“خزائن” تستعرض فرص الاستثمار أمام أعضاء الجمعية العقارية العمانية

اكتمال المرحلة الأولى من المدينة سيوفر 3.2 مليون متر مربع من الأراضي القابلة للتأجير

الحضور خلال اللقاء


نظمت مدينة خزائن الاقتصادية مؤخرًا لقاء مع أعضاء الجمعية العقارية العمانية في فندق جي دبليو ماريوت بمدينة العرفان مسقط بحضور عدد من أعضاء الجمعية وذلك بهدف استعراض الفرص الاستثمارية والتسهيلات المتوفرة في مدينة خزائن الاقتصادية التي يجري تطويرها في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة. حيث ركز اللقاء على الفرص المتوفرة في القطاعات الاقتصادية المختلفة منها الخدمات اللوجستية والصناعات الخفيفة والمتوسطة والقطاعات التجارية والسكنية المرتبطة بمختلف مشاريع المدينة.
واستعرض خالد بن عوض البلوشي الرئيس التنفيذي لمدينة خزائن الاقتصادية في كلمته أمام الحضور عددا من الفرص الاستثمارية الرئيسية التي تقدمها خزائن حاليًا لمختلف المستثمرين وأصحاب الأعمال وقال: “لقد أكملنا مؤخرا المرحلة الأولى من تطوير البنية الأساسية ونواصل في استقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية إلى المدينة”.
وأضاف البلوشي: ” نثمّن في خزائن الدور والعمل الرائد الذي قامت به الجمعية العقارية العمانية على مدى السنوات الثماني الماضية من عمرها ومساهمتها في تعزيز المعايير من خلال السعي لنشر أفضل الممارسات وتنفيذ مبادرات فاعلة من أجل تعزيز نمو القطاع العقاري بالسلطنة وضمان التطوير المستمر له، مشيرا إلى أن الجمعية العقارية العمانية باعتبارها شريكا أساسيا في عملية التنمية يمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في جلب الاستثمارات المختلفة إلى مدينة خزائن بما يعود بالنفع على جميع الأطراف”.
واختتم البلوشي تصريحه قائلا: “ستشمل المرحلة الأولى من المدينة مشاريع رئيسية مثل أول ميناء بري في السلطنة، وسوق الخضار والفواكه المركزي، وسوق السيارات ومجمعات لوجستية وصناعية داعيا المعنيين بالقطاع العقاري في سلطنة عمان إلى النظر والاستفادة من مختلف الحوافز والتسهيلات المختلفة التي تقدمها مدينة خزائن “.
وخلال الملتقى، أبدى ممثلو الجمعية العقارية العمانية اهتمامًا كبيرًا بمختلف مكونات مدينة خزائن الاقتصادية وطرحوا أسئلة حول مختلف جوانب الاستثمار العقاري والفرص المتوفرة وبحث سبيل التعاون مع إدارة المدينة.
من جهته قال حسن بن محمد اللواتي رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية: “نحن سعداء بهذا اللقاء للتعرف عما تقدمه خزائن من فرص استثمارية واعدة نظرا لحجم هذا المشروع الوطني المهم، وكذلك سرنا الاطلاع على سير أعمال المدينة وقرب اكتمال البنية الأساسية للحزمة الأولى، وبصفتنا جمعية أهلية تسعى للإسهام في مسيرة التنمية والتطور في السلطنة، فإننا نهدف للمساهمة في تعزيز الاستثمارات إلى هذه المدينة الواعدة. ونحن على يقين لقدرتها على الإسهام في دفع حركة التنمية الاقتصادية في البلاد ونقلها إلى آفاق أوسع، ومن جهتنا نتطلع إلى تعزيز العلاقة والتواصل بين إدارة مدينة خزائن الاقتصادية وأعضاء الجمعية العقارية العمانية خلال الفترة المقبلة”.
وكانت خزائن قد طرحت في فترة سابقة من هذا العام، حزمة من الحوافز والتسهيلات لجذب المزيد من الاستثمارات بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19، وتشمل هذه الحوافز الإعفاء من رسوم الإيجار لفترات محددة والإعفاء من بعض الرسوم الإدارية، ويمكن للمستثمرين والشركات المهتمة بالاستثمار في خزائن الاستفادة من هذه الحوافز حتى نهاية عام 2020م.
سيسهم اكتمال المرحلة الأولى من المدينة في توفير ما يقارب من 3.2 مليون متر مربع من الأراضي القابلة للتأجير مدعومة ببنية أساسية تشمل شبكة طرق إسفلتية داخلية بطول 9.2 كم، وشبكة مياه بطول 22 كم، وقنوات تصريف المياه بطول 15 كم، وخزان مياه بسعة 5000 متر مكعب ومسارا لأنابيب الخدمات المستقبلية بطول 3.3 كم بالإضافة إلى عدد من المرافق الأخرى.
حيث يعتبر مشروع مدينة خزائن الاقتصادية من أبرز مشاريع الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص في مجال تطوير وإدارة المدن الاقتصادية للسلطنة، وقد بدأت في استقطاب المطورين والمستثمرين والمستأجرين الراغبين في الاستثمار في المدينة التي تعد من أهم المشاريع الاقتصادية التي يعول عليها للمساهمة في تعزيز الرؤية الاقتصادية للسلطنة وتوفير خدمات جذابة وفعّالة في السوق علاوة على كونها حلقة وصل بين خطوط ومنافذ الشحن لمختلف المناطق الاقتصادية الأخرى في المنطقة.
وتعد مدينة خزائن الاقتصادية أحدث مدينة اقتصادية متكاملة يتم تطويرها في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، وتتمتع المدينة بموقع استراتيجي بالقرب من العاصمة مسقط، حيث تبعد خزائن نحو 30 دقيقة فقط من مطار مسقط الدولي، وحوالي ساعتين من ميناء صحار. كما سيتم ربط المدينة بسكة الحديد المستقبلية وهو ما يجعل المدينة موقعا مثاليا للنقل متعدد الوسائط ويساهم في جعل خزائن مدينة اقتصادية واعدة.