هل يحبط مفاجأة عبري في إياب نصف نهائي مسابقة الكأس .. غدا

الحاتمي: نسعى لتجسيد ملحمة كروية تبقى عالقة في الذاكرة وراسخة في الأذهان

كتب – فيصل السعيدي

سيكون عبري على موعد مع كتابة التاريخ حينما يحل ضيفا ثقيلا على العروبة في تمام الساعة السابعة من مساء الغد على أرضية مجمع صور الرياضي في إطار إياب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ م . ويحلم عبري في مواصلة مغامرته الناجحة في مسابقة الكأس الغالية عقب بلوغه بجدارة واستحقاق مرحلة الدور نصف النهائي متطلعا إلى ضم العروبة إلى قائمة ضحاياه ومواصلة عزفه المتفرد في مسابقة أغلى الكؤوس حيث يسعى إلى الاستفادة الجمة من عامل تفوقه الرقمي في نتيجة مباراة ذهاب الدور نصف النهائي التي جمعته بالعروبة حينما تفوق عليه بهدفين مقابل هدف بفضل ثنائية عمر المسلمي في الدقيقة ٧ وهدافه في المسابقة ديوب نداكهتي في الدقيقة ٢٠ مقابل هدف يتيم للعروبة أحرزه أحمد سليم في الوقت بدل الضائع من عمر اللقاء وتحديدا في الدقيقة ٩٥.
ويأمل عبري بقيادة مدربه مجيد النزواني في تخطي عقبة العروبة هذا المساء والاستفادة من عامل الأسبقية المعنوية في نتيجة مباراة الذهاب والتي بلا شك ستمنحه الأفضلية والدافع المعنوي الكبير في العودة من خارج القواعد ببطاقة التأهل الحاسمة إلى المباراة النهائية. ويدرك عبري تماما صعوبة اللقاء ولكنه سيعول على هدافه الأبرز ديوب نداكهتي في صنع الفارق وترجيح كفة عبري في حسم التأهل على الرغم من أن طريقه لن يكون مفروشا بالورود فهو سيتجه إلى رحلة محفوفة بالمخاطر قد يدفع ثمنها غاليا فيما لو فرط ببطاقة التأهل إلى النهائي على اعتبار أن خبرة العروبة أكبر في مثل هذه المنافسات والمحافل الكبيرة .
وقطع عبري مشوارا أكثر من رائع في طريقه إلى الدور نصف النهائي لمسابقة أغلى الكؤوس حيث أطاح بمسقط من دور ال ٣٢ عقب تفوقه عليه بركلات الترجيح ٣ / ١ بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والإضافي ١ / ١ حيث أحرز هدف عبري أرماند بيرفات في الدقيقة ٩٨ بعد التمديد وبعدها استطاع عبري تجاوز عقبة بهلا بهدفين نظيفين في دور ١٦ حملا توقيع ديوب نداكهتي في الدقيقتين ٧٦ و٨٢ قبل أن ينجح في إقصاء الشباب من دور ال ٨ بهدفين دون رد في مجموع مباراتي الذهاب والإياب حيث انتهت نتيجة مباراة الذهاب على وقع نتيجة البياض لا غالب ولا مغلوب قبل أن يحسم عبري مواجهة الرد بتفوقه على الشباب بثنائية نظيفة تناوب على تسجيلها وليد المطروشي في الدقيقة ١١٤ وديوب نداكهتي في الدقيقة ١١٨ . ويكفي عبري التعادل في مواجهة الحسم هذا المساء من أجل تحقيق المفاجأة المدوية واقتطاع تذكرة العبور والصعود إلى المباراة النهائية لأغلى الكؤوس مما يضاعف من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الفريق في ظل علو سقف طموحات الفريق عقب بلوغه هذه المرحلة الإقصائية المتقدمة في المسابقة.

