تقييم حجم مشكلة ظاهرة تكاثر النمل الأبيض على الأشجار بجبال ظفار

يعتبر أخطر الحشرات تأثيرا على الحياة
صلالة – بخيت كيرداس الشحري
قام فريق مختص من المديرية العامة للثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بمحافظة ظفار وهيئه البيئة بزيارة ميدانية للوقوف على ظاهرة تكاثر النمل الأبيض في بعض الأشجار المعمرة بجبال ظفار ، حيث تم تقييم حجم المشكلة من قبل الفريق وجارٍ الاعداد لوضع الآلية المناسبة للمكافحة. وأوضح الدكتور محمد هبيس أخصائي وقاية نبات أول بالمديرية العامة للثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بمحافظة ظفار أن الإصابات بالنمل الأبيض تتركز على الساق وأفرع أشجار الميطان المعمرة (الزيتون البري).
وعادة يتغذى النمل الأبيض على مادة السيلولوز السكرية الموجود في الخلية النباتية، وهناك تفاوت في درجة الإصابات بين شجرة وأخرى ويتراوح معدل الإصابة بين منخفضة إلى متوسطة، وتعمل مستعمرات النمل الأبيض على تسلق الشجرة ابتداء من قاعدة الساق الملاصقة للتربة صعودا إلى الأفرع بحيث تحجب خط سير النمل بطبقة من التراب في أجزاء الشجرة المختلفة لأن اشعة الشمس تؤثر على نشاط النمل الأبيض.
وأشار إلى أن نشاط النمل الأبيض وتأثيره على الاشجار عادة يكون بعد الأمطار لوجود الرطوبة والطقس البارد او شبه البارد، موضحاً أن المكافحة عن طريق المبيدات والطريقة الكيميائية مستبعدة حاليا على الرغم من تأثيرها المباشر وتعتبر حلا سريعا للمشكلة ولكن نفضل الطريقة الفيزيائية أي ( الميكانيكية ) حفاظا على الحياة الفطرية وكذلك على عدم الإخلال بالتوازن البيئي .
وتتم الطريقة الميكانيكية لمكافحة النمل الأبيض على أشجار الميطان وغيرها من الأشجار الغابوية على باستخدام أي أداة يدوية لنزع الغطاء الترابي من سيقان وأفرع الأشجارلأنه عند محو الغطاء الترابي تحتاج النمل الأبيض على الأقل سنة ونصف أو سنتين لإعادة بنائه من جديد ومع متابعة الفريق الفني في حال استدعى البرنامج المكافحة الكيميائية سيتم التدخل فورا.
وحول حياة النمل الأبيض
قال الدكتور محمد هبيس إن النمل الأبيض يعيش في العادة في مستعمرات جماعية تحت الأرض، حيث تنقسم الحياة في هذه المستعمرات لثلاث طبقات أساسية وهي: طبقة العمال وطبقة الجنود وطبقة المنتجين من الملكات والملوك المسؤولين عن عمليات التكاثر، حيث تتصف طبقة النمل العامل بكونها غير مرئية إلا إذا تم اكتشافها في الحفر في الخشب، فهي تتغذى على الخشب وتسبب أضراراً فيه.
ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الفئة تعيش لحوالي خمس سنوات، بالإضافة إلى أنها تتميز بكونها ذات رؤوس صفراء وفك كبير ويبلغ طول النملة العاملة حوالي 0.63 سم، أما طبقة الجنود فتتميز بأنّ عددها أقل، ووظيفتها هي حماية المستعمرة في حالة الهجوم الخارجي، حيث يستخدم الجنود فكهم للدفاع، أما بالنسبة لطبقة الملكات والملوك، فتتميز باللون البني الداكن أو الأسود وهذه الطبقة مسؤولة عن التكاثر.
ويعتبر النمل الأبيض بمختلف أنواعه من أخطر الحشرات التي تؤثر على حياتنا، فالنمل له العديد من الأضرار كما أنه يؤدي إلى حدوث تقلبات في التربة مما يؤثر بالسلب على البنية التحتية للمباني وقد يدمر المباني على المدى الطويل، ولتفادي مثل تلك المشكلة يجب مكافحة النمل الابيض. ويعمل النمل الابيض على تآكل في الأخشاب والأبواب والنوافذ فهو يتغذى على الاثاث. ويتسبب في العديد من الأضرار الصحية.