“التجارة والصناعة ” تنتهي من إعداد مشروع مواصفة المنتجات الخاصة بالرضع والأطفال

  • جاءت لتتلاءم مع السياسة الوطنية في حماية الرضاعة الطبيعية
انتهت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار من إعداد مشروع مواصفة قياسية عمانية حول “تنظيم تسويق المنتجات المصنفة الخاصة بالرضع وصغار الأطفال. يأتي إعداد مشروع المواصفة القياسية العمانية ضمن خطة عمل الوزارة ممثلة بدائرة المواصفات بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس وذلك بالتعاون مع دائرة التغذية بوزارة الصحة. والتي تهدف إلى تنظيم تسويق المنتجات المصنفة التي تختص بالرضع وصغار الأطفال بما يتلاءم مع السياسة الوطنية المتبعة في دعم وتعزيز وحماية الرضاعة الطبيعية. وأشارت الوزارة إلى أن المواصفة تختص بالمتطلبات العامة لتنظيم تسويق المنتجات المصنفة الخاصة بالرضع وصغار الأطفال حيث عرف المشروع المنتجات المصنفة على أنها أغذية بديلة لحليب الأم أو أغذية مكملة، أو أي منتج غذائي آخر يسوق على أنه ملائم للأطفال حتى سن (3) سنوات، والأدوات المستخدمة في تغذية الرضيع حتى سن (12) شهرا، كما أنها تختص بالمنتج الغذائي والأدوات المستخدمة في تغذية الرضيع كالملهيات والحلمات المرنة لقنينة تغذية الرضع .

البدائل المصنعة
وأوضحت نوال بنت سويد بن سعيد العبرية رئيسة قسم مواصفات المنتجات الغذائية والزراعية بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بأن مشروع المواصفة القياسية العمانية تطرق إلى التعريف الخاص بكل من: البدائل المصنعة لحليب الأم والبدائل المصنعة لحليب الأم ذات الاستخدامات الطبية الخاصة وكذلك الأغذية المكملة التي تشتمل على مستحضرات المتابعة وغذاء لمرحلة النمو والأغذية المصنعة أساسها الحبوب، كما اشتمل مشروع المواصفة القياسية العمانية على التعاريف الخاصة بالمصطلحات التالية: الرضيع، ورضيع في سن الفطام (كبار الرضع)، وصغار الأطفال، وبطاقة البيانات الإيضاحية، والتسويق، والموزع، والترويج، والإعلان، والأدوات المستخدمة في تغذية الرضع وصغار الأطفال.
وقالت العبرية: حدد مشروع المواصفة القياسية العمانية المتطلبات العامة للمنتجات المصنفة والتي منها: أن تكون المنتجات المصنفة والمواد الأولية الداخلة في صناعة المنتجات المصنفة مطابقة للمواصفات القياسية الخاصة بها، وأن يتم إنتاج وتعبئة وتداول المنتجات المصنفة طبقا للشروط والمتطلبات الواردة في المواصفات القياسية الخاصة بها، وأن تكون المنتجات المصنفة خالية من منتجات الخنزير ومشتقاتها، بالإضافة إلى أن تكون خالية من التزنخ والشوائب والمواد الغريبة، ومن الحشرات وأجزائها وكافة أطوارها، وتكون الحدود الميكروبيولوجية وحدود العناصر المعدنية السامة وحدود الملوثات الإشعاعية وحدود السموم الفطرية طبقا للمواصفات القياسية الخاصة بها وغيرها.