العروبة يسعى لقلب الموازين

من جهته يدخل العروبة حسابات المواجهة بدوافع رد الاعتبار من هزيمته ذهابا أمام عبري وقلب موازين التأهل لصالحه حيث يحتاج إلى الفوز بهدف وحيد ليضمن التأهل وبلوغ المباراة النهائية شريطة ألا يستقبل أي هدف من منافسه عبري الذي يملك أفضلية في التأهل على ضوء الأسبقية التي حققها في نتيجة مباراة الذهاب على خلفية انتصاره الصعب فيها بهدفين مقابل هدف.
وتعي فرقة العروبة بقيادة المدرب هيثم العلوي أهمية المواجهة حيث تسعى لإنقاذ موسمها ومصالحة جماهيرها الغفيرة عقب تأكد هبوط الفريق إلى مصاف أندية دوري الدرجة الأولى للموسم المقبل لذا فالرغبة الجامحة لإدمال الجراح وتعويض ما فات من محن في مسابقة دوري عمانتل.
وشق العروبة طريقه بنجاح إلى مربع الكبار في المسابقة الأغلى حيث أزاح مجيس من دور ال ٣٢ عقب تفوقه عليه بثلاثية نظيفة حملت توقيع ثويني المخيني في الدقيقة ٤٠ ويوسف المخيني هدفين في الدقيقتين ٨٣ و ٨٩ قبل أن يطيح بالخابورة من دور ١٦ إثر فوزه الشاق عليه بهدفين مقابل هدف بفضل الثنائية التي تناوب على إحرازها سولا ماتوفو في الدقيقة ٣٢ وسيرجيو في الدقيقة ٤٩ ليتمكن بعدها الفريق من حجز بطاقة تأهله إلى دور الثمانية ويضرب موعدا مع النصر حيث تأهل بأسبقية احتساب الهدف بهدفين خارج قواعده إذ انتصر ذهابا في صور بهدف نظيف أحرزه يونس مبارك في الدقيقة ٣١ قبل أن يخسر إيابا في صلالة بهدفين مقابل هدف ولكن الهدف العرباوي الوحيد في اللقاء وقتها والذي حمل إمضاء سامي الحسني في الدقيقة ٧١ كان كفيلا بقطع تذكرة التأهل إلى المربع الذهبي للمسابقة حيث أوقعته القرعة في مواجهة عبري العنيد والتي كلفته خسارة نتيجة مباراة الذهاب بهدفين مقابل هدف.
وبات في حكم المؤكد أن الأسبقية المعنوية تنصب لمصلحة عبري على ضوء تفوقه في نتيجة مباراة الذهاب مما يجعله حسابات مواجهة الحسم اليوم بفرصتي الفوز والتعادل عكس العروبة الذي لا يملك خيارا بديلا سوى تحقيق الفوز إذا ما أراد أن يقتلع بطاقة العبور إلى النهائي المنشود .الجدير بالذكر أن العروبة سبق وأن عانق لقب الكأس الغالية ٤ مرات كان قد حققها ٤ مرات وتحديدا أعوام ١٩٩٣ و ٢٠٠١ و ٢٠١١ و ٢٠١٥ ويتطلع في نسخة هذا العام إلى تحقيق لقبه الخامس في المسابقة الأغلى بينما يبحث عبري عن دخول التاريخ من أوسع أبوابه طامحا للتتويج بلقبه التاريخي الأول في المسابقة الأغلى في نسخة الموسم الحالي.

ملحمة كروية

أكد المهندس حمد الحاتمي رئيس نادي عبري على أهمية مباراة اليوم حيث قال: لقد دخل عبري في تحضيرات مبكرة لمواجهة العروبة نظرا لما تكتسيه من أهمية مطلقة فهي بالنسبة إلينا تعد بمثابة مواجهة تاريخية ننظر اليها بعين الجدية والاعتبار إذ لم يسبق أن بلغنا هذه المرحلة الاقصائية المتقدمة من المسابقة الأغلى وعليه ضاعفنا من وتيرة عملنا وكثفنا جهودنا في الاستعداد لخوض هذه المواجهة الأهم منذ آخر مباراة لعبناها في مسابقة الدوري وواصلنا معسكرنا الداخلي بعبري باهتمام منقطع النظير بحثا عن اقتطاع تأشيرة التأهل إلى النهائي الحلم.
وأضاف: العروبة ناد عريق وله اسمه وباعه الطويل في خارطة كرة القدم العمانية فهو معروف بصولاته وجولاته وانجازاته التاريخية المتمثلة في حصده العديد من الألقاب والبطولات الكروية المتعددة في سماء الكرة العمانية ولكن ذلك لن يثني جهودنا ويثبط عزائمنا عن تقديم مستوى مشرف في مواجهة الحسم المنتظرة أمسية اليوم فنحن تواقون إلى معانقة المجد ومصافحة سجلات التاريخ الكروي ونتطلع إلى تقديم الأداء المنشود الذي يعكس الصورة المشرفة التي أظهرناها في نسخة هذا الموسم من مسابقة الكأس .
وتابع الحاتمي قائلا: تحضيراتنا تجري على قدم وساق لمواجهة العروبة ونسعى جاهدين إلى الخروج بنتيجة إيجابية تنقلنا باقتدار إلى النهائي وبلا شك أن كلا طرفي المواجهة يتطلع إلى تحقيق الفوز وهو حق مشروع في عالم كرة القدم ولكن سقف طموحاتنا كبير ولا حدود له حيث نأمل في كسب نتيجة اللقاء لصالحنا وبلوغ المباراة النهائية لتتويج الجهود التي بذلها الجميع في الفريق الكروي الأول بالنادي من مجلس إدارة وجهازين فني واداري ولاعبين وجماهير ومحبي النادي فحجم التكاتف والتعاضد كان كبيرا بما يكفي خلال المرحلة الماضية لذا ننشد تحقيق الفوز أمسية اليوم في مساعينا الحثيثة للاقتراب الجاد من منصة التتويج. وأختتم الحاتمي حديثه قائلا: نسعى لتجسيد ملحمة كروية تبقى عالقة في الذاكرة وراسخة في الأذهان لفترات طويلة تلبية لطموحات جماهيرنا التي دعمتنا معنويا ووقفت إلى جانبنا طيلة الفترات السابقة.

