نزوى يؤكد علو مجده الكروي ويتوج بلقب الدرجة الأولى للمرة الأولى

متابعـة – عـبدالله الـوهيبي
توّج الفريق الأول بنادي نزوى لكرة القدم بطلا لدوري الدرجة الأولى للموسم الحالي 2019/ 2020، لأول مرة في تاريخه وذلك عقب فوزه على الصاعد برفقته لدوري عمانتل للموسم القادم فريق الاتحاد بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 6/ 5 بعد أن انتهى الوقت الأصلي للقاء بنتيجة التعادل الإيجابي 1/ 1، لتعم فرحة الفوز باللقب كافة أبناء الولاية من أقصاها إلى أقصاها فرحا وطربا في ولاية نزوى تحديدا في مسيرات ابتهاجا بالفوز التاريخي الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي لأول مرة في مسيرته. وحول هذا الفوز هنأ المهندس خلفان بن صالح الناعبي رئيس مجلس إدارة نادي نزوى أعضاء مجلس الإدارة والقائمين على الفريق من الجهازين الفني والإداري واللاعبين أصحاب الإنجاز وجماهير النادي بمناسبة التتويج الذي تحقق والفوز بلقب دوري الدرجة الأولى والصعود في نفس الوقت لدوري عمانتل للموسم القادم، ذاكرا أن هذا الإنجاز تحقق بجهود وتكاثف الجميع الذين كانوا على يد واحدة، وأيضا وفق خطة مدروسة جيدة وضعت للفريق منذ اللحظة الأولى، قائلا: ولله الحمد اللاعبون كانوا على الموعد واختتموا الموسم بأفضل إنجاز.
وأهدى الناعبي الفوز بلقب الدوري لكافة الجماهير التي حرصت ووقفة خلف الفريق في الفترة الماضية، مشيرا إلى أن القادم سيكون أفضل للفريق الكروي ولمختلف الفرق الرياضية بالنادي. ظهور مشرف من جانبه قال سالم بن سرور بن سعود المحروقي نائب رئيس النادي: إن الفوز ببطولة دوري الدرجة الأولى لأول مرة هو حلم راود أبناء الولاية منذ سنوات وتحقق ولله الحمد بفضل الجهود المخلصة من إدارة النادي والجهازين الفني والإداري واللاعبين والجماهير الوفية. وقدم المحروقي شكره للاعبين وللجهازين الفني والإداري والقائمين على الفريق وذلك على الجهود المجيدة التي قدموها هذا الموسم من خلال الظهور الفني المشرف والنتائج الإيجابية وفوز الفريق بلقب الدوري والصعود في نفس الوقت لدوري عمانتل لكرة القدم للموسم القادم، الذي سيكون موسما صعبا على الفريق، لكن أبناء النادي قادرون على استمرارية التألق والظهور بصورة مشرفة في الاستحقاقات القادمة.
متابعة مستمرة
بدوره قال محمد بن حسن الصبيحي أمين الصندوق وعضو اللجنة الرياضية بالنادي: إن الفرحة كبيرة بالفوز ببطولة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم لأول مرة في تاريخ مسيرة النادي، وأشار الصبيحي إلى أن الفوز بالدوري جاء بالجهود المخلصة والدعمين المادي والمعنوي من قبل رئيس النادي وأعضائه ومتابعتهم المستمرة والتي كان لها الأثر الطيب في نفوس كل من مثل الفريق من لاعبين وجهازين فني وإداري للفريق، وقدم لهم الشكر على جهودهم المجيدة التي قدموها طوال موسم كامل حققوا من خلاله لقب البطولة وصعود الفريق لدوري عمانتل بالموسم القادم برفقة ناديي الاتحاد والمصنعة.
وأهدى الصبيحي اللقب لجماهير النادي التي تمنى تواجدها في اللقاء الختامي، ولكن وبسبب جائحة كورونا حال دون توجداها بالمدرجات. جهود مضاعفة حمدان بن صالح الصبيحي المشرف الرياضي بالنادي ورئيس جهاز الكرة بالفريق الأول قال: الحمد لله على الإنجاز الذي تحقق لأبناء النادي لأول مرة في تاريخهم الكروي، موضحا أن الإنجاز لم يتحقق من باب الصدفة، وإنما تحقق بفضل الجهود المخلصة من أعضاء المجلس وتكاتف القائمين على الفريق، ومن خلفهم الجهازان الفني والإداري، إلى جانب اللاعبين الذين بذلوا جهدا مضاعفا هذا الموسم من البداية وحتى نهايته. مضيفا: إنهم كانوا عازمين على رد الجميل لإدارة النادي وللجهازين الفني والإداري للفريق، وهو ما تحقق بالأخير لأبناء الولاية، مقدما شكره وموضحا: أن هذه هي البداية لما هو قادم، وانه بالعزيمة والإصرار سيواصل الفريق تقدمه وسيحقق مزيدا من البطولات في قادم الوقت.
