أسهم أوروبا تخسر قوة الدفع .. واليابانية عند اعلى مستوى

(رويترز) – واجهت الأسهم الأوروبية صعوبات لاكتساب الزخم بعد ارتفاع قوي شهدته هذا الأسبوع إذ سجلت إيطاليا وفرنسا أعدادا قياسية للإصابات بفيروس كورونا، بينما يستمر فرز الأصوات في الانتخابات الأمريكية. ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمائة ، بعد مكاسب استمرت خمسة أيام وضعت المؤشر على مسار تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ أوائل أبريل . وسجلت فرنسا، التي تخضع لإجراءات عزل عام على المستوى الوطني بالفعل، رقما قياسيا يوميا للإصابات بكوفيد-19 للمرة الثانية في أربعة أيام، كما شهدت إيطاليا أعلى معدل يومي على الإطلاق لأعداد الحالات الخميس. كما تعرضت الأسواق لضغوط إذ تراجع قطاعا التكنولوجيا والرعاية الصحية ذوا الثقل بعد مكاسب قوية هذا الأسبوع. وتلقت شركات التأمين دفعة بعد أن صعد سهم أليانز الألمانية 2.8 بالمئة عقب أن أعلنت عن زيادة مفاجئة ستة بالمئة في صافي ربح الربع الثالث. كما تلقى القطاع الدعم من صفقة بعدة مليارات من الدولارات تشمل آر.إس.إيه وشركة التأمين الكندية انتاكت فايننشال وشركة التأمين الدنماركية تريج. وأغلق المؤشر نيكي الياباني عند أعلى مستوى في 29 عاما، ليقتدي بتحركات قوية للأسهم العالمية، إذ يأمل المستثمرون في أن يؤدي جمود في الكونجرس الأمريكي في ظل رئاسة محتملة لجو بايدن إلى تعطيل تغييرات رئيسية على صعيد السياسات. وارتفع المؤشر نيكي 0.91 بالمائة ليغلق عند 24325.23 نقطة. وسجل المؤشر أعلى مستوى إغلاق منذ نوفمبر 1991 حين كانت الأسواق في خضم تراجع حاد بعد انهيار فقاعة الاقتصاد الياباني. وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.52 بالمئة إلى 1658.49 نقطة. وفي الأسبوع، ارتفع المؤشران ما يزيد عن خمسة بالمائة لكل منهما ليسجلا أكبر مكاسب أسبوعية منذ أواخر مايو . ومن بين الأسهم الرابحة ضمن 30 سهما أساسيا على المؤشر توبكس، قفز سهم دايكن إندستريز 5.44 بالمئة إذ رفعت الشركة توقعات صافي الربح للسنة المنتهية في مارس 2021. وربح سهم تويوتا موتور 0.5 بالمائة بعد أن ضاعفت الشركة وأكثر توقعاتها لأرباح التشغيل. وفقد سهم نينتندو مكاسب مبكرة ليغلق منخفضا 0.17 بالمائة بعد أن زادت الشركة توقعات أرباح التشغيل.