كتابة التاريخ

قال محمود بن علي المخيني رئيس مجلس الإدارة: طوينا صفحة دوري عمانتل وكانت درسا لنا للاستفادة واليوم الفريق في مهمة لكتابة تاريخ في مسيرة العروبة والوصول للمباراة النهائية في مسابقة الكأس، واستعد الفريق بصورة جيدة من الناحية البدنية وهناك تحضيرات وتعزيزات من مجلس الإدارة وجماهير النادي لرفع الروح المعنوية للاعبين وتذليل الصعاب ونأمل أن يقدم الفريق اليوم مستوى جيدا وأن يتوج بالوصول للمباراة النهائية ولدينا الثقة في الفريق وإمكانيات اللاعبين.
من جانبه قال خالد بن سليمان الفارسي نائب رئيس مجلس إدارة نادي العروبة: المواجهة ستكون صعبة للفريقين وستكون الضغوطات حاضرة رغم أفضلية عبري بحكم فوز عبري في لقاء الذهاب بنتيجة 2 / 1 ويلعب بعد فرص إلا أن العروبة سيلعب على أرضه والفريق في جاهزية تامة وذلك بعد لعب ثلاثة لقاءات في دوري عمانتل، وهناك تحضيرات كبيرة سبقت لقاء اليوم وذلك بهدف تقديم المستوى الجيد والوصول للمباراة النهائية، وبلا شك أن حظوظ العروبة جيدة وكرة القدم تحمل الكثير من المفاجآت والجميع في نادي العروبة يعمل من اجل تسهيل مهام الفريق للظهور بصورة جيدة وتحقيق الفوز في لقاء اليوم.
من جانبه قال عبدالله جميل مدير فريق العروبة: مواجهة فريق عبري اليوم ليست سهلة للفريقين رغم أن فريق عبري لديه أفضل الحظوظ بعد كسب لقاء الذهاب لكن لدينا العزيمة والروح العالية وقادرون على تقديم الأفضل وكسب اللقاء والوصول للمباراة النهائية من المسابقة وقد سبق لقاء اليوم استعدادات وتحضيرات فنية وبدنية وأيضا وقفة من مجلس إدارة النادي.
بينما قال أحمد سليم كابتن فريق العروبة: المهمة ليست سهلة لكن لدينا الإمكانيات والقدرة على تقديم الأفضل في هذا اللقاء وطموحنا تحقيق الفوز الذي يؤهلنا للوصول للمباراة النهائية وتعاهدنا على ذلك ونتطلع إلى إسعاد الجماهير وهناك عمل فني كبير من قبل الجهاز الفني للفريق. أما اللاعب خالد العلوي فقال: سنعمل على الظهور بصورة جيدة في لقاء اليوم كما سنعمل على تقديم المستوى الذي يرضي طموحنا ويسعد كل الجماهير ونحن ندرك بان المهمة صعبة وعبري فريق يلعب بفرصتين وهما الفوز أو التعادل ولكننا سنعلم تحقيق النتيجة التي تقودنا للوصول للمباراة النهائية.

الشقصي يضبط المواجهة

يضبط الحكم خالد الشقصي ساعة المواجهة المرتقبة هذا المساء ما بين العروبة وعبري في رسم إياب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم ويعاونه على الخطوط كل من : عبدالله الجرداني حكما مساعدا أول ورشاد الحكماني حكما مساعدا ثانيا وإسحاق الصبحي حكما رابعا ونايف البلوشي حكما إضافيا أول ومحمد المانعي حكما إضافيا ثانيا وخالد الهنائي مقيما للحكام. وستتولى القناة الرياضية نقل أحداث المواجهة على الهواء مباشرة في تمام الساعة السابعة مساء اليوم بصوت المعلق أحمد العجمي .