موسم صعب
مدرب الفريق المخضرم عبدالعزيز بن منصور الريامي أبدى سعادته الطيبة لقيادته الفريق الأول وإحراز لقب بطولة دوري الدرجة الأولى للموسم الحالي، مشيدا بالجهود الكبيرة الطيبة التي قام بها أعضاء مجلس الإدارة والقائمون على الفريق وزملاؤه بالجهاز الفني المساعد والجهاز الإداري وجميع اللاعبين الذين ذكر أنهم ابلوا بلاء حسنا وقدموا مجهودات فنية جيدة في اللقاءات طوال الموسم وتحقق الهدف المنتظر بالنهاية.
وتحدث الريامي عن الموسم، قائلا: إنه كان موسما صعبا وكل الفرق المشاركة بالمجموعتين نافست على خطف ورقات الصعود الثلاث لدوري عمانتل للموسم القادم منذ انطلاق الجولة الأولى وحتى الأخيرة، والدليل على ذلك أنها لم تحسم إلا في الجولة الأخيرة، وأشار إلى أنه كان واثقا من قدرات وإمكانيات لاعبيه الفنية لقول كلمتهم في لقاء الاتحاد الختامي على الرغم من وصوله لنتيجة التعادل الإيجابي، ووصول المباراة لضربات الجزاء الترجيحية وابتسم الحظ لصالح فريقه بالنهاية بعد أن درب لاعبيه عليها في اليومين الماضيين متوقعا ان تصل المباراة لركلات الجزاء الترجيحية وهذا ما حدث بالنهاية، ونجحوا فيها ولله الحمد، مهنئا الجميع على إحراز الفريق للقب، ويأمل الريامي ان يستمر مع الفريق وقيادته بالموسم القادم، لكن الكلمة تبقى بالنهاية في يد مجلس الإدارة التي لم تفاتحه حتى الآن في موضوع التجديد الرسمي .
تواصل الوقفة الجماعية
من جانبه قال مساعد مدرب الفريق علي البلوشي: إن الفوز بالبطولة تحقق بجهود الجميع، موضحا: انه جاء بتخطيط جيد ومدروس من قبل إدارة النادي التي كنّ لها كل التقدير وبتعاون وتكاتف طيب من قبل محبي النادي، مشيرا إلى أنهم في الجهاز الفني قاموا بدورهم على أكمل وجه في التدريبات اليومية وفي قيادتهم للمباريات الودية والرسمية، مشيدا في نفس الوقت بالجهود الطيبة التي قدمها اللاعبون طيلة مباريات البطولة والمستويات الفنية والنتائج الإيجابية التي تحققت في النهاية وأسعدت جماهير النادي الوفية التي افتقدوها في لقاء الاتحاد الختامي.
وأضاف مساعد المدرب علي البلوشي: إن القادم أفضل للفريق معتبرا أن هذا الفوز هو البداية، وان الفريق سيواصل مشواره بنجاح في الاستحقاقات القادمة بإذن الله، مطالبا جميع محبي النادي والقائمين عليه ضرورة استمرارية تسجيل الوقفة الجماعية خلفه وخلف الفريق واللاعبين بالمرحلة المهمة القادمة.
فرحة اللاعبين
عبّر لاعب الفريق أيوب بن سعيد السالمي عن سعادته الكبيرة بمساهمته مع بقية اللاعبين في الفوز بدرع بطولة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم للموسم الحالي لأول مرة في تاريخ مسيرة النادي، موضحا: أن هذا الإنجاز تحقق بوقفة الجماهير والتي تمنى تواجدها في اليوم الختامي للبطولة، لكن جائحة كورونا حالت دون ذلك .
كما هنأ أعضاء مجلس الإدارة والقائمين على الفريق والجهازين الفني والإداري وجماهير النادي، وأشار الزعابي إلى أن القادم سيكون أفضل لفريقه.
أما عبدالله بن حميد المنذري فقد أهدى الفوز ببطولة دوري الدرجة الأولى للموسم الحالي لرئيس النادي ولكافة أعضاء مجلس الإدارة وللجهازين الفني والإداري للفريق ولمحبي ولجماهير النادي، موضحا: أن الجميع اجتهد من البداية وكان لديهم الإصرار على تحقيق إنجاز الصعود لدوري عمانتل بالموسم القادم وتحقق بالنهاية عن جدارة واستحقاق، مباركا للاعبين الفوز باللقب.
