سوق المال يستعرض منصة “ضماني الإلكترونية” لتبادل المعلومات الصحية

تساهم في تجويد الخدمات العلاجية والتأمين الصحي
أحمد المعمري: المنصة تمكن من إنشاء سجل موحد للمرضى في المستقبل.
ناقشت الهيئة العامة لسوق المال في لقاء تعريفي افتراضي عمل منصة ضماني الإلكترونية، وترأس هذا اللقاء نائب الرئيس لقطاع التأمين بالهيئة، وشاركت فيه الشركة المنفذة لمنصة ضماني، ويستهدف اللقاء شركات التأمين العاملة في قطاع التأمين وسماسرة ووكلاء التأمين، وشركات إدارة مطالبات التأمين الصحي بالسلطنة، والمستشفيات والمجمعات الخاصة. و قال أحمد بن علي المعمري، نائب الرئيس لقطاع التأمين، “تختص منصة ضماني الإلكترونية بتبادل المعلومات الصحية عن مرتادي المؤسسات الصحية الخاصة إلى جانب أنها تسهم في تسوية المطالبات التأمينية مع تقليص الفترة الزمنية وبالدقة المنشودة، وكذلك العمل على تحويل الأموال وطلب موافقات العلاج والتحقق والتدقيق من التغطيات التأمينية فيما بين أطراف العلاقة التأمينية والجهات الرقابية والإشرافية بالسلطنة”.
وأضاف المعمري: “ستحقق منصة ضماني التكامل مع نظام وزارة الصحة “الشفاء” الذي يربط السجلات الطبية للمرضى مع سجلات التأمين الصحي والذي سيمكن في نهاية المطاف من إنشاء سجل موحد للمرضى في المستقبل، إلى جانب الربط بين قواعد بيانات سجلات الشركات في وزارة العمل ووزارة التجارة والصناعة، بالإضافة إلى ربطها بنظام شرطة عمان السلطانية للأحوال المدنية مما يتيح للمنصة التحقق الفوري من هوية المستفيد خلال تعاملات التأمين الصحي، ستساهم المنصة في تطوير في دورة المطالبات والربط مع بوابات الدفع ( من خلال التقديم الفوري للمطالبة والبت فيها والتسوية والدفع) وضمان تدفق نقدي أفضل بين مقدمي الخدمات الصحية والجهات التي تقوم بالدفع. إلى جانب تقليل نسبة حدوث الاحتيال بأنواعه المختلفة”.
من جهته أشاد المهندس محمد بن حمد المسكري الرئيس التنفيذي لشركة خط المعلومات (انفولاين) بالتوجه الذي تتبناه الهيئة العامة لسوق المال في تنظيم سوق التأمين الصحي والتركيز على تأسيس منصة إلكترونية تسهم في ضبط وتجويد معاملات التأمين الصحي باستخدام أحدث التقنيات فضلا عن أهميته في بناء سجل أرشيفي عن الوضع الصحي للمرضى والذي يمكن الاطلاع عليه من أي مؤسسة صحية مرتبطة بالمنصة، وهي إضافة ستسهم في تجويد الخدمات التأمين الصحي والخدمات العلاجية في المؤسسات الصحية الخاصة ووضع الوصفات الطبية المناسبة لكل مريض، وأوضح بأن اختيار الهيئة لتحالف مجموعة من الشركات الوطنية والعالمية والذي تقوده شركة خط المعلومات وهي شركة عمانية جاء من واقع قدرة هذه الشراكة التي ساهمت في بناء منصات إلكترونية خاصة بإدارة مطالبات التأمين الصحي في العديد من الدول، وأضاف المسكري انه من خلال متابعتنا لمستوى النقلة التي شهدها قطاع التأمين الصحي في تلك الأسواق فقد ساهم النظام في توفير تقنيات توفر سرعة الحصول على الموافقات العلاجية وأيضا سهولة المتابعة من قبل الجهات المشرفة بما يسهم في الحد من حالات التأخير والممارسات غير الصحيحة في التعامل مع وثائق التأمين.
وأشار المسكري في حديثه بأن مشروع المنصة مشروع وطني ويتطلب تكاتف جميع الجهات في سبيل تذليل التحديات المتوقعة، ويتطلب أن تقوم جميع الشركات بتأهيل أنظمتها الداخلية لتسهيل عمليات الربط وضمان انسيابية حركة البيانات، وفي هذا الصدد أشار المسكري بأن الشركة أوجدت الحلول المناسبة من خلال خبرتها لتأهيل أنظمة شركات التأمين والمؤسسات الصحية التي سوف ترتبط بالمنصة وجعل عملية الارتباط بالمنصة تتم بكل سهولة ويسر.
وفيما يخص التقنيات المستخدمة فقد أشار المسكري إن اختيار الهيئة لهذا التحالف جاء مشفوعا بالخبرات التي يمتلكها هذا التحالف وخاصةً الشريك العالمي الذي أدخل أحدث المعايير التقنية في هذه المنصة خاصة فيما يتعلق بأمن المعلومات حيث أولت الهيئة اهتماما بالغاً لهذا الموضوع خاصة فيما يتعلق بالشبكة التي سوف تستخدم للربط بين جميع الجهات ذات الصلة ومركز البيانات الذي سوف يتم فيه تخزين وحفظ هذه البيانات والمعلومات. الجدير بالذكر أن مشروع ضماني يسير وفق استراتيجية واضحة ويواكب المبادرات الحكومية للتحول الرقمي إلى جانب إشراك القطاع الخاص ليلعب دورا هاما وفقا لرؤية عمان الوطنية 2040، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية من خلال بناء دخل متنوع وتمكين القطاع الخاص لتوفير حياة كريمة ومستدامة للجميع.