سنوات النزاع على عدد محدود من الدول أبرزها روسيا وإيران، الداعمتان لدمشق. وتذكر وزارة الخارجية السورية على موقعها أن سوريا حقّقت “اختراقاً لمحاولة عزلها” منذ تولي المعلم وزارة الخارجية، مشيرة إلى دوره في تعزيز العلاقات مع عدد من الدول خصوصاً “العلاقة القوية مع روسيا”. وشكّل المعلم خلال سنوات النزاع واجهة للنظام، واحتفظ بمنصبه رغم تغير الحكومات والوزراء. ولطالما كرر أن الأسد “باق في منصبه” طالما الشعب يريده. وعرف المعلم بنبرته الهادئة وبرودة أعصابه حتى في أصعب مراحل الحرب، وغالباً ما كان يتحدث ببطء. وفي 31 أغسطس 2011، طالت عقوبات أميركية المعلم، وطالته عقوبات أوروبية في العام اللاحق احتجاجاً على قمع دمشق بالقوة للتظاهرات.التحق المعلم، وهو متزوج ولديه ثلاثة ابناء، بوزارة الخارجية السورية العام 1964 بعد سنة على تخرّجه من جامعة القاهرة بشهادة بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية. تنقّل في مهام دبلوماسية عدة خارج البلاد قبل تعيينه سفير دمشق لدى واشنطن بين العامين 1990 و1999. وللمعلم أربعة مؤلفات هي “فلسطين والسلام المسلح 1970” و”سوريا في مرحلة الانتداب من العام 1917 وحتى العام 1948″، بالإضافة إلى “سوريا من الاستقلال إلى الوحدة من العام 1948 وحتى العام 1958″ و”العالم والشرق الأوسط في المنظور الأميركي”.