شركات عالمية تبدي اهتمامها بالاستثمار في مشروعات الهيدروجين الأخضر بالمناطق الاقتصادية والحرة

تخصيص 100 كيلومتر للطاقة الكهربائية النظيفة في الدقم

أبدت مجموعة من الشركات العالمية اهتمامها بالاستثمار في مشروعات الهيدروجين النظيف (الأخضر) في المناطق الاقتصادية الخاصة والحرة بالسلطنة.
وقال جلال بن عبدالكريم اللواتي من الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة: إن الهيئة تقوم حاليا بتقييم مجموعة من طلبات الاستثمار في هذا المجال بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والمنطقة الحرة بصحار لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح التي تستخدم في إنتاج الهيدروجين الأخضر لغرض التصدير.
ويأتي هذا الاهتمام في ظل توفر مقومات نجاح هذه المشروعات في السلطنة بحسب الدراسات التي قام بها عدد من الشركات، نظرًا لتوفر الطاقة الشمسية بشكل منتظم وتوفر طاقة الرياح خاصة في الدقم ووجود مساحات كبيرة من الأراضي التي تصلح لوضع ألواح الطاقة الشمسية وتوربينات الرياح فيها.
وقال جلال اللواتي: إن الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة خصصت بشكل مبدئي منطقة للطاقة النظيفة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بمساحة 100 كيلومتر مربع بما يكفي لتوليد حوالي 10 جيجاواط من الطاقة الكهربائية بمحاذاة البحر، بينما تقوم الهيئة بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى لتحديد مواقع في صحار للتوسع في إنتاج الطاقة الشمسية لسد احتياجاتها من المشروعات القائمة في المنطقة الحرة بصحار من الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية.
وأضاف: تعتبر مشروعات الهيدروجين النظيف (الأخضر) من المشروعات الاستراتيجية المستقبلية التي تسعى الشركات العالمية للاستثمار فيها حيث تستخدم الطاقة الكهربائية التي تولّد من مصادر نظيفة في فصل جزيئات الهيدروجين عن الأوكسجين في الماء ثم تستخدم جزيئات الهيدروجين كمصدر للطاقة أو تحوّل إلى مواد كيماوية أخرى كالأمونيا أو الميثانول، وتسعى الهيئة إلى وضع السلطنة في سلسلة إنتاج الهيدروجين الأخضر عالميا من خلال بوابة المناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة.