إصابات كورونا تبلغ مستوى قياسيا في ألمانيا والناس تعود لتخزين البضائع

عواصم – (وكالات): سجلت الإصابات اليومية بفيروس كورونا في ألمانيا مستوى قياسيا امس الخميس وأشارت البيانات إلى تهافت المتسوقين على شراء ورق المراحيض والمطهرات ومكونات الخبز قبل فرض إجراءات عزل جديدة بدأ العمل بها هذا الأسبوع.
وزاد عدد حالات الإصابة المؤكدة 19990 حالة إلى 596583 حالة وفقا لبيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المدية امس الخميس. وقال مكتب الإحصاءات إن ارتفاع حالات الإصابة وإجراءات العزل الجزئي التي فرضت يوم الثاني من نوفمبر زادت الطلب على بعض المنتجات المتعلقة بالصحة والمواد الغذائية في النصف الثاني من أكتوبر.
فزادت مبيعات روق المراحيض في الأسبوع الذي بدأ يوم 19 أكتوبر بنسبة 139% عن متوسط مستوياتها في شهور ما قبل الأزمة من أغسطس آب 2019 إلى يناير 2020.
وارتفعت مشتريات المطهرات باطراد في الأسابيع الأخيرة وزادت بنسبة 104% عن مستوياتها قبل الأزمة في الأسبوع الأخير من أكتوبر لكنها ظلت أقل من مستوياتها قبل العزل العام الذي فرض في الربيع. وقام المتسوقون كذلك بتخزين مستلزمات الخبز فارتفعت مبيعات الدقيق (الطحين) 101 بالمئة والخميرة 74% والسكر 63%.

100 ألف إصابة جديدة بالولايات المتحدة
من جهتها، سجّلت الولايات المتّحدة الأربعاء حوالى 100 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية غداة الانتخابات الرئاسية، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.
وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19 أنّه بين الساعة 20,30 من مساء الثلاثاء والساعة 20,30 من مساء الأربعاء (01,30 ت غ الخميس) سجّلت الولايات المتحدة 99.660 إصابة جديدة بالفيروس و1.112 وفاة ناجمة عن الوباء.
وبذلك يرتفع العدد التراكمي للمصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى أكثر من 9,4 ملايين شخص توفي منهم 223 ألف شخص.

روسيا: الوضع تحت السيطرة
في السياق، قال الكرملين امس الخميس إن وضع تفشي فيروس كورونا المستجد في روسيا مقلق لكنه لا يزال تحت السيطرة. وبلغ عدد الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا في روسيا امس الخميس 19404 حالات منها 5255 في موسكو ليرتفع العدد الإجمالي إلى مليون و712858.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن من المستحيل تقديم توقعات دقيقة عما سيؤول إليه الموقف.
من جهتها، منعت الصين الأربعاء المسافرين الأجانب الآتين من بريطانيا وبلجيكا من دخول أراضيها بسبب تفشّي وباء كوفيد-19 في هذين البلدين وشدّدت القيود المفروضة على المسافرين الآتين من دول عديدة أخرى عدّة.
وكان العملاق الآسيوي الذي ظهر فيه للمرة الأولى فيروس كورونا المستجدّ في نهاية العام الماضي، نجح في غضون أشهر قليلة في السيطرة على الوباء.
وبعدما أغلقت الصين حدودها بشكل كامل تقريباً في نهاية شهر مارس وقلّصت بشكل كبير الرحلات الدولية منها وإليها، عادت وفتحت أبوابها بحذر في الأشهر الأخيرة.
لكنّ السلطات الصينية قرّرت، بحسب بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للسفارة الصينية في لندن الأربعاء، “تعليق دخول غير الصينيين الموجودين في المملكة المتّحدة مؤقتًا”، حتى وإن كانت بحوزة هؤلاء تأشيرات دخول إلى الصين أو تصاريح للإقامة فيها.
وأوضح البيان أنّ “هذا التعليق إجراء مؤقت استلزمه الوضع الحالي لكوفيد-19”.
ونشر الموقع الإلكتروني للسفارة الصينية في بلجيكا بياناً مماثلاً.
وبريطانيا هي إحدى أكثر الدول تضرّراً من فيروس كورونا المستجدّ، إذ بلغ عدد المصابين بالوباء في المملكة المتّحدة أكثر من مليون شخص توفي منهم ما يقرب من 48 ألفاً.
ودخل حيّز التنفيذ امس الخميس إغلاق عام جديد في انكلترا التي تواجه موجة وبائية جديدة.
وبالإضافة إلى بريطانيا وبلجيكا، أعلنت سفارات صينية في دول عديدة من بينها فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وسنغافورة وكندا تشديد القيود المفروضة على الراغبين بالسفر من هذه الدول إلى الصين.
وبموجب الإجراءات الجديدة بات لزاماً على المسافرين من هذه الدول، سواء أكانوا صينيين أم أجانب، إجراء فحصين مخبريين (مصلي وبي سي آر “تفاعل البلمرة المتسلسل”) خلال اليومين السابقين لسفرهم وإرسال نتيجة هذين الفحصين إلى السفارة الصينية في البلد الذي يعتزمون السفر منه كي تصادق عليهما.
ويعتبر الحصول على نتائج هذين التحليلين المخبريين في غضون 48 ساعة مشكلة في العديد من البلدان.

