أكاديمية من جامعة السلطان قابوس تشارك في ملتقى «تمكين المرأة في الخليج»

د.أنفال: العمانية برهنت قدرتها على إحداث فارق في البرامج والمشروعات الريادية

شاركت الدكتورة أنفال بنت ناصر الوهيبية -مساعدة عميدة شؤون الطلبة للخدمات الاجتماعية في الجامعة- في ملتقى بعنوان (تمكين المرأة في الخليج) ممثلة للسلطنة وجامعة السلطان قابوس والتي نظمها وفد البرلمان الأوروبي لشؤون العلاقات مع شبه الجزيرة العربية في بروكسل، وبحضور عدد من القيادات النسائية الخليجية ممثلات لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبحضور ما يقارب من 60 شخصية تمثل صناع قرار، وبرلمانيين وقطاعا خاصا، وخبراء وأكاديميين، إلى جانب مؤسسات من المجتمع المدني وهيئة الأمم المتحدة.
والملتقى خصص للقيادات النسائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وركز على كيفية تمكين المرأة وحمايتها، إضافة لإبراز دورها السياسي، لإكساب القيادات النسائية مهارات جديدة، لبناء قدراتهن.
وقد تطرقت الدكتورة أنفال الوهيبية في الكلمة التي ألقتها على أهمية الدور الذي تلعبه المرأة العمانية في تعزيز النمو الاقتصادي والسياسي وتحقيق التنمية المستدامة على النحو الذي يجعلها تساهم وبفعالية في سوق العمل، خاصة أن المرأة العمانية تمكنت خلال المدة الماضية من إثبات ريادتها وجدارتها في المحافل المحلية والعالمية.
كما سلّطت الضوء على جهود الحكومة في تمكين المرأة العمانية منذ بداية عصر النهضة المباركة بما ينسجم مع الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة لتمكين المرأة العمانية، والتوجيهات المستمرة لتعزيز دعمها ومشاركتها في مجالات التنمية من كافة جوانبها.
وأكدت الوهيبية على أن المرأة العمانية برهنت قدرتها على إحداث فارق في البرامج والمشروعات الريادية العمانية، إذ استطاعت أن تصنع من التحديات فرصا، مؤكدة دورها الفعال على المستوى التنموي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي على حد سواء.
تضمن افتتاح الملتقى عرض التجارب الخليجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وكان الافتتاح مع كلمة ألقتها رئیسة وفد العلاقات مع شبه الجزيرة العربية ونائبة رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي ھانا نیومان وقالت في كلمتها: «یمكننا التعلم من بعضنا في قضیة تمكین المرأة»، مضيفة إنها لاحظت التقدم والإنجازات في حقوق المرأة الخليجية أثناء زيارتها لبعض الدول الخليجية كسلطنة عمان ولقائها بمجموعة من الشخصيات النسائية في مجلس الدولة.
بعد ذلك تمّ التعرّف على الرائدات المشاركات في الندوة، كما صاحب الملتقى فقرات تفاعلية أهمها تسليط الضوء على العديد من المحاور المطروحة من قبل أعضاء البرلمان الأوروبي، مثل مناهضة العنف ضد المرأة وضرورة تواجد المرأة وتمكينها سياسيا، كما تم التأكيد على الاستقلال الاقتصادي للمرأة الذي يشكل التمكين في مختلف المجالات.