رئيسة “المؤسسات الصغيرة والمتوسطة” تطلع على دور رواد الأعمال والحرفيين في مسندم

نفَذت سعادة حليمة بنت راشد الزرعية رئيسة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة زيارة ميدانية لمحافظة مسندم، وذلك ضمن خطة زيارات ميدانية لعدد من محافظات السلطنة، بهدف متابعة سير العمل وفق خطط وآليات مشروع التكامل المؤسسي، بالإضافة إلى عقد عدد من اللقاءات المعنية بتطوير قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المهن الفردية والحرفيين والوقوف على التحديات التي تواجههم. حيث التقت سعادتها بمعالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسندم، وكل من والي دبا ونائب والي خصب وأعضاء مجلسي الشورى والبلدي، ومدير غرفة تجارة وصناعة مسندم، والمعنيين بنيابة ليما، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي الدوائر الحكومية، وذلك بهدف تقييم القطاع والتحديات التي تواجه رواد الأعمال واقتراح الحلول بمنهجية تشاركية مع أصحاب العلاقة والمستفيدين بالمحافظة، وتخلل اللقاء عرض لتوجهات الهيئة وخطة عملها بالمحافظة للمرحلة القادمة بما يضمن ملاءمتها لخصوصية المحافظة.
كما قابلت سعادتها عددا من رواد الأعمال والحرفيين من مختلف ولايات المحافظة، حيث تم الاستماع لاحتياجاتهم، وتطلعاتهم، والتحديات التي تواجههم بالمحافظة، مؤكدة على أنها تولي اهتماما وعناية بكافة الآراء والتطلعات بما يخدم ويطور قطاع ريادة الأعمال بالمحافظة على وجه الخصوص وبالسلطنة بشكل عام. إضافة إلى ذلك نفذّت سعادتها زيارات ميدانية لعدد من المشاريع في مختلف ولايات المحافظة مثل مشروع مطعم جزيرة تلغراف، وشركة دبا للمنتجات الأسمنتية، ومصنع مياه مسندم، ومصنع الثلج شاطئ كمزار، ومشروع مغامرات بحر مسندم ومشروع زري خصب وعدد من الحرفيين. كما أكدت سعادتها في لقاءاتها على أهمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وحثت الشباب على الانخراط في مجال ريادة الأعمال، لا سيما المشاريع التي تهدف للتنويع الاقتصادي، وتنمية أسواق المحافظة بالقطاعات الاقتصادية المختلفة، والمشاريع التي تقوم على الابتكار والذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة.
ودعت الشباب إلى أهمية الاستفادة من مجموعة البرامج والخدمات المقدمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتي تتضمن تدريبهم وتمكينهم للاستفادة من الفرص المتاحة في المحافظة من خلال ربطها بالمشاريع التي تنفذها الجهات الحكومية والخاصة والتي ستكون دافعا ومعززا لهم لتأسيس المشاريع بما يضمن مشاركتهم في منظومة الاقتصاد الوطني ويضمن نجاح ونمو مشاريعهم. وقالت الزرعية: “إنه ورغم الظروف الراهنة والتحديات التي فرضها انخفاض أسعار النفط العالمية والآثار المترتبة جراء جائحة كورونا المستجد ” كوفيد 19″ فإن الإجراءات والخطوات الحكيمة التي وجّه إليها جلالة السلطان المعظم -أيده الله- كفيلة بتجاوز تلك الظروف بإذن الله تعالى ومواصلة مسيرة النهضة المباركة على طريق البناء والتنمية بكل ثقة وحكمة وعزم”.
كما أوضحت في لقاءاتها اختصاصات الهيئة والخدمات والبرامج المقدمة وأهمية توظيفها في تطوير منتجات وخدمات رواد الأعمال والحرفيين ليتم تسويقها محليا ودوليا، وتوفير الدعم التوجيهي للراغبين في تأسيس مشاريعهم، لتطويرها والارتقاء بمستوى مهاراتهم، وللإسهام في تحقيق ذلك تتبنى الهيئة من خلال اختصاصاتها وبالتعاون مع مختلف الجهات خططا وبرامج تهدف لنشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال وإيجاد وسائل تمويل بديلة ومناسبة ودعمهم وتوجيههم ومساعدتهم بهدف إيجاد الأسواق والمنافذ التسويقية بما يسهم في نجاح هذه المشاريع وتطوير منتجاتهم وخدماتهم.
الجدير بالذكر أن هذه الزيارة شملت كلا من ولاية خصب وبخاء ودبا ونيابة ليما، وتسعى هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال زيارة المحافظة إلى خلق شراكات استراتيجية وتكامل مع الجهات الحكومية والخاصة في مختلف القطاعات، لتعزيز بيئة الأعمال لدى الشباب وأصحاب الحرف والمهن الفردية ورفع مساهمة قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي والمساهمة في تحقيق التنويع الاقتصادي بالقطاعات الاقتصادية التي ركزت عليها رؤية عمان٢٠٤٠.