إغلاق عام باليونان
وأعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في مؤتمر عبر الفيديو امس الخميس أن اليونان ستعيد فرض حجر اعتبارا من السبت ولمدة ثلاثة أسابيع، مشددا على ضرورة وقف الموجة الثانية من وباء كوفيد-19 الذي يضرب البلاد.
وقال رئيس الوزراء إنه “كان قرارا صعبا”، لكن “يجب اتخاذ إجراءات لمدة ثلاثة أسابيع لصد الموجة الثانية” من فيروس كورونا المستجد.
وبموجب التدابير لن يتمكن اليونانيون من مغادرة منازلهم إلا بعد الحصول على تصريح عبر رسائل نصية على الهاتف المحمول.
وقال ميتسوتاكيس إن “متاجر أساسية” فقط بينها السوبرماركات والصيدليات يمكن أن تبقى مفتوحة عندما يبدأ تطبيق الحجر الساعة السادسة صباحا (04:00 ت غ) السبت.
وبعكس تدابير الإغلاق السابقة التي فرضت في أواخر مارس واستمرت ستة أسابيع، قال إن دور الحضانة والمدارس الابتدائية ستبقى مفتوحة.
وسيتلقى طلاب المرحلة الثانوية دروسهم عن بعد على غرار ما يفعل طلاب الجامعات أصلا بموجب التدابير الأخيرة.
ويأتي قرار إعادة الإغلاق في وقت تتزايد أعداد الإصابات اليومية بالفيروس. وسجلت اليونان الأربعاء ما مجموعه 2646 إصابة بالفيروس و18 وفاة الأربعاء، بارتفاع كبير مقارنة بالأرقام اليومية الأسبوع الماضي. وأودى الفيروس ب673 شخصا في اليونان من بين قرابة 47 ألف إصابة.
لكن أعداد المصابين الذين نقلوا إلى المستشفيات والذين هم بحاجة لجهاز تنفس ازدادت بأكثر من الضعف خلال شهر، من 82 مريضا في 4 أكتوبر إلى 169 مريضا الأربعاء.
وقال رئيس الحكومة “لماذا اتخذنا القرار الآن؟ … في الأيام الخمسة الماضية رصدنا زيادة خطيرة في عدد الوفيات” وعدد الأشخاص في وحدات العناية المركزة بالمستشفيات.

رئيس وزراء السويد يعزل نفسه
قال رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين امس الخميس إنه سيعزل نفسه بعدما اكتشف أن أحد المقربين منه قابل شخصا ثبتت بعد ذلك إصابته بكوفيد-19. وأضاف لوفين أن الشخص المقرب منه، الذي لم يكشف عن هويته، جاءت نتيجة اختباره سلبية لكن بناء على النصيحة الطبية فسيعزل هو وزوجته نفسيهما.
وقال في بيان نشره على فيسبوك “أعمل عن بعد. نشعر أننا بخير وليس لدينا أي أعراض”. وأشار إلى أنه سيخضع هو وزوجته لفحص كورونا في أسرع وقت ممكن.