الفنادق والمنتجعات في السلطنة تسعى إلى تحقيق إيرادات عالية من خلال ابتكار طرق جديدة لجذب النزلاء

كتبت- شمسة الريامية:
تركز الفنادق والمنتجعات في السلطنة إلى جذب النزلاء في الفترة المقبلة من خلال خلق عروض مختلفة كعروض الإقامة، وابتكار طرق جديدة في تقديم الطعام، والاستفادة من اعتدال درجات الحرارة في خلق أجواء وليالٍ رائعة، وذلك لتعويض الخسائر التي تكبدتها نتيجة الإغلاق تجنبا لتفشي فيروس كورونا. وقد سجل أعداد النزلاء في فنادق (3-5) نجوم في السلطنة تراجعا بنسبة 56.6%، ليبلع عددهم 568 ألف نزيل بنهاية سبتمبر الماضي مقارنة ب1.252 مليون نزيل في نفس الفترة من 2019. كما تراجعت إيرادات الفنادق من 155 ألف ريال إلى 56 ألف ريال.
وأوضحت الشركة العالمية لإدارة الفنادق ” فندق شيدي” إلى مواصلة جهودها في زيادة حصتها في السوق المحلية ودول مجلس التعاون الخليجي، وخلق الوعي التسويقي الخاص من خلال الإقامة على النمط الآسيوي في الفندق لعشاق السفر من العمانيين والمقيمين على حد سواء. كما تهدف الشركة إلى الاستفادة من المساحات الخضراء التي ينفرد بها الفندق، واعتدال درجات الحرارة بالسلطنة في الأشهر المقبلة، وابتكار طرق جديدة في تقديم الطعام، وبالتالي زيادة مبيعات المطعم وتحقيق إيرادات إضافية للفندق. وقد سجلت الشركة انخفاضا في إيراداتها بنسبة 75%، إذ بلغت 2.6 مليون ريال مقارنة بـ6.215 مليون في نفس الفترة من العام الماضي.
أما أوبار للفنادق والمنتجعات فقد تراجعت إيراداتها إلى 1.547 مليون ريال مقارنة بـ2.942 مليون ريال في نفس الفترة من 2019. وقالت أوبار: إن انتشار كوفيد 19 أدى إلى توقف كامل لقطاعي السفر والضيافة، كما أن التدابير التي اتخذتها الحكومة أدت إلى انخفاض حجم أعمال الفنادق، وتراجع الإيرادات. وتحاول “أوبار” التعويض عن خسائرها من خلال التركيز على “عروض الإقامة” للمواطنين والمقيمين، وابتكار طرق جديدة في تقديم الطعام. وقد نفذت ” أوبار” العديد من التدابير لضمان صحة وسلامة الضيوف والموظفين، إذ تشمل هذه التدابير عملية التسجيل الآمن للضيوف، والتباعد المجتمعي، واستخدام الأقنعة والقفازات والتنظيف المنتظم للنقاط الرئيسية الهامة في المناطق المشتركة للفندق، وجميع غرف الضيوف. كما تراجعت إيرادات فنادق الخليج إلى 2.234 مليون ريال بنهاية سبتمبر الماضي مقارنة بـ5.709 مليون ريال في نفس الفترة من عام 2019.
وأكدت ظفار للسياحة على بذلها جهودا في المساهمة تطوير القطاع السياحي في السلطنة لما يحقق هذا القطاع عائدا اقتصاديا ويوفر فرص عمل للمواطنين. وتقوم ظفار للسياحة حاليا بتنفيذ منتجع شاطئ مرباط، حيث نفذت ممشى بطول 500 متر، ومسرحو صغيرو، وملعب كرة قدم صغيرة، وغرفة ألعاب للأطفال. ومن المتوقع أن تطرح العديد من الفلل السكنية من أصل 88 فلة للبيع، وذلك بعد الانتهاء من الرسومات التفصيلية.