مكاسب متعددة للمنتخب الوطني في تجربته الثانية أمام الأولمبي

أبدى مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم الكرواتي برانكو إيفانكوفيش الرضا عما قدمه نجوم الأحمر أمس الأول في تجربتهم الثانية الودية أمام المنتخب الأولمبي ضمن المعسكر التحضيري للمنتخبين المتواصل منذ أكثر من أسبوع في مسقط استعدادا للمشاركة في تصفيات المونديال وكأس آسيا للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم والمشاركة في تصفيات آسيا تحت ٢١ سنة للفريق الأولمبي. ونجح المنتخب الأول في تحقيق الفوز على الأولمبي، بثلاثة أهداف نظيفة، أحرزها خالد الهاجري هدفين وعبد العزيز المقبالي، وهي التجربة الودية الثانية للمنتخب الأول بعد فوزه على نادي مسقط بهدف نظيف.
وخاض المنتخب الأولمبي تجربتين أمام ناديي بوشر والخابورة، وتتكرر التجربة بين المنتخبين الأول والأولمبي غدا الاثنين ضمن تحضيرات المنتخبين للاستحقاقات المقبلة. وظهر نجوم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في لياقة بدنية طيبة وارتفع الأداء عند عدد من اللاعبين مقارنة بالأداء في تجربة نادي مسقط الماضية. ويسعى الكرواتي برانكو للاستفادة من فترة المعسكر الداخلي في إتاحة الفرصة أمام جميع اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة وذلك للتعرف على أهم الأسماء التي يمكنه الاعتماد عليها في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا التي تم برمجتها في مارس من العام المقبل. وأشرك المدرب الكرواتي برانكو إيفانكوفيش، عددا من اللاعبين الذين لم يشاركوا في التجربة الأولى، لتجربتهم والوقوف على مستواهم ضمن خطته للتعرف علي قدرات جميع اللاعبين الذين اختارهم في القائمة.

اكتمال قائمة المنتخب

اكتملت قائمة الأحمر في الأيام القليلة الماضية بعد أن انضم للتدريبات لاعبو نادي ظفار المتأهل لنهائي الكأس الغالية وزملاؤهم في نادي النهضة الذي خسر بطاقة العبور للنهائي بعد التعادل السلبي في الإياب والتعادل الإيجابي بهدف لكل في مباراة الذهاب التي أقيمت قبل تعليق النشاط الكروي في شهر مارس الماضي. وأتاح التحاق نجوم ظفار بالمعسكر الداخلي أول فرصة للمدرب الكرواتي للتعرف على مجموعة من اللاعبين يشكلون ثقلا في التشكيلة. وكما هو معروف أن لاعبي نادي ظفار الذين يصل عددهم لقرابة 10 لاعبين لم يشاركوا في التجمعات الثلاثة القصيرة السابقة التي أشرف عليها برانكو في فبراير الماضي وذلك لارتباطهم حينها بالمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وغاب لاعبو ظفار والنهضة معا عن التجمع الداخلي الذي انطلق الأسبوع الماضي للمشاركة في مباراة نصف نهائي مسابقة الكأس.
وحسب برنامج الإعداد للتصفيات الآسيوية تواصلت تدريبات المنتخب الوطني الأول بجدية وتركيز من الجهاز الفني للاستفادة منه في رفع معدلات اللياقة والصقل والتجانس وتطوير القدرات الجماعية والفردية للاعبين.
ونسبة للظروف الحالية المعلومة التي أدت إلى إلغاء، معسكر دبي والتجارب الودية الدولية أمام منتخبات منطقة غرب آسيا لم يجد الجهاز الفني أي خيار غير أن يتضمن برنامج المعسكر الداخلي ثلاث مباريات ودية، اثنان منها مع المنتخب الأولمبي، والثالثة مع نادي مسقط. وتتكون قائمة المنتخب الوطني الحالية من فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وعبدالله فواز وحارب السعدي وصلاح اليحيائي وأحمد الخميسي ويزيد المعشني ومعتز صالح وأحمد الرواحي وعيد الفارسي وأمجد الحارثي وزاهر الأغبري وخالد البريكي وعبدالعزيز الغيلاني وعبدالعزيز المقبالي وعلي البوسعيدي وعمر الفزاري وعصام الصبحي وعلي الرشيدي وأحمد الكعبي وفهمي سعيد وإبراهيم المخيني وأرشد العلوي ومحمد البوسعيدي وعمران الحيدي وعبس الهشامي وخالد الهاجري ومحسن جوهر.
وتشير المعلومات إلى أن الكرواتي برانكو يخطط لمعسكر خارجي مطلع العام المقبل قبل حلول موعد التصفيات وخوض تجارب مع منتخبات آسيوية ذات مراكز متقدمة في تصنيف الفيفا وذلك لإتاحة الفرصة كاملة أمام جميع اللاعبين لتقديم ما يؤكد قدرتهم الفنية على الاحتفاظ والاستمرارية والمشاركة في تحديات التصفيات المقبلة التي يمثل النجاح فيها أهمية كبيرة للحصول على جرعات معنوية لمواصلة المشوار بقوة في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022.