توقعات بمواسم حرائق أطول وأكثر شدة في استراليا!

سيدني – د ب أ: كشف تقرير مناخي في أستراليا صدر الجمعة أن استراليا تشهد حاليا تغيرًا مناخيًا، ومع استمرار اتجاه الاحترار، فإنه من المتوقع أن تشهد البلاد زيادة في الظواهر الجوية بالغة الشدة ومواسم أطول من حرائق الغابات. ويرسم تقرير “حالة المناخ” -الذي يصدر كل سنتين عن منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية، ووكالة العلوم الوطنية الأسترالية ، ومكتب الأرصاد الجوية- صورة واقعية. وكشف التقرير أن مناخ أستراليا قد ارتفعت درجة حرارته في المتوسط بمقدار 1.44 درجة مئوية منذ عام 1910، مما أدى إلى تكرار أحداث “الطقس الكبيرة”. وقالت جاسي براون، مدير مركز علوم المناخ في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية: “علمنا يظهر بوضوح أنه بسبب زيادة غازات الاحتباس الحراري، مثل ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فإن مناخ أستراليا مستمر في الاحترار”. ويأتي إصدار التقرير في أعقاب إعلان استراليا أن العام الحالي هو الأعلى حرارة على الإطلاق. وحذرت براون من تزايد وتيرة موجات الحر و “الظواهر الجوية المتطرفة” مثل الجفاف وموجات الحر البحرية. وقال كارل براجانزا من مكتب الأرصاد الجوية إن اتجاه الاحترار يساهم في أحوال جوية مسببة للحرائق، مما يؤدى إلى بداية مبكرة لموسم الحرائق. وقال إن “تغير المناخ يؤثر على هذه الاتجاهات من خلال تأثيره على درجة الحرارة وسقوط الأمطار والرطوبة النسبية والتغير الناتج في محتوى الرطوبة في الوقود”.