افتتاح أول صالة لياقة وترفيه في جمعية المرأة بـ”لوى”

لوى – عبدالله بن سالم المانعي
افتتحت بالمبنى الجديد لجمعية المرأة العمانية بولاية لوى صالة اللياقة البدنية والترفيه التي أتت ضمن المشاريع المستدامة التي تتبناها الجمعية بالتعاون والتنسيق مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص. وأتت الصالة وهي الأولى من نوعها بدعم من شركة فالي عمان لتكوير خام الحديد وافتتحها أمس عبدالله بن سالم السعدي مدير شؤون الشركة العاملة بميناء صحار.
وجاء دعم مشروع الصالة إيمانا بأهمية المرأة في خدمة المجتمع وسعيا لتعزيز المسؤولية المجتمعية من جانب الشركة لدعم المجتمع المحيط. ويتوافر بالقاعة عدد من الأجهزة التي تعنى بالمشي والسير ودرجات اللياقة وشد الجسم مع طاولتي التنس والهوم جيم وسوف تخدم القاعة المجتمع النسوي بالولاية وستكون الممارسة على الأجهزة متاحة عبر الاشتراكات ورسوم التسجيل وينتظر أن تباشر الصالة في تقديم خدماتها عقب انقضاء جائحة كورونا منعا لتفشي الفيروس ومن باب الأخذ بالاحترازات الوقائية وسوف تباشر الإشراف على الصالة مدربة من المجمع الرياضي بصحار بالمديرية العامة للثقافة والشباب والرياضة بمحافظة شمال الباطنة حيث ينتظر أن يدخلا برنامجي الزومبا والايروبيك حيز التنفيذ.
وقالت رحمة بنت علي الغفيلية عضوة المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة ممثلة ولاية لوى ورئيسة جمعية المرأة العمانية بالولاية: سعداء بتوفير الأجهزة والمعدات للصالة من جانب شركة فالي عمان وهي مبادرة متميزة سوف تتيح الملاذ الآمن والمهيأ للمرأة بالولاية كي تمارس التمارين الخاصة بالتأهيل من الإصابات والأخرى المتعلقة بتقوية الجسم لحمايته من الأمراض خاصة وأنها تدار بعنصر نسائي بحت وفي ظروف مواتية كثيرا.
وأضافت: نقدم الشكر للشركة الداعمة ولدينا – إن شاء الله- مشاريع مستدامة جديدة تخدم القطاع النسوي بالولاية ستكون على أرض الواقع قريبا ومبنى الجمعية الجديد سخر الإمكانيات لتوفير بيئة خصبة وأرضية صلبة لمجتمع الولاية النسوي لممارسة الأنشطة والفعاليات وخوض الدورات التدريبية المهنية ذات النفع والربحية والاستفادة من برامج التوعية.
يذكر أن شركة فالي عمان تدعم مشروعان آخران يجري العمل فيهما حاليا وهما مسلخ الولاية بتكلفة 400 ألف ريال وجسر عبور المشاة على الشارع العام في بلدة غضفان بتكلفة 385 ألف ريال.