بينما قال اللاعب محمد بن سالم البطاشي: إن الفرحة بالفوز بأول لقب في بطولة دوري عمانتل لكرة القدم مناسبة مهمة جدا، كونها جاءت تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الخمسين المجيد، وأهدى الفوز بالبطولة إلى كافة أعضاء مجلس الإدارة وللجهازين الفني والإداري والذين لم يقصروا في تقديم أية خدمة للاعبين والعمل على رفع معنوياتهم داخل وخارج الملعب إلى أن تحقق الإنجاز المنتظر، ولكافة جماهير النادي الوفية التي أوضح البطاشي أنها كانت هي السند الحقيقي لهم في مشوارهم بالبطولة هذا الموسم وساهمت في تحقيقه معهم على الرغم من عدم تواجدها في يوم التتويج بسبب ظروف الجائحة، إلا أنها كانت حاضرة بقلوبها وبدعواتها الصادقة في الفترة الماضية وحاليا.
إهداء للجماهير
اللاعب عبدالرحمن بن سالم العمري عبر هو الآخر عن سعادته الطيبة بالمساهمة مع زملائه اللاعبين في الفوز بالبطولة والتي ذكر أنها تحققت عن جدارة واستحقاق ولله الحمد، وأهدى الفوز بالبطولة لرئيس النادي ولكافة أعضاء مجلس الإدارة وللجهازين الفني والإداري للفريق والقائمين عليه ولمحبي وجماهير النادي الوفية والتي ذكر أنهم كلاعبين افتقدوا تواجدها في يوم التتويج لكنه أشار إلى أنها كانت موجودة بدعواتها الصادقة لهم، كما أهدى الفوز بلقب الدوري لكل من وقف معه وسانده في الفترة السابقة، موضحا: أن هذه البداية للفريق والقادم سيكون أفضل وأفضل للفريق، وسيعملون بتعاون وتكاثف الجميع جاهدين للمحافظة على بقائه بدوري عمانتل في المواسم القادمة. أما موسى بن حمود الرقادي حارس الفريق الأول فقد أشاد بجهود الجميع وبالوقفة الطيبة لمجلس الإدارة وبتكاثف الجهازين الفني والإداري واللاعبين ومن خلفهم جماهير النادي من الجولة الأولى وحتى الأخيرة، على الرغم من عدم تواجدها، إلا انه قال: إن الجميع كان حاضرا بالموعد، وعلى رجل قلب واحد، وقدموا كل ما لديهم منذ ضربة البداية وحتى مباراة التتويج مع نادي الاتحاد الذي كن له كل الاحترام، والمباراة أمامه كانت صعبة والدليل وصولها لركلات الجزاء الترجيحية، وعلى الرغم من أنه تدرب عليها قبل المباراة، إلا انه للأسف التوفيق لم يكن معه في التصدي لأي واحدة منها في اللقاء، وهنأ الرقادي زملاءه اللاعبين على الإنجاز الذي تحقق عن جدارة واستحقاق للفريق هذا الموسم، وتمنى في نفس الوقت التوفيق لجميع الفرق التي شاركت بالدوري ولم يحالفها الحظ هذا الموسم بأن يحالفها بالمواسم القادمة.
حارس الفريق
عمر الغابشي هو الآخر رأى أن الفوز بلقب دوري الدرجة الأولى لكرة القدم له طعم جيد جدا، وكان يمني النفس بتواجد الجماهير لمشاركتهم فرحة الفوز باللقب، لكن ظروف جائحة كورونا حالت دون ذلك، موضحا: أن القادم أفضل، مشيدا بجهود إخوانه اللاعبين داخل الملعب في اللقاءات التي خاضها الفريق، وبالوقفة الطيبة من أعضاء مجلس الإدارة ودعمهم المستمر، وانه بتكاتف الجميع ووقوفهم خلفهم، فإنهم قادرون على تحقيق إنجازات مماثلة في السنوات القادمة، مشيرا إلى أن الفوز ببطولة الدوري هو بداية الحصاد لما هو قادم، وأن لاعبي نزوى قادرون على الاستمرارية بالتواجد في منصات التتويج بالاستحقاقات القادمة.
بينما قال اللاعب هشام بن عبدالكريم الزعابي: إن الفوز بأية مباراة نلعبها بالدوري له طعم خاص، والفوز بلقب دوري الدرجة الأولى هذا الموسم ولأول مرة في تاريخ مسيرة النادي يعتبر انجازا تاريخيا لجميع أبناء الولاية، وأهدى الفوز بالبطولة لجماهير النادي التي قال : إنها كانت السند الحقيقي في دعمها له وللاعبين معنويا في مشوارهم في منافسات البطولة قبل فترة التوقف السابقة، ونجح الفريق في تحقيق أول بطولة للدوري، وهنأ جميع محبي النادي وجماهيره الوفية على الإنجاز الذي تحقق بالنهاية عن جدارة واستحقاق.