منتجات مصنفة
وأضافت رئيسة قسم مواصفات المنتجات الغذائية والزراعية: بأن مشروع المواصفة القياسية العمانية يحظر في المنتجات المصنفة: تجاوز الحدود الدولية للملوثات الكيميائية الضارة بالصحة، وكتابة أي بيان طبي أو علاجي أو وقائي على المنتجات المصنفة إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة شريطة تقديم ما يثبت ذلك علميا، ووضع صور للرضع أو الأمهات أو أي صور أو عبارات أخرى تنطوي على الإشادة باستخدام المنتج المصنف.. كما انه يحظر في منتجات أغذية الرضع وصغار الأطفال استخدام مكسبات الطعم لأغذية الرضع حتى سن (6) أشهر، واستخدام المنكهات الاصطناعية لأقل من سنة، وإضافة المحليات، واستخدام عبارات إشادة بالمنتج توحي بتشابهه مع حليب الأم، وكتابة أي بيان طبي أو علاجي أو وقائي على المنتجات المصنفة إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة شريطة تقديم ما يثبت ذلك علميا.
وأكدت نوال العبرية إلى أن مشروع المواصفة القياسية العمانية يحظر الإعلان أو الترويج للمنتجات المصنفة بأية وسيلة كانت، وتعتبر أي من الممارسات المحددة على سبيل المثال لا الحصر من قبيل المحظورات، ويستثنى من ذلك الحصول على موافقة وزارة الصحة والتي تتمثل: في تقديم المنتج أو الموزع بصورة مباشرة أو غير مباشرة أي عينات من المنتجات المصنفة إلى النساء الحوامل أو الأمهات أو الحاضنات أو أقربائهم، وتقديم أي هدايا أو مواد أو أدوات أو قسائم تخفيض أو أي عروض أخرى قد تشجع على استعمال المنتجات المصنفة، والمشاركة في الفعاليات أو المعارض أو بأية وسيلة أخرى بهدف الترويج للمنتجات المصنفة، وأن لا يكون لموظفي التسويق بحكم عملهم أي اتصال مباشر أو غير مباشر بأي طريقة كانت مع النساء الحوامل أو الأمهـات أو الحاضنات أو أقربائهم بالإضافة إلى ذلك حظر الإعلان بأي وسيلة كانت كما يحظر على المصنع أو المستورد أو الموزع أو من ينوب عنهم تقديم المنتجات المصنفة بأي صورة كانت ويُستثنى من ذلك تقديم المنتجات المصنفة للمؤسسات الصحية الحكومية، لأغراض البحث العلمي في المجالات ذات العلاقة، شريطة الحصول على موافقة وزارة الصحة.

تعبئة المنتجات
وأشارت إلى أن مشروع المواصفة أكد على أن تتم تعبئة المنتجات في عبوات صحية ومناسبة وجافة وخالية من العيوب تكفل حمايتها، والمحافظة على خواصها الطبيعية وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي، ومطابقة للمواصفات القياسية الخاصة بها ..مؤكدة على عدم الإخلال بالبيانات الإيضاحية الواردة في المواصفات القياسية الخاصة بالمنتجات المصنفة، كما يجب أن تشتمل كل عبوة من المنتجات المصنفة على العديد من البيانات الإيضاحية، والتي يجب أن تكون مكتوبة باللغة العربية وتتمثل في: عبارة “الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لصحة طفلك” أو ما يشابهها من العبارات الأخرى، مع مراعاة أن تكون للمنتجات المصنفة الغذائية المعدة للرضع حتى سن (12) شهرا، شريطة أن تدون تحت عنوان “ملاحظة هامة” وبخط واضح، وتحديد الفئة العمرية لتناول أو استخدام المنتج المصنف، وذلك على واجهة العبوة، وبخط واضح، على أن تبدأ الأغذية المكملة من سن (6) أشهر فما فوق، وعبارة “استخدام الماء الساخن عند التحضير” في حالة أن المنتج المصنف غير معقم وتحذيرات من الأخطار الصحية نتيجة سوء التحضير (إذا تطلب ذلك) للمنتج المصنف الغذائي، وكذلك كتابة عبارة “يستخدم بناء على مشورة المختص” للمنتجات الغذائية التي تعد للرضيع حتى سن 6 شهور، وفي حالات المنتجات المعدة للحالات الخاصة.
ونوهت نوال العبرية بأن مشروع المواصفة القياسية العمانية حاليا في مرحلة الاعتماد.