تضــــاعف أرباح تــويــوتا وهــــوندا بدعم من انتعــاش الصين

طوكيو (رويترز) – رفعت تويوتا موتور توقعاتها لأرباح التشغيل لعام كامل إلى أكثر من مثليها، إذ انتعشت مبيعات السيارات في الصين من جمود ناجم عن جائحة فيروس كورونا في وقت سابق من العام الجاري ساهم في انخفاض أرباح الربع الثاني 24 بالمائة. وقالت أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان إنها تتوقع الآن أرباحا تشغيلية 1.3 تريليون ين (12.6 مليار دولار) للسنة المنتهية في مارس 2021، ارتفاعا من 500 مليار توقعتها في السابق. والأرباح التشغيلية للسنة المالية السابقة 2.47 تريليون ين. ويتجاوز ذلك متوسط تقديرات عند 1.25 تريليون ين لربح سنة كاملة وفق توقعات 26 محللا استطلعت رفينيتيف آراءهم. وبالنسبة للربع الثاني في الفترة من يوليو إلى سبتمبر، انخفض الربح التشغيلي إلى 506 مليارات ين من 662.4 مليار في نفس الفترة قبل عام بحسب حسابات رويترز، إذ تراجعت المبيعات في ظل تأثير فيروس كورونا على مستوى العالم. لكن المدير المالي كينتا كون قال: إن الأرقام تُظهر تقدما مقارنة مع الفترة من أبريل إلى يونيو . وقال خلال إيجاز صحفي عبر الإنترنت «إذا قارنت الربع الثاني بالأول يمكنك أن ترى تعافيا جذريا». وتتوقع الشركة الآن بيع 9.42 مليون سيارة هذا العام، بارتفاع 3.5 بالمائة عن التوقعات السابقة البالغة 9.1 مليون في العام الجاري، لكن الرقم ما زال يقل عن مبيعات العام الماضي عند 10.46 مليون. وعلى الرغم من أن المبيعات ما زالت أضعف من العام الماضي، فإن الطلب انتعش مجددا لا سيما في الصين أكبر سوق للسيارات في العالم. وتعلق تويوتا ومنافسون آمالهم في التعافي على أنشطة رابحة هناك مع تعافي الصين من الجائحة أسرع من دول أخرى. وزادت مبيعات السيارات في الصين في المجمل في سبتمبر 12.8 بالمائة، لتسجل ارتفاعا للشهر السادس على التوالي، على الرغم من أن المبيعات ما زالت منخفضة 6.9 بالمائة عن نفس الفترة قبل عام.
و رفعت هوندا موتور توقعاتها لأرباح التشغيل لسنة كاملة لأكثر من مثليها إذ أعلنت نمو أرباح الربع الثاني 28 بالمائة في ظل انتعاش في الصين بعد أن تعرضت مبيعات السيارات لضغوط بفعل تأثيرات جائحة فيروس كورونا. وقالت ثالث أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان إنها تتوقع الآن أرباحا تشغيلية لسنة كاملة 420 مليار ين (4.06 مليار دولار) ارتفاعا من توقع سابق لأرباح 200 مليار ين. ويزيد ذلك عن متوسط تقديرات أرباح عند 254.6 مليار ين جمعتها رفينيتيف من 19 محللا استطلعت آراءهم. وبالنسبة للربع الثاني، بلغت أرباح التشغيل 283 مليار ين، ارتفاعا من 220 مليار ين في نفس الفترة قبل عام. جاء التحديث بعد تحرك مماثل من نظيرتها شركة تويوتا موتور . وتركز هوندا ونظيراتها مثل تويوتا أكثر على الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم، إذ تقود انتعاشا للطلب العالمي الذي تضرر بفعل جائحة فيروس كوورنا. وبالنسبة للسنة المالية ككل، تقول هوندا إنها تتوقع بيع 4.6 مليون سيارة ارتفاعا من توقع سابق عند 4.5 مليون، لكن يظل ذلك التوقع يقل عن 4.79 مليون سيارة بيعت في السنة السابقة.