عذاري الزعابية تحصد جائزة المنظمة العالمية لأبحاث الدماغ

بين نخبة أطباء وباحثين من دول العالم

حصلت الدكتورة عذاري بنت عبدالله الزعابية -أستاذ مساعد وأخصائي أول بقسم التشريح بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس ومستشفى الجامعة- على جائزة IBRO من قبل المنظمة العالمية لأبحاث الدماغ بالمملكة المتحدة وهي أول عمانية تفوز بهذه الجائزة.
وقد تنافس للحصول على هذه الجائزة مجموعة من الأطباء والباحثين من مختلف دول العالم، جاءت هذه الجائزة تكريمًا للجهود المبذولة من قبل الدكتورة عذاري وفريقها في مبادرة سياج من تحديات وحوارات ونشر وعي بنظام الحياة الصحي الذي يهدف لتحسين صحة الجسد والدماغ، وتعد الجائزة تشجيعًا للفريق للقيام بفعاليات أخرى تخدم الهدف نفسه.
وهذه المبادرة تأسست في عام ٢٠١٩ من قبل الدكتورة عذاري بالتعاون مع طلبة كلية الطلب والعلوم الصحية وهي من أوائل المبادرات التي تهتم بصحة الجسم والنظام الغذائي والرياضي والتوعية حول كافة أنواع السرطان.
واتخذت المبادرة نهج الخروج عن المألوف في نشر التوعية عن طريق التحديات ونشر المعلومات والقضاء على الشائعات المتعلقة بمرض السرطان بأسلوب يلامس المجتمع العربي، وقد لاقت تحديات مبادرة سياج إقبالا كبيرا من كثير من الشباب داخل السلطنة وخارجها إذ شاركت في التحديات أكثر من ٧ دول من جميع أنحاء العالم وذكرت الدكتورة عذاري أن التقييم لهذه الجائزة لم يكن سهلا فالمتطلبات كثيرة والمنافسة تشمل متقدمين من كل أنحاء العالم.
وأضافت الدكتورة عذاري: إن هذه المبادرة قمت بتأسيسها بالتعاون مع طلبة الطب وكانت في بدايتها تحت مظلة مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر ثم انتقلت إلى الكلية، وبلغ عدد المشاركين في الفريق في بدايته عشرة طلاب تقريبا والآن يصل عددهم بين 50 و60 شابا عمانيا من مختلف المحافظات والتخصصات، يتم تقييم جميع المنشورات العلمية والفعاليات التابعة للمبادرة من قبل متخصصين في مجال علم السرطان وعلم الصحة الرياضية وعلم الصحة النفسية قبل أن تنشر، ونسعى من خلال هذه المبادرة إلى إيجاد مجتمع صحي نشط بما يتوافق مع رؤية عُمان 2040 التي تنص على أن الصحة مسؤولية الجميع .
الجدير بالذكر أن المنظمة العالمية لأبحاث الدماغ تأسست في عام 1961 في المملكة المتحدة وهي تعنى بالأبحاث المهتمة بصحة الدماغ، والدكتورة عذاري بنت عبدالله الزعابية حاصلة على درجة الـMD من جامعة السلطان قابوس وكانت من أوائل الدفعة، وحصلت على الدكتوراه في مجال أبحاث السرطان (الثدي والقولون) في الولايات المتحدة الأمريكية مع مرتبة الشرف.