“برنامج التنمية” يركز على بناء قدرات أخصائي التدخل المبكر في مراكز التأهيل

كتبت – نوال الصمصامية
ركز البرنامج التدريبي “البرامج المهنية الفردية والأهداف المهنية للأشخاص ذوي الإعاقة” والذي نفذته وزارة التنمية الاجتماعية – عن بعد – إلى أهمية بناء قدرات أخصائي التدخل المبكر في مراكز التأهيل.
وتتطرق البرنامج إلى محاور مهمة تبحث الحلول للمشاكل المرتبطة بالأطفال التوحديين وطرق التأهيل والتدريب لهم ، بالإضافة إلى الحلول للمشكلات السلوكية للأطفال ذوي الإعاقة في قاعة التأهيل والمنازل.
وناقش البرنامج أيضا مبادئ البرامج المهنية للأشخاص ذوي الإعاقة أبرزها التأهيل والذي يعد عملية فردية تعني بالشخص ذوي الإعاقة ويتناول مشكلة الإعاقة والمشاكل النفسية والاجتماعية والجسمية، حيث تبدأ عملية التأهيل منذ اكتشاف الإعاقة والتحقق من وجودها عند المتدربين لذوي الإعاقة تحقيقا لمبادئ التدخل المبكر والعمل على تخفيف آثارها على المتدربين وأسرته ومجتمعه.
الجدير بالذكر، تقدم الوزارة عددا من الخدمات والبرامج الرعائية الخاصة للأشخاص ذوي الإعاقة، والأنشطة المقدمة لتلك الفئات لتمكينها من الاعتماد على ذاتها في تدبير شؤون حياتها دون الاعتماد على الآخرين، ويتم ذلك من خلال توفير البيئة والخدمات المناسبة وذلك لتحقيق الدمج الاجتماعي بالإضافة إلى تقديم البرامج والخدمات اللازمة لمساعدة هذه الفئات على التكيف مع وضعها الطبيعي وتحقيق طموحاتها أسوة بغيرها من فئات المجتمع، وتعمل الوزارة على رعاية وتأهيل هذه ذوي الإعاقة بموجب عدد من اللوائح والتشريعات.